نظرة عامة

انعدام العرق هو العجز عن التعرق بصورةٍ طبيعية. فحين لا تتعرق (تفرز العرق)، يعجز جسمك عن تبريد نفسه؛ ما من شأنه أن يسبب السخونة الزائدة في الجسم ويؤدي إلى ضربة الشمس أحيانًا، وهي حالةٌ قد تكون مميتة.

ربما يكون من الصعوبة تشخيص انعدام العرق أو ما يدعى أحيانًا نقص العرق. وعادةً ما يحدث انعدام العرق دون إدراك ذلك. هناك عوامل كثيرة يمكن أن تسبب هذه الحالة، بما فيها الأورام الجلدية إضافةً إلى أمراضٍ وأدويةٍ محددة. يمكنك أن ترث التعرق أو يظهر عليك لاحقًا في حياتك.

ويشمل علاج انعدام العرق مواجهة السبب الأساسي في حال التمكّن من إيجاد أحد هذه الأسباب.

الأعراض

تتضمن علامات وأعراض انقطاع التعرق ما يلي:

  • قلة التعرق أو عدم وجود تعرق
  • الدوخة
  • تشنجات أو ضعفًا في العضلات
  • التَوَرُّد
  • شعور بالسخونة

يمكن أن يصيب نقص التعرق:

  • معظم أنحاء جسمك (مُعَمَّم)
  • منطقة واحدة
  • بقعًا متناثرة

قد تحاول المناطق التي يمكن أن تتعرق زيادة إفراز العرق، لذلك يُحتمل إفراز عرق غزير من جزء واحد من جسمك وإفراز عرق قليل أو عدم إفراز أي عرق على الإطلاق من جزء آخر. انعدام العرق الذي يصيب جزءًا كبيرًا من الجسم يمنع التبريد الكافي له، وبالتالي يمكن أن تسبب التمرينات الرياضية القوية والعمل البدني الشاقّ والجوّ الحار الإصابة بمغص الحرّ أو الإعياء بسبب الحرارة أو حتّى ضربة الشمس.

ويمكن أن يظهر انعدام العرق من تلقاء نفسه أو في شكل إحدى العلامات والأعراض لحالة أخرى، مثل داء السكري أو إصابة الجلد.

متى تزور الطبيب

إذا كنت بالكاد تتعرق، حتى عندما يكون الجو حارًا أو عندما تعمل بجدٍّ أو تجهد نفسك في ممارسة الرياضة، فعليك بالتحدث إلى الطبيب. وتحدث إلى طبيبك إذا لاحظت أنك تتعرق بصورةٍ أقل من العادة. ونظرًا لأن انعدام العرق يزيد من خطورة الإصابة بضربة الشمس، فعليك بالتماس الرعاية الطبية إذا ظهرت عليك علامات الأمراض المرتبطة بالحرارة أو أعراضها من قبيل:

  • الضعف
  • الغثيان
  • الدوخة
  • خفقان القلب السريع
  • ظهور حدبات شبيهة بجلد الإوز بالرغم من اعتدال درجات الحرارة

متى يجب الذهاب إلى طبيب

تحدث مع طبيبك إذا كنت نادرا ما تعرق حتى مع شدة الحرارة أو أثناء العمل أو التمرين باجتهاد. تحدث مع طبيبك إذا لاحظت أنك تتعرق بصورة أقل من المعتاد.

اطلب المساعدة الطبية الفورية إذا ظهرت عليك علامات وأعراض ضربة الحر.

الأسباب

يحدث فرط التعرق عندما تتوقف الغدد العرقية عن أداء وظيفتها بفعالية، إما بسبب حالة عند الولادة (حالة خلقية) وإما حالة إصابتك في الأعصاب والجلد. يسبب الجفاف أيضًا فرط التعرق. قد لا يُعرف أي سبب للإصابة بفرط التعرق.

