مُلخَّص

By Mayo Clinic Staff

أُنشِئ مركز Mayo Clinic للجراحة الطفيفة التوغل (CMIS) في أريزونا في 1996. هدف المركز هو منع الحاجة إلى الجراحة التقليدية من خلال التطوير والاختبار وتنفيذ إجراءات أقل توغلًا. يتكوَّن أعضاء المركز من تخصصات متعددة في الجراحة، وتقنية المعلومات، والتمريض، والإدارة. التركيز الأساسي للمجموعة هو تحسين رعاية المرضى.

في الجراحة الطفيفة التوغل، يقوم الجرَّاحون بإجراء العملية من خلال شقوق ضئيلة. يتم إدخال الأنابيب داخل الشقوق، وإدخال أدوات ضئيلة؛ مثل كاميرات الفيديو وأدوات القطع، داخلها. تسمح الأدوات للجرَّاحين بإجراء العمليات بجروح بسيطة في الجسم. النتيجة هي الشفاء السريع، والعودة السريعة للحياة الطبيعية. يمكن إجراء العديد من هذه العمليات في العيادات الخارجية، أو بإقامة لمدة يوم واحد في المستشفى.

بعض أنواع العمليات الجراحية الطفيفة التوغل الأكثر شيوعًا هي:

استئصال المرارة

استئصال المرارة هي عملية إزالة المرارة. تُجرَى العملية لتخفيف الألم الناتج من حصوات المرارة. تستغرق العملية ساعة تقريبًا، وتتطلَّب مخدرًا عامًّا. تُجرَى العملية عادةً باعتبارها جراحة تستغرق يومًا واحدًا (عيادة خارجية). في بعض الأحيان، تتطلَّب العملية البقاء لليلة واحدة في المستشفى.

استئصال القولون

تُزال أجزاء من القولون المصاب بالمنظار. يُجرَى العديد من العمليات لعلاج الحالات الحميدة للقولون، بالإضافة إلى بعض الحالات السرطانية. يبلغ متوسط الإقامة في المستشفى أربعة أيام، في مقابل سبعة أيام في الجراحة المفتوحة.

استئصال الطحال

تُجرَى العملية لتشخيص وعلاج الأمراض التي تؤثر على الطحال، وأكثرها شيوعًا فُرْفُرِيَّة قليلة الصفيحات بالمناعة الذاتية. (مرض يدمر الصفيحات الدموية في الدم). يبلغ متوسط الإقامة في المستشفى يومين، في مقابل خمسة أيام في الجراحة المفتوحة.

استئصال الغدة الكظرية

تُجرَى هذه العملية للعديد من آلام الغدد الكظرية؛ مثل كوشينغ (مرض يحفز الإنتاج الزائد للستيرويدات)، أو كون (مرض قابل للإصلاح يسبِّب ارتفاع ضغط الدم). يبلغ متوسط الإقامة في المستشفى يومين، في مقابل خمسة أيام في الجراحة المفتوحة.

العملية المضادة للارتجاع

25 مليون أمريكي تقريبًا من المصابين بأعراض الجَزْر المَعدي المريئي لا يشعرون بتحسُّن في الأعراض باستخدام مثبطات الحمض الموصوفة، وتعديلات النظام الغذائي وتغيرات نمط الحياة؛ تُصمَّم العملية لتخفيف هذه الأعراض. قد يتحول هذا المرض إلى حالة هضمية شديدة الخطورة تؤدي إلى التهاب المريء أو التضيُّق. قد تكون الجراحة شافية. يُشار أحيانًا إلى هذه العلمية كإصلاح الفتق الحجابي أو تثنية القاع لنيسين. تبلغ مدة الإقامة في المستشفى يومًا واحدًا.

الجراحة الموجهة بالإشعاع

في حالة فرط الدريقات، تَستخدم هذه التقنية ماسحًا شديد التخصص لتحديد موضع الدريقة المصابة، وتسمح للجرَّاحين باستخدام شق أصغر لإزالتها. في علاج سرطان الثدي أو الورم الميلانيني، تُستخدَم هذه التقنية لتحديد موضع العُقَد اللمفية التي تحتوي على خلايا سرطانية.

جراحة الأوعية الدموية الداخلية

تسمح هذه العملية للجرَّاحين بإجراء عمليات وعائية كبيرة للغاية (مثل علاج تمدد الأوعية الدموية بالأبهر البطني) عن طريق صُنع شق صغير، وباستخدام الأشعة السينية، يتحرك خلال الأوعية الدموية لتصحيح المشكلة.

استئصال الكُلية

تُزال الكُلى المصابة أو غير العاملة بالمنظار. قد تُعالِج هذه العملية كلًّا من الأمراض الحميدة والسرطانية. كل المطلوب عادةً هو الإقامة لمدة يوم واحد في المستشفى. الأشخاص الذين يرغبون في التبرع بكُلية إلى قريب أو صديق يمكنهم الآن إزالة الكُلية بتقنيات المنظار، وهي تقلل بشدة من عدم الارتياح في العملية، وتسمح بالعودة السريعة لكامل النشاط.