نظرة عامة

الحلقة المهبلية هي وسيلة منع الحمل الهرمونية (موانع الحمل) للنساء. إنها حلقة بلاستيكية مرنة وخالية من اللاتكس تُدخل في المهبل. تحتوي هذه الحلقة على هرمونات الإستروجين والبروجيستيرون، التي تُطلَق على مدى ثلاثة أسابيع. يجب عليكِ ارتداء الحلقة المهبلية لمدة ثلاثة أسابيع، ثم إزالتها — للسماح بحدوث الحيض — ثم القيام بإدخال حلقة جديدة بعد أسبوع.

تمنع الحلقة المهبلية الحمل عن طريق إطلاق الهرمونات في جسمك على غرار حبوب منع الحمل المركبة. تعمل الهرمونات على تثبيط الإباضة — أي منع المبيضين من إطلاق البُوَيضة.

قد تؤدي الهرمونات الموجودة في الحلقة المهبلية أيضًا إلى:

  • تثخين مخاط عنق الرحم لمنع وصول النُّطفة إلى البُوَيضة
  • ترقيق بطانة الرحم (بطانة الرحم) لمنع غرس البُوَيضة المخصبة

هناك نوعان من موانع الحمل الهرمونية الحلقية المهبلية التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والمتوفرة في الولايات المتحدة: نوفارينج وأنوفيرا. لاستخدام هذه المنتجات، ستحتاجين إلى وصفة طبية من مزود الرعاية الصحية.

لماذا يتم إجراء ذلك

تساعد حلقات المهبل على منع الحمل. من بين فوائدها المختلفة، تميُّزها بأنّها:

  • مريحة وسهلة الاستخدام
  • لا تحتاجين معها إلى تذكر تناول حبوب منع الحمل اليومية
  • لا تتطلب تركيبات مخصصة
  • تقضي على الحاجة إلى مقاطعة الجنس بغرض منع الحمل
  • يمكن إزالتها في أي وقت، وعودة الخصوبة إلى وضعها الطبيعي
  • آمنة للنساء المصابات بالحساسية من اللاتكس
  • لا يبدو أنها تسبب زيادة في الوزن
  • أقل عرضة للتسبب بنزيف غير منتظم جراء استخدام حبوب منع الحمل المزجية التي تحتوي على الهرمونات
  • توفر مستوًى أقل من الهرمونات في جميع أنحاء الجسم مقارنة ببعض الأنواع الأخرى من موانع الحمل، مما قد يقلل من خطر الآثار الجانبية

الحلقات المهبلية ليست مناسبة للجميع. قد لا يشجع مزود رعايتك الصحية على استخدام الحلقات المهبلية في حال:

  • كان عمركِ أكبر من 35 عامًا وتدخنين
  • كنتِ حساسة لأيّ مكون من مكونات الحلقة المهبلية
  • كنتِ تتناولين أدوية معينة لالتهاب الكبد C
  • كنتِ ستتوقفين عن الحركة لفترة طويلة بسبب عملية جراحية كبرى

لا يوصى أيضًا بالحلقات المهبلية إذا كانت لديكِ حالات صحية معينة، بما في ذلك:

  • داء السكري مع مضاعفات متعلقة بالأوعية الدموية
  • كان لديكِ تاريخ مرضي مع جلطات الدم
  • كان لديكِ تاريخ مع سرطان الثدي أو الرحم أو سرطان الكبد أو أمراض الكبد الأخرى
  • كان لديكِ تاريخ بالإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية
  • كنتِ مصابة بالشقيقة (الصداع النصفي) المصحوب بهالة أو إذا كان عمركِ يزيد عن 35 عامًا، ومصابة بأيّ صداع نصفي
  • ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليه
  • نزيف مهبلي غير مبرر

بالإضافة إلى ذلك، أخبري مزود رعايتك الصحية إذا كنتِ تدخنين أو لديكِ:

  • تاريخ بالإصابة بمتلازمة الصدمة السمية
  • أيّ حالة مرضية تجعلكِ عرضة لتهيج المهبل
  • اكتئاب
  • أمراض المرارة أو القلب
  • ارتفاع في نسبة الكوليستيرول أو ارتفاع في نسبة الدهون الثلاثية
  • ارتفاع ضغط الدم

المخاطر

حوالي 1 من كل 100 امرأة ستحمل في سنة عادية من استخدام الحلقة المهبلية. لا توفر الحلقة المهبلية حماية من الأمراض المنقولة جنسيًّا.