تشمل أسباب فرط التعرق ما يلي:

  • حالات ولدت بها، مثل بعض حالات خلل التنسج الخلقي التي تؤثر على نمو الغدد العرقية
  • الحالات الموروثة التي تؤثر على الجهاز الأيضي مثل مرض فابري
  • أمراض الأنسجة الضامة، مثل متلازمة شوغرن والتي تسبب جفاف العين والفم
  • تلف الجلد الناتج مثلًا عن الحروق أو العلاج الإشعاعي أو الأمراض التي تؤدي إلى انسداد مسام البشرة (سد المسام) مثل الصدفية
  • الحالات التي تسبب تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي)، مثل داء السكري وفرط تناول الكحوليات ومتلازمة غيلان باريه
  • أنواع معينة من الأدوية، مثل المورفين والنوع الأول من سم البوتولاينام والأدوية المستخدمة لعلاج أمراض الذهان.

المضاعفات

تُعد الأمراض المرتبطة بالحرارة أخطر المضاعفات المتعلقة باقطاع التعرّق. ويكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بسبب أن درجات الحرارية الداخلية لديهم ترتفع بسرعة أكبر من البالغين وأجسامهم تصدر الحرارة بفاعلية أقل.

تتضمن المشكلات المتعلقة بالقلب ما يلي:

  • التشنجات الحرارية. تكون هذه التشنجات العضلية، والتي يمكن أن تشد العضلات في الساق أو الذراع أو البطن أو الظهر، أكثر إيلامًا بشكل عام وممتدة مقارنةً بتشنجات الساق الليلية عادةً.
  • الإنهاك الحراري. تبدأ العلامات والأعراض مثل الضعف والغثيان وسرعة ضربات القلب عادةً بعد التمارين الشاقة. ينبغي مراقبة المصابين بالإنهاك الحراري حيث إن الأعراض يمكن أن تتفاقم سريعًا.
  • ضربة الحرارة. تحدث هذه الحالة المهددة للحياة عند بلوغ درجة حرارة الجسم 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية) أو أعلى. وعند إهمال العلاج فورًا، يمكن أن تؤدي ضربة الحرارة إلى الهلوسات وفقدان الوعي والإغماء والوفاة أيضًا.

الوقاية

لا يمكن منع حدوث فرط التعرق في الكثير من الأحيان، ولكن يمكن منع الأمراض المرتبطة بالحرارة. من أجل البقاء في أمان:

  • ارتدِ ملابس فضفاضة وخفيفة عندما يكون الطقس دافئًا.
  • ابقَ في المنزل في الأيام الحارة.
  • راقب مستوى النشاط الذي تمارسه عن قرب وبذلك لن تبالغ في الأمر.
  • تعرَّف على علامات الأمراض المرتبطة بالحرارة وكيفية علاجها.

04/04/2018
References
  1. Goldsmith LA, et al., eds. Disorders of the eccrine sweat glands and sweating: Introduction. In: Fitzpatrick's Dermatology in General Medicine. 8th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 14, 2017.
  2. Bolognia JL, et al., eds. Disease of the eccrine and apocrine sweat glands. In: Dermatology. 4th ed. Philadelphia, Pa.: 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 14, 2017.
  3. Tay LK, et al. Acquired idiopathic anhidrosis: A diagnosis often missed. Journal of the American Academy of Dermatology. 2014;71:499.
  4. Kliegman RM, et al. Disorders of the sweat glands. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 14, 2017.
  5. Tips for preventing heat-related illness. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/disasters/extremeheat/heattips.html. Accessed Dec. 14, 2017.
  6. Warning signs and symptoms of heat-related illness. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/disasters/extremeheat/warning.html. Accessed Dec. 20, 2017.
  7. Parents' and coaches' guide to dehydration and other heat illnesses in children. National Athletic Trainers' Association. https://www.nata.org/sites/default/files/Heat-Illness-Parent-Coach-Guide.pdf. Accessed Dec. 20, 2017.