التشخيص

سيتحسس الطبيب أنفك ووجهك بحثًا عن الألم، كما أنه سينظر داخل أنفك.

تتضمن الطرق الأخرى التي يمكن استخدامها لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد واستبعاد الحالات المرضية الأخرى ما يلي:

  • تنظير باطني أنفي. يدخل الطبيب أنبوبًا مرنًا رفيعًا مزودًا بألياف ضوئية (المنظار الداخلي) من خلال الأنف، مما يتيح له فحص الجيوب الأنفية بصريًا.
  • دراسات التصوير. يمكن أن يعرض الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) تفاصيل الجيوب الأنفية أو منطقة الأنف. في حين أن الأطباء لا يوصون بهذه الطريقة لحالات التهاب الجيوب الأنفية الحادة غير المعقدة، إلا أن فحوصات التصوير قد تساعد في تحديد التشوهات أو المضاعفات المشتبه في حدوثها.
  • التجمعات البكتيرية في الأنف والجيوب الأنفية. لا تُعد هذه الاختبارات المعملية ضرورية في عمومها لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد. ولكن عند عدم استجابة الحالة للعلاج أو تدهورها، يمكن أن تساعد مزارع الأنسجة في تحديد سبب الحالة، كأن تكون بسبب عدوى بكتيرية.
  • اختبارات الحساسية. إذا شك الطبيب أن الحساسية تحفز التهاب الجيوب الأنفية الحاد، فقد يوصي بإجراء اختبار حساسية الجلد. و هذا الاختبار آمن وسريع الإجراء ويسهم في تحديد مثير الحساسية المسؤول عن نوبات احتدام الأنف لديك.

العلاج

تبرأ معظم حالات التهاب الجيوب الحاد، الناتجة عن عدوى فيروسية، من تلقاء نفسها. عادةً ما تمثل تقنيات الرعاية الذاتية كل ما تحتاجه للتخفيف من الأعراض.

العلاجات لتخفيف الأعراض

قد يصف الطبيب علاجات تهدف إلى التخلص من أعراض التهاب الجيوب الأنفية، وتشمل:

  • بخاخ الأنف بمحلول ملحي، ويُرش داخل الأنف مرات متعددة يوميًا لشطف الممرات الأنفية.
  • الهرمونات المنشطة (الكورتيكوستيرويدات) عبر الأنف. قد تساعد هذه الرذاذات عبر الأنف في الوقاية من الالتهاب وعلاجه. وتشمل الأمثلة فلوتيكازون (فلونيز وفيراميست) وبوديزونيد (راينوكورت) وموميتاسون (نازونيكس) وبيكلوميثازون (كيو نيسال، وبيكوناز إيه كيو وغيرهم).
  • مضادات الاحتقان. هي أدوية تتوفر في شكل شراب وأقراص وبخاخات أنف، وتكون متاحة كمستحضرات تصرف بوصفة طبية أو دونها. استخدم مضادات الاحتقان الأنفية لبضعة أيام فقط. وإلا فقد تتسبب في عودة احتقان أكثر حدة (الاحتقان الارتدادي).
  • مضادات الألم بدون وصفة طبية، مثل الأسبيرن أو أسيتامينوفين (تيلينول وغير ذلك) أو إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك).

    توخ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين. يجب عدم تناول الأطفال والمراهقين للأسبرين أثناء تعافيهم من جدري الماء أو الأعراض المشابهة للإنفلونزا. وهذا لأن استخدام الأسبرين قد ارتبط بالإصابة بمتلازمة راي عند مثل هؤلاء الأطفال، وهي حالة نادرة ولكنها مهددة للحياة.

المضادات الحيوية

ليست هناك حاجة عادةً للمضادات الحيوية لعلاج التهاب الجيوب الأنفية الحاد. حتى إذا كان التهاب الجيوب الأنفية الحاد بكتيريًا، فقد يزول دون تلقي علاج.

