عملية زراعة من متبرع على قيد الحياة

يتمتع أطباء وجراحو عمليات زراعة الأعضاء وغيرهم من موظفي عمليات الزراعة في مستشفى Mayo Clinic بخبرة واسعة فيما يخص تبرع الأحياء. وغالبًا ما تكون عمليات زراعة أعضاء من متبرعين أحياء بديلاً رائعًا يُغني عن الانتظار للحصول على عضو من متبرع متوفٍ. فقد تكون فترة الانتظار أقصر والمضاعفات أقل مع عمليات زراعة أعضاء من متبرعين أحياء.

يُجري جراحو Mayo Clinic جراحات زراعة أعضاء من متبرعين أحياء لزراعة الكبد وزراعة الكلى.

تمتلك مستشفى Mayo Clinic واحدًا من أكبر برامج زراعة الكلى من متبرعين أحياء في الولايات المتحدة. ويدرس الباحثون بنشاط النتائج بعد عمليات زراعة الأعضاء لتحسينها. وبوجه عام، تعمل الكِلى المأخوذة من متبرعين أحياء لفترة أطول مقارنة بالكِلى المأخوذة من متبرعين متوفين.

يقوم الجراحون بإجراء عملية جراحية غزويّة صغرى لإزالة كلية من متبرع حي (استئصال الكلية بالتنظير) لإجراء عملية زراعة كُلى، والتي قد تنطوي على ألم أقل وتعافٍ في وقت أقصر للمتبرع. وبالنسبة لعملية زراعة كبِد من متبرع حي، يتم إزالة ما يقرب من نصف كبد المتبرع من خلال إجراء شق مماثل للشق الذي أُجرى في المتلقي، ولكنه يكون أصغر منه.

أهلية المتبرع ومعلومات عنه

سيجري فريق عمليات زراعة الأعضاء تقييمًا لحالتك الصحية لتحديد إن كان بإمكانك التبرع بكُلى أو جزء من كبدك. وعادةً ما يكون سن المتبرعين أصغر من 60 عامًا. ستخضع إلى فحوصات دم لتحديد إن كانت فصيلة دمك ونوع الأنسجة لديك متوافقين مع متلقي العضو. سيقوم موظفو عمليات زراعة الأعضاء بإجراء مقابلة معك، وستحتاج إلى تقديم سجلك الطبي. ستخضع أيضًا إلى فحص جسدي دقيق. كما ستخضع لعدة اختبارات أخرى، تشمل التصوير المفصل للكبد أو الكِلى؛ وذلك لضمان أنك بصحة جيدة ومستوفٍ لمعايير التبرع. ابدأ الإجراءات من خلال استكمال استبيان السجل الصحي.

سيناقش موظفو عمليات زراعة الأعضاء معك ومع عائلتك مزايا ومخاطر التبرع بأحد أعضائك وسيجيبون عن أسئلتك. وبعد التبرع بالعضو، سيقدم لك منسقو المتبرعين الأحياء وغيرهم من موظفي عمليات زراعة الأعضاء الدعم والرعاية في مرحلة المتابعة لعدة أشهر بعد إجراء العملية الجراحية.

وبالإضافة إلى التبرع بأعضاء حية، قد تتبرع أيضًا بنخاع العظم لإجراء زراعة زراعة النخاع العظمي.