سمعت أن مكملات حمض الفوليك يمكنها تحسين وظيفة الإدراك لدى كبار السن. هل يمكن للمصابين بمرض الزهايمر أيضًا الانتفاع من حمض الفوليك؟

لا يوجد دليل قاطع على أن مكملات حمض الفوليك تحسن من وظيفة الإدراك لدى كبار السن أو المصابين بمرض الزهايمر أو أنواع أخرى من الخرف.

يتم تصنيف مستويات الفولات في الدم عند عامة الناس على إنها إما منخفضة أو طبيعية. ترتبط مستويات فولات الدم المنخفضة بضعف الأداء الإدراكي، وهو ما قد يتحسن بتناول مكملات حمض الفوليك. مع ذلك، فإن حمض الفوليك ليس مفيدًا لمن لديهم مستويات طبيعية من فولات الدم.

أظهرت مراجعات التجارب العشوائية المضبوطة نتائج مختلطة حول ما إذا كانت مكملات حمض الفوليك لها فائدة على وظيفة الإدراك عند البالغين الأصحاء أو المصابين بتراجع بالإدراك أو المصابين بدرجة بسيطة إلى متوسطة من الخرف. هذا مجال نشط للأبحاث.

لذا، فعلى الرغم من أن مكملات حمض الفوليك لا يبدو أنها مفيدة للجميع، فإنها تستحق المناقشة مع طبيبك. ضع في اعتبارك أن الكثير من الأطعمة بالولايات المتحدة، مثل الخبز وحبوب الإفطار، مدعمة بحمض الفوليك. يتناول كثير من الناس أيضًا الفيتامينات المتعددة التي تحتوي أغلبيتها على فيتامينات ب المركبة مثل ب12 والفولات.

إذا كانت تزيد لديك خطورة الإصابة بالخرف أو تشعر بالفعل ببعض التراجع في الإدراك، فقد يكون فحص مستويات حمض الفوليك لديك خطوة جيدة.

June 11, 2019