نظرة عامة

يتكون فحص العين من مجموعة من الاختبارات لتقييم الرؤية والكشف عن أمراض العيون. قد يستخدم طبيب العيون أدوات متنوعة، ويوجه الأضواء الساطعة مباشرة إلى عينيك ويطلب منك أن تنظر من خلال مجموعة من العدسات. يهدف كل اختبار في أثناء فحص العين إلى تقييم جانب مختلف من رؤيتك وصحة عينيك.

لماذا يتم إجراء ذلك

فحص العين يساعد الطبيب على اكتشاف مشكلات العينين في مرحلة مبكرة — عندما تسنح أقوى فرصة لعلاجها. يتيح الخضوع لفحص العين بانتظام فرصة لأخصائي العيون الخاص بك ليساعدك على تصحيح بصرك والتأقلم مع التغيرات التي تطرأ به ولتقديم النصائح لك حول العناية بعينيك.

متى يجب الخضوع لفحص العين

يمكن أن يحدد العديد من العوامل مدى تكرار حاجتك إلى فحص العين، بما فيها العمر والحالة الصحية وخطورة الإصابة بمشكلات العين. والتعليمات العامة كما يلي:

الأطفال في عمر 3 سنوات فأصغر

بالنسبة للأطفال الذين يقل عمرهم عن 3 سنوات، من المحتمل أن يبحث طبيب الأطفال عن أكثر مشكلات العين شيوعًا — مثل كسل العين، أو حوَل العين، أو انحرافها. إذا كانت هناك أي مخاوف أو أعراض خاصة بالعين، فيجب الخضوع للفحص في ذلك الوقت بغض النظر عن العُمر. يمكن أن يخضع طفلك لإجراء فحص شامل للعين بين عمري الثالثة والخامسة.

الأطفال في سن المدرسة والمراهقون

احرص على أن يخضع طفلك لفحص الرؤية قبل دخوله في الصف الأول. وإذا لم تكن لديه أي أعراض لمشكلات الرؤية، ولا تاريخٌ عائليٌ للإصابة بهذه المشكلات، فتوجه إلى اختصاصي العيون لإعادة فحص الرؤية لدى الطفل كل سنة إلى سنتين. وبخلاف ذلك، قم بجدولة فحوصات العين وفقًا لنصيحة طبيب العيون.

البالغون

عمومًا، إذا كنت تتمتع بصحة جيدة وليس لديك أي أعراض تخص مشكلات الرؤية، فتوجه إلى اختصاصي العيون لفحص عينيك حسب الجدول الآتي:

  • كل خمس إلى عشر سنوات خلال العشرينيات والثلاثينيات من العمر
  • كل سنتين إلى أربع سنوات بين عمري 40 و54 سنة
  • كل سنة إلى ثلاث سنوات بين عمري 55 و64
  • كل سنة إلى سنتين بعد عمر 65 سنة

اطلب إجراء فحص العين مراتٍ أكثر في الحالات الآتية:

  • إذا كنت ترتدي نظارات طبية أو عدسات لاصقة
  • إذا كان لديك تاريخ عائلي من أمراض العين أو فقدان البصر
  • إذا كنت مصابًا بمرض مزمن تزداد معه مخاطر الإصابة بأمراض العيون، مثل داء السكري
  • إذا كنت تتناول أدوية لها آثار جانبية خطيرة على العين

كيف تستعد

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من أخصائي العين. قد يرجع الأخصائي الذي تختاره إلى التفضيل الشخصي أو سيعتمد على طبيعة مشكلة العين.

  • أخصائيو طب وجراحة العيون. أخصائيو طب وجراحة العيون هم أطباء يوفرون رعاية كاملة للعين مثل تقديم فحص كامل للعين ووصف العدسات اللاصقة التصحيحية وتشخيص أمراض العين المُعقَّدة وعلاجها وإجراء جراحة العين.
  • مصححو البصر. يقدم مصححو البصر العديد من نفس الخدمات التي يقدمها أطباء العيون مثل تقييم الرؤية لديك ووصف العدسات التصحيحية وتشخيص اضطرابات العين الشائعة وعلاج أمراض العين المُحدَّدة بالعقاقير. إذا كانت لديك مشكلة مُعقَّدة بالعين أو كنت تحتاج لجراحة، يمكن لطبيبك إحالتك إلى أخصائي طب وجراحة العيون.
  • أخصائيو البصريات. يملأ أخصائيو البصريات وصفات للنظارات تتضمن تركيبها وملاءمتها وبيعها. يبيع بعض أخصائيو البصريات أيضًا العدسات اللاصقة. لا يقدم أخصائيو البصريات تقييمات صحية للعين.

