نظرة عامة

الساركوما الوعائية هي أحد أشكال السرطان النادرة التي تتكوّن في بطانة الأوعية الدموية والأوعية اللمفاوية. تُجمع الأوعية اللمفاوية، التي تُعد جزءًا من جهازك المناعي، البكتيريا والفيروسات والفضلات من جسمك وتَتخلص منها.

يمكن أن تَحدث الإصابة بالساركوما الوعائية في أي مكان بالجسم، ولكنها غالبًا ما تَحدث في جلد الرأس والرقبة. في حالات، تَتكون الساركوما الوعائية على الجلد في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الثدي. أو قد تَتكون في الأنسجة الأعمق، مثل الكبد والقلب. يمكن أن تَحدث الإصابة بالساركوما الوعائية في المناطق التي خضعت للعلاج الإشعاعي من قبل.

يَعتمد علاج الساركوما الوعائية على مكان الإصابة بالسرطان. قد تتضمن طُرق العلاج؛ الجراحة، والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

الأعراض

تختلف مؤشرات مرض الساركوما الوعائية وأعراضها وفقًا لموضع الإصابة بالسرطان.

الساركوما الوعائية التي تصيب الجلد

في الغالب، تحدُث الساركوما الوعائية في الجلد في منطقة الرأس والرقبة، وخصوصًا فروة الرأس. تشتمل أعراض هذا الشكل وعلاماته من الساركوما الوعائية على ما يلي:

  • ظهور بقعة باللون البنفسجي من الجلد ناتئة تبدو مثل الكدمة
  • ندبة مثل الآفة تنمو بشكل أكبر بمرور الوقت
  • آفة قد تنزف عند تعرُّضها للخدش أو الارتطام
  • التورم في طبقة الجلد المحيطة

الساركوما الوعائية التي تؤثر في أعضاء الجسم

عند تأثر أعضاء الجسم بالساركوما الوعائية، مثل الكبد أو القلب، فعادةً ما يسبب ذلك شعورًا بالألم. وتعتمد الأعراض الأخرى على مكان الإصابة بالساركوما الوعائية.

متى تجب زيارة الطبيب

فإذا ظهرت عليك أي مؤشرات مرض أو أعراض مستمرة تثير قلقك، حدد موعدًا مع الطبيب.

الأسباب

ليس من الواضح ما الذي يُسبِّب مُعظم حالات الساركوما، رغم تحديد الأطباء العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالمرض.

يَعرِف الأطباء أن شيئًا ما يحدُث في إحدى خلايا بطانة الأوعية الدموية أو الأوعية الليمفاوية يسبِّب خطأ (أو طفرة) في الشَّفرة الوراثية. تقوم الطَّفرة بإعلام الخلية أن تنموَ بسرعة، ممَّا يؤدِّي إلى نموِّ خلايا غير طبيعية بشكلٍ أكثر. وتَستمرُّ الخلايا غير الطبيعية في النموِّ وقد تموت الخلايا الأخرى.

وينتُج عن ذلك زيادة عدَد الخلايا غير الطبيعية التي تنمو من الأوعية الدموية أو الأوعية الليمفاوية المُصابة. بمرور الوقت، قد تنكسِر الخلايا وتنتشِر (تنتقِل) إلى مناطق أخرى من الجسم.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تُزيد من خطر إصابتك بالساركوما الوعائية ما يلي:

  • العلاج الإشعاعي. قد تؤدي المعالجة بالإشعاع لعلاج السرطان أو غيره من الأمراض إلى زيادة خطر الإصابة بالساركوما الوعائية. إحدى المضاعفات النادرة للعلاج الإشعاعي هو أن الساركوما الوعائية عادة ما تحدث بعد من خمس إلى عشر سنوات من العلاج.
  • يسبب تلف الأوعية اللمفاوية (الوذمة اللمفية) تورُّمًا. الوذمة الليمفاوية هي تورُّم ناتج من نسخة احتياطية من السائل الليمفاوي يحدث عندما يُحظَر الجهاز الليمفاوي أو يتلف. تمثل الوذمة اللمفية خطرًا عند إزالة الغدد اللمفاوية أثناء الجراحة — وهي تقنية تستخدم غالبًا لعلاج السرطان. يمكن أيضًا أن تسبب الوذمة اللمفية استجابةً للعدوى أو حالات مرَضية أخرى.
  • المواد الكيميائية. ولقد رُبطت الإصابة بساركوما الكبد بالتعرض للعديد من المواد الكيميائية، بما في ذلك كلوريد الفينيل والزرنيخ.

29/04/2020
  1. Young RJ, et al. Angiosarcoma. The Lancet Oncology. 2010;11:983.
  2. Bolognia JL, et al, eds. Vascular neoplasms and neoplastic-like proliferations. In: Dermatology. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2012. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 12, 2017.
  3. Soft tissue sarcoma. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Jan. 12, 2017.
  4. Patel SH, et al. Angiosarcoma of the scalp and face: The Mayo Clinic experience. JAMA Otolaryngology — Head & Neck Surgery. 2015;141:335.

ذات صلة

Products & Services