الحلقات المهبلية جيدة التحمل بشكل عام، ولكن الآثار الجانبية المحتملة تشمل:

  • النزيف الاختراقي أو التبقيع
  • العدوى المهبلية أو التهيج
  • زيادة إفرازات المهبل
  • الصداع
  • الغثيان
  • الاكتئاب
  • قلة الدافع الجنسي
  • وجع بمنطقة الثدي
  • ألم البطن
  • الإسهال
  • زيادة خطر مشاكل تخثر الدم والنوبات القلبية والسكتة الدماغية وسرطان الكبد وأمراض المرارة ومتلازمة الصدمة التسممية

اتصل بمزود الرعاية الصحية على الفور في الحالات التالية:

  • ألم في الساق لا يزول
  • ضيق مفاجئ في التنفس
  • ألم حاد أو ضغط في صدرك
  • صداع حاد مفاجئ على عكس الصداع المعتاد
  • ضعف أو خدر في الذراع أو الساق، أو صعوبة في التحدث
  • رائحة كريهة من المهبل أو حكة مهبلية
  • غياب دورتين شهريتين أو مؤشرات أخرى محتملة للحمل

كيف تستعد

سيراجع مزود الرعاية الصحية الخاص بك تاريخك الطبي ويفحص ضغط دمك. تحدث إلى مزود رعايتك الصحية عن أي أدوية تتناولها، بما في ذلك الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية والمنتجات العشبية.

يحدد مزود الرعاية الصحية التوقيت المناسب كي تبدئي باستخدام الحلقة المهبلية بناءً على دَورة الحيض والأسلوب السابق لمنع الحمل. وقد تحتاجين إلى الخضوع لاختبار الحمل واستخدام طريقة احتياطية لموانع الحمل غير الهرمونية لأسبوع واحد عند بدء استخدام الحلقة المهبلية.

قد لا يلزم استخدام وسيلة منع حمل احتياطية إذا اسْتُخدمت حبوب منع الحمل المزجية أو اللَصِيْقَة الجلدية (Xulane)، وأُدخلت الحلقة المهبلية في أيّ يوم حتى يوم بدء مجموعة جديدة من الحبوب أو وضع لاصقة جلدية جديدة.

ما يمكنك توقعه

لإدخال الحلقة المهبلية:

  • ابحثي عن وضع مريح، مثل الوقوف مع رفع ساق واحدة، أو وضع القرفصاء أو الاستلقاء. افصلي الشفرين بيد واحدة. اضغطي بيدك الأخرى على الجوانب المقابلة للحلقة المهبلية بين الإبهام والسبابة.
  • ادفعي الحلقة المهبلية بعمق داخل المهبل. يمكن أن يساعد قضيب طبي، مثل الدحشة، في الغرز. لا يغير الموضع الدقيق للحلقة من فعاليتها.
  • إذا شعرتِ بعدم الارتياح، حاولي دفع الحلقة المهبلية أعمق داخل المهبل.
  • حافظي على الحلقة في مكانها لمدة ثلاثة أسابيع.
  • لستِ بحاجة إلى إزالة الحلقة المهبلية أثناء ممارسة الجماع. ولكن إذا كنت تفضلين ذلك، يمكنك إزالة الحلقة لمدة تصل إلى ثلاث ساعات، ثم إعادة إدخالها.