أجلب وصفتك للعيون معك

إذا كنت ترتدي عدسات لاصقة أو نظارات فاجلبها معك إلى موعدك. سيرغب طبيب عيونك في التأكد من أن وصفتك الطبية هي الأفضل بالنسبة لك.

الاحتياطات الأخرى

في حالة توسيع حدقة العين باعتباره جزءًا من فحص العين؛ ربما ترغب في شراء نظارة شمسية لارتدائها بعد اكتمال فحص العين؛ حيث أن ضوء النهار أو الأضواء الساطعة ربما تكون غير مريحة أو تسبب تشوش الرؤية. وعلاوة على ذلك، فكر بشأن شخص آخر يصحبك للمنزل.

ما يمكنك توقعه

قبل إجراء الاختبار

إذا كنت تزور طبيب عيونٍ جديدًا أو إذا كنت تخضع لفحص العين أول مرة، فتوقع أن يطرح عليك أسئلة حول التاريخ المرضي. يمكن أن يتولّى مساعد الطبيب أو فنّيٌ تنفيذَ جزء من الفحص، مثل معرفة بيانات تاريخك المرضي وإجراء اختبار العين المبدئي.

حيث تساعد إجاباتك الطبيبَ في فهم خطورة مرض العين ومشاكل الرؤية لديك. فكن مستعدًا لإعطاء معلوماتٍ محددة، ومن هذه الأسئلة:

  • هل تواجه أي مشاكل في العين حاليًا؟
  • هل تعرضت لأي مشاكل في العين في الماضي؟
  • هل ترتدي نظاراتٍ أو عدساتٍ حاليًا؟ وإن كان الأمر كذلك، فهل تشعر بالارتياح بها؟
  • ما المشاكل الصحية التي تعرضت لها في السنوات الأخيرة؟
  • هل كانت ولادتك مبكرة؟
  • هل تتناول أي أدوية؟
  • هل لديك أي حالات حساسيةٍ تجاه الأدوية أو الطعام أو غيره من المواد؟
  • هل سبق لك إجراء جراحة بالعين؟
  • هل تعرض أيّ من أفراد عائلتك لمشاكلٍ في العين، مثل التنكس البقعي أو المياه الزرقاء أو انفصال الشبكية؟
  • هل أصابك أنت أو أيًّا من أفراد عائلتك داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو أيّ مشكلةٍ صحيةٍ أخرى قد تؤثر في جسمك بكامله؟

أثناء الاختبار

عادةً يشتمل فحص العين على الخطوات التالية:

  • سوف تُسأل عن تاريخك المرضي وعن أيّ مشاكل في الرؤية لديك.
  • يقيس طبيب العيون حدة البصر لديك لمعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى نظارات أو عدسات لاصقة لتحسين رؤيتك أم لا.
  • سوف تُخدَّر عينيك بقطرات توضع فيها. ثم، يتم قياس الضغط في عينك. لتسهيل الأمر على طبيبك لفحص الجزء الداخلي للعين، من المحتمل أن توضع قطرات للعين في عينيك.
  • بعد انتظار تأثير قطرات توسيع العين، يفحص طبيب العيون صحة عينيك، وربما يقوم بذلك باستخدام مصادر أضواء متعددة لتقييم مُقدّمة العين والجزء الداخلي من كل عين.

ويمكن إجراء عدة اختباراتٍ مختلفةٍ أثناء فحص العين. وهذه الاختبارات مصممةٌ لفحص بصرك ودراسة مظهر جميع أجزاء العين ووظيفتها.

بعد الاختبار

في نهاية فحص العين، يناقش الطبيب والمريض نتائج كل الاختبارات، بما في ذلك تقييم الرؤية وخطر إصابة العين بالمرض والإجراءات الوقائية التي يمكن تنفيذها لحماية النظر.

أنواع مختلفة من فحوصات العين

اختبار عضلة العين

يقيم هذا الاختبار العضلات التي تتحكم في حركة العين. ويراقب الطبيب حركات العين لديك أثناء متابعتك لجسمٍ متحركٍ، مثل قلمٍ أو ضوءٍ صغير، بواسطة عينيك. حيث تقوم بالبحث عن نقاط ضعف العضلات، أو نقاط السيطرة الضعيفة، أو ضعف التنسيق.

اختبار حدة الإبصار

يختبر هذا الفحص مدى صفاء الرؤية. يطلب الطبيب منك تحديد حروف هجائية مختلفة مطبوعة على مخطط (مخطط سنيلين) أو على شاشة موضوعة على مسافة بعيدة إلى حد ما. تصبح خطوط الحروف أصغر كلما انتقل المريض لأسف المخطط. وتُفحص كل عين على حدة. تُفحص الرؤية القريبة أيضًا، باستخدام مخطط ذي حروف مشابه لاختبار العين عن بعد. وتُحمل البطاقة على مسافة مناسبة للقراءة.

