التشخيص

قد يسألك الطبيب عن أعراضك. سوف يتحقق الطبيب من الشعور بالألم عند لمس أنفك ووجهك وقد يفحص أنفك من الداخل. يستطيع الطبيب عادة تشخيص الحالة بناءً على الفحص البدني.

إلا أن هناك طرقًا أخرى يمكن استخدامها لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد واستبعاد الحالات الأخرى، ومنها:

  • التنظير الأنفي. يُدخل أنبوب رفيع ومرن (منظار داخلي) مُضاء من الألياف البصرية من خلال أنفك للسماح لطبيبك بإجراء فحص بصري للجزء الداخلي من الجيوب الأنفية.
  • دراسات تصوير الأشعة. يوضح الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب تفاصيل الجيوب الأنفية والمنطقة الأنفية. لا يُنصح عادةً باستخدام التنظير الداخلي لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد غير المعقد، إلا أن دراسات التصوير بالأشعة قد تساعد في كشف أي تشوهات أو مضاعفات مشتبه بها.
  • سحب عينات من الأنف والجيوب الأنفية. في المجمل، لا تعد الفحوصات المختبرية ضرورية لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد. ومع ذلك، فإذا لم تستجب الحالة للعلاج أو تفاقمت، فقد تساعد عينات الأنسجة (المزارع) المأخوذة من الأنف أو الجيوب الأنفية في اكتشاف السبب الذي قد يكون عدوى بكتيرية على سبيل المثال.
  • اختبار الحساسية. إذا اشتبه طبيبك في أن الحساسية هي السبب في إصابتك بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد، فسيوصيك بالخضوع لاختبار حساسية الجلد. واختبار الجلد إجراء آمن وسريع، ومن شأنه أن يساعد في تحديد نوع الحساسية التي تسببت في التهاب الأنف.

العلاج

تتحسن معظم حالات التهاب الجيوب الأنفية الحاد من تلقاء نفسها. وعادة لا تحتاج سوى أساليب العناية الشخصية لتخفيف الأعراض.

العلاجات لتخفيف الأعراض

قد يوصي طبيبك بعلاجات للمساعدة في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية، بما في ذلك:

  • بخَّاخ الأنف المِلحي الذي تبخُّه في أنفكَ عدة مرات في اليوم لشطف ممرَّاتكَ الأنفية.
  • الكورتيكوستيرويدات الأنفية. تُساعد هذه البخَّاخات الأنفية في الوقاية من الالتهاب وعلاجه. ومن أمثلتها فلوتيكازون (فلونيز لعلاج الحساسية وفلونيز سينسيميست لعلاج الحساسية وغيرهما) وبيوديسونيد (رينوكورت للحساسية)، وموميتازون (نازونكس) وبيكلوميثازون (بيكوناز كيو إيه، وكيونازل، وغيرهما).
  • عقاقير إزالة الاحتقان. تتوفَّر هذه الأدوية في شكل أقراص وبخَّاخات أنف وأشربة تُصرَف بوصفة طبيبة أو بدونها. استخدِمْ عقاقير إزالة الاحتقان لبضعة أيام فقط. وإلا فقد يتسبب استخدامها لفترة طويلة في عودة الاحتقان لكنه يكون أكثر حدة (الاحتقان الارتدادي).
  • أدوية الحساسية. إذا كان التهاب الجيوب الأنفية الذي تعاني منه يرجع إلى الحساسية، فقد يساعدك استخدام أدوية للحساسية على تخفيف أعراض الحساسية.
  • ومن أمثلة مسكِّنات الألم التي تُصرَف بدون وصفة طبية: أسيتامينوفين (Tylenol وغيره) أو أيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وغيرهما) أو الأسبرين.

    توخَّ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين. فعلى الرغم من الموافقة على إعطاء الأسبرين للأطفال الأكبر من 3 أعوام، فلا ينبغي أبدًا إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء التعافي من الجديري المائي أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا. ويرجع السبب في ذلك إلى ارتباط الأسبرين بإصابة الأطفال بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة لكن من الممكن أن تهدد الحياة.

المضادات الحيوية

ليست هناك حاجة عادةً لتناول المضادات الحيوية لعلاج التهاب الجيوب الأنفية الحاد، حيث تكون الإصابة عادةً بسبب فيروس وليس بكتيريا. حتى إذا كان التهاب الجيوب الأنفية الحاد بسبب بكتيريا، فقد يزول دون تلقي علاج. قد ينتظر الطبيب ويترقب لمعرفة ما إذا كان التهاب الجيوب الأنفية الحاد يتفاقم قبل وصف المضادات الحيوية.

ومع ذلك، قد تتطلب الأعراض الشديدة أو المتقدمة أو المستمرة العلاج بالمضادات الحيوية. إذا وصف طبيبك مضادًا حيويًّا، احرص على تناول الجرعة كاملة حتى بعد تحسن الأعراض. وإذا توقفت عن تناوله قبل الموعد المحدد، فقد تعاود الأعراض الظهور.

