نظرة عامة

تُسمى الموجات فوق الصوتية التشخيصية أيضًا بالتخطيط الصوتي أو التخطيط الصوتي الطبي التشخيصي، وهي أسلوب في التصوير يستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور هياكل في جسمك. يمكن أن تقدم الصور معلومات مهمة في تشخيص ومعالجة عدة أمراض وحالات طبية.

يتم إجراء معظم الفحوصات بالموجات فوق الصوتية باستخدام جهاز موجات فوق صوتية خارج جسمك، على الرغم من أن بعضها يتضمن وضع جهاز داخل جسمك.

لماذا يتم إجراء ذلك

تُستخدم الموجات فوق الصوتية لعدة أسباب، منها:

  • فحص الرحم والمِبيَضين خلال فترة الحمل ومراقبة صحة الجنين
  • تشخيص مرض المرارة
  • تقييم تدفق الدم
  • توجيه إبرة لإجراء خزعة أو لعلاج الأورام
  • فحص التكتل في الثدي
  • فحص الغدة الدرقية
  • الكشف عن مشاكل الأعضاء التناسلية والبروستاتا
  • تقييم التهاب المفاصل (التهاب الزليل)
  • تقييم أمراض الأيض التي تصيب العظام

المخاطر

التصوير التشخيصي بالموجات فوق الصوتية هو إجراء آمن تُستخدم فيه موجات صوتية ذات طاقة منخفضة. وليست هناك مخاطر معروفة مصاحبة له حتى الآن.

يعد الألتراساوند (محول الطاقة الفوق صوتي) التشخيصي أداةً مهمة، إلا أن هناك حدودًا لاستعماله. وحيث إن الصوت لا ينتقل بشكل جيد عبر الهواء أو العظام، فإن الموجات فوق الصوتية لا تعد فعالةً في تصوير أجزاء الجسم التي تحتوي على غاز أو التي تُخفيها العظام كالرئتين أو الرأس. لعرض هذه المواضع، قد يطلب منك الطبيب فحوص تصوير أخرى مثل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية.

كيف تستعد

لا تتطلب معظم فحوص التصوير بالموجات فوق الصوتية إجراء أي تحضيرات. ومع ذلك توجد بعض الاستثناءات:

  • عند إجراء بعض الفحوص، مثل فحص الألتراساوند على المرارة، قد يطلب منك طبيبك تجنب تناول الطعام أو الشراب لفترة محددة قبل الفحص.
  • وقد تتطلب فحوص أخرى، مثل فحص الألتراساوند على الحوض، أن تكون المثانة ممتلئة. وسيخبرك طبيبك عن كمية المياه التي تحتاج لشربها قبل الفحص. وسيكون عليك تجنب التبول لحين انتهاء الفحص.
  • قد يحتاج الأطفال الصغار لتحضيرات إضافية. عند تحديد موعد لإجراء فحص للتصوير بالموجات فوق الصوتية لكِ أو لطفلكِ، ينبغي سؤال الطبيب عما إذا كانت هناك أي تعليمات محددة ستحتاجين إلى اتباعها.

الملابس والمتعلقات الشخصية

ارتدِ ملابس فضفاضة عند الذهاب إلى موعد إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية. قد يُطلب منك إزالة المجوهرات أثناء التصوير بالموجات فوق الصوتية، لذلك من الجيد ترك أي أشياء ثمينة في المنزل.

ما يمكنك توقعه

قبل الإجراء

وقبل بدء التصوير بالموجات فوق الصوتية، قد يُطلب منك القيام بما يلي:

  • خلع أي مجوهرات من المنطقة الخاضعة للفحص.
  • نزع بعض من ملابسك أو كلها.
  • تغيير ملابسك وارتداء ثوب المستشفى.

وسوف يُطلب منك أن تتمدد على طاولة الفحص.

أثناء الإجراء

يتم وضع الجل على البشرة فوق المنطقة التي يتم فحصها. ويساعد هذا على منع الجيوب الهوائية، والتي يمكن أن تمنع الموجات الصوتية التي تُنشئ الصور. يسهل نزع الجل المائي من البشرة ومن الملابس كذلك إذا لزم الأمر.

يقوم فني مدرب (اختصاصي تخطيط الصدى) بالضغط على جهاز صغير محمول باليد (الترجام) على المنطقة التي تتم دراستها وينقله حسب الحاجة لالتقاط الصور. ويرسل الترجام موجات صوتية داخل الجسم، ويقوم بتجميع الموجات التي ترتد ثم يرسلها إلى الكمبيوتر، ليقوم بدوره بإنشاء الصور.

في بعض الأحيان، يتم إجراء فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية داخل الجسم. في هذه الحالة، يتم توصيل الترجام بمسبار يتم إدخاله في إحدى الفتحات الطبيعية في الجسم. ومن أمثلتها:

  • رسم القلب بالموجات فوق الصوتية عبر المريء. يحصل الترجام، الذي يتم إدخاله إلى المريء، على صور للقلب. وعادة ما يتم ذلك أثناء تخديرك.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم. ينشئ هذا الاختبار صورًا للبروستاتا عن طريق وضع ترجام خاص في المستقيم.
  • إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل. يتم إدخال ترجام خاص برفق في المهبل لإلقاء نظرة سريعة على الرحم والمبيضين.

عادة لا يكون التصوير بالموجات فوق الصوتية مؤلمًا. ومع ذلك، قد يُصاب الشخص بألم طفيف عندما يقوم اختصاصي تخطيط الصدى بتوجيه الترجام فوق الجسم، لا سيما إذا كان يتعين امتلاء المثانة أو إدخاله داخل الجسم.

يستغرق الفحص المعتاد بالموجات فوق الصوتية مدة تتراوح بين 30 دقيقة إلى ساعة.

النتائج

عند اكتمال فحصك، يحلل طبيب مُدرَّب على تفسير دراسات الصور (اختصاصي أشعة) الصور ويرسل تقريرًا لطبيبك. سيشارك طبيبك النتائج معك.

يمكنك العودة إلى الأنشطة العادية على الفور بعد التصوير بالموجات فوق الصوتية.