لإزالة الحلقة المهبلية:

  • قومي بتثبيت إصبع السبابة تحت حافة الحلقة أو امسكِي الحلقة بين السبابة والإصبع الوسطى واسحبيها برفق.
  • تخلصي من الحلقة المهبلية المستخدمة. لا تتخلصي منها في المرحاض.
  • انتظري لمدة أسبوع لإدخال حلقة جديدة. يبدأ النزيف الانسحابي عادة بعد يومين إلى ثلاثة أيام من إزالة الحلقة. قد يستمر النزيف عند إدخال الحلقة الجديدة.

إذا سقطت الحلقة المهبلية عن طريق الخطأ، اشطفي الحلقة بالماء البارد أو الدافئ — وليس الساخن — وأعيدي إدخالها في غضون ساعتين بالنسبة للحلقة المهبلية أنوفيرا أو ثلاث ساعات للحلقة المهبلية نوفارينج.

إذا بقيت الحلقة المهبلية خارج المهبل لمدة تزيد عن ساعتين (بالنسبة إلى أنوفيرا) أو ثلاث ساعات (بالنسبة إلى نوفارينج):

  • أعيدي إدخال الحلقة المهبلية في أقرب وقت ممكن، واستخدمي وسائل منع الحمل الاحتياطية لمدة أسبوع، وذلك إذا حدث إخراج خلال الأسبوع الأول أو الثاني من استخدام الحلقة المهبلية.
  • تخلصي من الحلقة إذا حدث إخراج خلال الأسبوع الثالث من استخدام الحلقة المهبلية. يمكنك البدء في استخدام حلقة جديدة على الفور، مما قد يتسبب في نزيف اختراقي أو تبقيع. استخدمي طريقة احتياطية لمنع الحمل حتى تستخدمي الحلقة الجديدة باستمرار لمدة سبعة أيام.

أو إذا استخدمتِ الحلقة المهبلية باستمرار لمدة سبعة أيام على الأقل قبل الإخراج، يمكنك فعل الآتي:

  • تخلصي من الحلقة وانتظري حتى سبعة أيام من وقت إزالة الحلقة أو قذفها لإدخال حلقة جديدة. ستُصابين بالنزيف الانسحابي.
  • استخدمي طريقة احتياطية لمنع الحمل حتى تستخدمي الحلقة الجديدة باستمرار لمدة سبعة أيام.

ربما يوصي طبيبك بالتحقق بانتظام للتأكد من وجود الحلقة المهبلية في موضعها، على سبيل المثال، قبل الجماع وبعده. إذا انكسرت الحلقة، تخلصي منها واستخدمي حلقة جديدة.

يمكنك استخدام دحشة أثناء استخدام الحلقة المهبلية. ولكن لا تستخدمي الحِجاب الحاجز كطريقة احتياطية لمنع الحمل أثناء استخدام الحلقة المهبلية؛ لأن الحلقة يمكن أن تتداخل مع وضع الحجاب الحاجز.

قد يوصي مزود الرعاية الصحية بإجراء فحص سنوي لضغط الدم أثناء استخدام الحلقة المهبلية.

07/05/2020
  1. Hatcher RA, et al., eds. Contraceptive patch and vaginal contraceptive ring. In: Contraceptive Technology. 21st ed. Ayer Company Publishers; 2018.
  2. Kerns J, et al. Hormonal contraceptive vaginal rings. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 13, 2019.
  3. Melmed S, et al. Hormonal contraception. In: Williams Textbook of Endocrinology. 13th ed. Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 13, 2019.
  4. NuvaRing (prescribing information). Whitehouse Station, N.J.: Merck & Co. Inc.; 2019. https://www.nuvaring.com/prescribing-information/. Accessed Oct. 13, 2019.
  5. Annovera (prescribing information). Boca Raton, FL: TherapeuticsMD; 2019. https://www.annoverahcp.com/?_ga=2.187971873.881390990.1572116215-746732437.1571006681. Accessed Oct. 13, 2019.

الحلقة المهبلية