العلاج المناعي

إذا كانت الحساسية أحد أسباب التهاب الجيوب الأنفية، فقد يفيد اللجوء إلى جرعات الحقن المضادة للحساسية (العلاج المناعي) التي تساعد في تخفيف رد فعل الجسم تجاه مثيرات الحساسية المحددة في علاج الأعراض.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن تساعد خطوات المساعدة الذاتية التالية في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية:

  • الراحة. ستساعد الراحة جسمك في مكافحة العدوى والتعافي سريعًا.
  • شرب السوائل. واصل شرب السوائل بكميات كبيرة.
  • استعمال الكمادات الدافئة. قد تساعد الكمادة الدافئة على أنفك وجبينك على التخفيف من الضغط على جيوبك الأنفية.
  • ترطيب تجويف الجيوب الأنفية. ضَعْ مِنْشَفة على رأسكَ مع استنشاق البخار الصاعد من وعاء به مياه ساخنة. أَبْقِ البخار مُوَجَّهًا نحو وجهك. أو خُذْ حمامًا دافئًا واستنشِقِ الهواء الدافئ والرطب. سوف يُساعد ذلك في تخفيف الألم وإسالة المخاط.
  • شطف الممرات الأنفية بالماء. استخدِمْ زجاجة ضغط مُصمَّمَة خصيصًا (بخاخة "سينس رينز"، وغيرها) أو وعاء نيتي. يمكن لهذا العلاج المنزلي، المسمَّى بغسيل الأنف، المساعدة في تنظيف جيوبك الأنفية.

الطب البديل

لم تثبُت فاعلية العلاجات البديلة في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد. لكن بعض الدراسات ترى أن المنتجات المحتوية على تركيبات عشبية معينة قد تكون مفيدة. تحتوي هذه التركيبات على زهر الربيع العطري وجذور الجنطيانا وزهور الخمان ورِعي الحمام والحمَّاض.

لكن من الآثار الجانبية المكحتملة لهذه المنتجات العشبية ألم المعدة والإسهال وتفاعلات الجلد التحسسية. استشر طبيبك قبل تناول أي من هذه الأعشاب أو المكملات الغذائية للتأكد من أمانها وعدم تفاعلها مع أي أدوية تتناولها.

الاستعداد لموعدك

عند زيارة طبيبك، توقع إجراءه لفحص شامل للجيوب الأنفية. إليك المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعدّ قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تشعر بها، وتشمل الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بسبب حجزك للموعد الطبي
  • المعلومات الشخصية الأساسية، وتشمل ما إذا كنت مصابًا بالحساسية أو الربو، والتاريخ الطبي للعائلة
  • كل الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، مع تحديد جرعاتها
  • الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

فيما يلي بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك فيما يتعلق بالتهاب الجيوب الأنفية:

  • ما السبب المحتمَل لأعراضي؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتمَلة لهذه الأعراض؟
  • ما الفحوص التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأولية التي تقترحها؟
  • لديَّ مشكلات صحية أخرى. فكيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك أي قيود يجب عليَّ اتّباعها؟
  • هل يجب أن أراجِع اختصاصيًّا؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بتصفحها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح عليك طبيبك أسئلة، مثل:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِدت؟
  • هل تدخن أو يوجد حولك دخان أو ملوثات أخرى؟
27/08/2021
  1. AskMayoExpert. Acute bacterial rhinosinusitis. Mayo Clinic; 2020.
  2. Bennett JE, et al., eds. Sinusitis. In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 30, 2019.
  3. Sinusitis. American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. https://www.aaaai.org/conditions-and-treatments/library/allergy-library/sinusitis. Accessed March 9, 2021.
  4. Sinus infection (sinusitis). Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/antibiotic-use/community/for-patients/common-illnesses/sinus-infection.html. Accessed March 9, 2021.
  5. Wyler B, et al. Sinusitis update. Emergency Medicine Clinics of North America. 2019;37:41.
  6. Ferri FF. Reye's syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 12, 2019.
  7. Sinupret + by Bionorica AG. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 12, 2019.
  8. European elder. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/euroelder. Accessed April 30, 2019.
  9. AAP Committee on Infectious Diseases. Recommendations for prevention and control of influenza in children, 2017-2018. Pediatrics. 2017; doi:10.1542/peds.2017-2550.
  10. Sullivan JE, et al. Clinical report — Fever and antipyretic use in children. Pediatrics. 2011; doi:10.1542/peds.2010-3852. Reaffirmed July 2016.
  11. 314 labeling of drug preparations containing salicylates. Electronic Code of Federal Regulations. https://www.ecfr.gov/cgi-bin/text-idx?SID=76be002fc0488562bf61609b21a6b11e&mc=true&node=se21.4.201_1314&rgn=div8. Accessed Feb. 22, 2018.
  12. Renaud DL (expert opinion). Mayo Clinic. Feb. 27, 2018.