وقد ينتظر الطبيب ويترقب لمعرفة ما إذا كان التهاب الجيوب الأنفية الحاد البكتيري يتفاقم. ومع ذلك، قد تتطلب الأعراض الحادة أو المتقدمة أو المستمرة مضادات حيوية. إذا وصف لك طبيبك مضادًا حيويًا، احرص على تناول الجرعة كاملة، حتى بعد تحسن الأعراض التي تعاني منها. وإذا توقفت عن تناوله قبل الموعد المحدد، فقد تعاود الأعراض الظهور.

العلاج المناعي

إذا كانت الحساسية أحد أسباب التهاب الجيوب الأنفية، فقد يفيد اللجوء إلى جرعات الحقن المضادة للحساسية (العلاج المناعي) التي تساعد في تخفيف رد فعل الجسم تجاه مثيرات الحساسية المحددة في علاج الأعراض.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

خطوات المساعدة الذاتية هذه قد تساعد في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية:

  • الراحة سيساعد ذلك جسدك على مكافحة العدوى والتعافي بسرعة.
  • اشرب السوائل، مثل الماء أو العصير. هذا سيساعد في تخفيف الإفرازات المخاطية وتعزيز صرفها. تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول، لأنها قد تسبب الجفاف. كما أن شرب الكحوليات قد يزيد تورّم بطانة الجيوب الأنفية والأنف سوءًا.
  • رطّب تجاويف جيوبك الأنفية. غطِّ رأسك بمنشفةٍ في أثناء استنشاق البخار من وعاءٍ يحتوي على مياهٍ ساخنة. حافظ على البخار موجهًا نحو وجهك. أو خذ دش ساخن، واستنشق الهواء الرطب الدافئ. سيساعد ذلك في تخفيف الألم، كما سيساعد على صرف المخاط.
  • ضع كمادات دافئة على وجهك. ضع مناشف رطبة ودافئة حول أنفك وخديك وعينيك لتخفيف ألم الوجه.
  • اشطف ممرات الأنف. استخدم الزجاجة الضاغطة المصممة خصيصًا لتنظيف ممرات الأنف (ساينَس رينس، وغيرها)، أو إبريق نيتي. قد يساعد هذا العلاج المنزلي، والذي يسمى غسل الأنف، في تسليك الجيوب الأنفية.

    إذا قمت بعمل غسول خاص بك، فاستخدم المياه الخالية من الملوثات — مقطرة أو معقمة أو تم غليها سابقًا وتبريدها، أو تمت تصفيتها باستخدام فلتر مع حجم مسام نهائي مساوٍ لـ 1 ميكرون أو أصغر — لصنع محلول الري. احرص أيضًا على غسل أداة الضخ بعد كل استخدام بماء خالٍ من الملوثات، واتركها في الهواء لتجف.

  • النوم مرفوع الرأس. هذا سيساعد في تسليك الجيوب الأنفية، الأمر الذي يقلل من الاحتقان.

الطب البديل

لم تثبت فاعلية العلاجات البديلة الأخرى لتخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد، ولكن يمكن للمنتجات التي تحتوي على تركيبات عشبية أن تفيد. وتُباع هذه التركيبات العلاجية بأسماء تحمل علامات تجارية مثل سينوبيرت وسينوجارد، وتحتوي على زهر الربيع العطري وجذور الجنطيانا وزهور الخمان ورِعي الحمام والحمّاض.

وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة ألم المعدة والإسهال وتفاعلات الجلد التحسسية.

الاستعداد لموعدك

عند زيارة طبيبك، توقع إجراءه لفحص شامل للجيوب الأنفية. إليك المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب زيارتك للطبيب
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك ما إذا تعاني الحساسية أو الربو والتاريخ الطبي للأسرة
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو غيرها من المكملات التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

بالنسبة لالتهاب الجيوب الحاد، تتضمن الأسئلة المطلوب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب المحتمل لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • ما بدائل النهج الأولي التي تقترحها؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك قيود يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل تدخن أو تتواجد بالقرب من مخدنين أو ملوثات أخرى؟