تقييم انكسار الضوء

تنحرف موجات الضوء أثناء مرورها عبر قرنيتك وعدستك. إذا كانت أشعة الضوء لا تتجه بدقة إلى البؤرة في الجانب الخلفي لعينك، فلديك خطأ انكساري. قد يعني وجود خطأ انكساري أنك بحاجة إلى شكل من التصحيح، مثل نظارة أو عدسات لاصقة أو جراحة انكسارية، لترى بوضوح قدر الإمكان.

يساعد تقييم الخطأ الانكساري لديك طبيبك على تحديد وصف العدسة التي ستعطيك الإبصار الأكثر حدة وراحة. قد يحدد التقييم أيضًا أنك لا تحتاج إلى عدسات تصحيح.

قد يستخدم طبيبك منكسرًا حوسبيًا لتقدير النظارة أو العدسات اللاصقة الموصوفة لك. أو قد يستخدم أسلوبًا يُسمى تنظير الشبكية. في هذه العملية، يسلط الطبيب ضوءًا على عينك ويقيس الخطأ الانكساري عن طريق تقييم حركة الضوء المنعكس على خلفية شبكيتك عبر حدقتك.

يرفع طبيب العيون عادة دقة تقييم الانكسار هذا بأن يجعلك تنظر عبر جهاز يشبه القناع ويحتوي على حلقات من العدسات المختلفة (جهاز انكسار). ويطلب منك أن تحدد مزيج العدسات الذي يعطيك الإبصار الأكثر حدة.

فحص مجال الرؤية (قياس مجال البصر)

إن مجال الرؤية هو أقصى امتداد بإمكانك رؤيته نحو الجانبين دون تحريك عينيك. ويُحدِّد اختبار مجال الرؤية ما إذا كنت تشعر بصعوبةٍ في أيٍّ منطقةٍ من مناطق المجال الكامل للرؤية لديك. وتتضمن الأنواع المختلفة لاختبارات مجال الرؤية ما يلي:

  • فحص المواجهة. يجلس طبيب العيون أمامك مباشرةً ويطلب منك تغطية إحدى عينيك. تنظر إلى الأمام مباشرة وتخبر الطبيب عند رؤيتك ليده في مجال رؤيتك.
  • الاختبار اليدوي ويشمل فحص الشاشة المماسية وفحص جولدمان. تجلس على بُعد مسافةٍ قصيرةٍ من شاشةٍ، وتركّز بصرك على هدفٍ يقع في مركزها. وتخبر طبيبك عندما ترى جسمًا يتحرك في مجال رؤيتك أو عند اختفائه.
  • قياس مجال البصر الآلي. أثناء نظرك إلى شاشة بها أضواء وامضة، تضغط على زر في كل مرة ترى فيها وميضًا.

وباستخدام استجاباتك لواحدٍ أو أكثر من هذه الاختبارات، يُحدد طبيبك مدى اتّساع مجال الرؤية لديك. وإذا لم تكن قادرًا على الرؤية في بعض مناطق هذا المجال، فإن ملاحظة نمط فقدان مجال البصر قد تساعد طبيبك في تشخيص حالة عينك.

اختبار رؤية الألوان

يمكن أن يكون لديك ضعف في رؤية الألوان ولا تدرك ذلك الأمر. إذا كنت تميّز بين ألوان محددة بصعوبة، فقد يفحص طبيب العيون بصرك تحققًا من وجود قصور لوني. ولإجراء ذلك، يعرض لك طبيبك عدة اختبارات منقوطة بألوان متعددة.

إذا لم يكن لديك قصور لوني، فستتمكن من استخراج الأرقام والأشكال من بين الأنماط المنقوطة. إذا كان لديك قصور لوني، فسيكون صعبًا عليك رؤية أنماط محددة داخل النقاط. قد يستخدم طبيبك اختبارات أخرى أيضًا.

الفحص بالمصباح الشقي

المصباح الشقي عبارة عن مجهر يكبّر واجهة عينك ويضيئها بخط كثيف من الضوء. يستخدم طبيبك هذا الجهاز لفحص الجفنين والأهداب والقرنية والحدقة والعدسة وغرفة السائل بين قرنتيك وحدقتك.

قد يستخدم طبيبك صبغة من الفلوريسين في الغالب لتلوين طبقة الدموع فوق عينك. يساعد هذا في الكشف عن أي خلايا تالفة في واجهة عينك. تغسل دموعك الصبغة من سطح عينك بسرعة كبيرة.

فحص الشبكية

يسمح فحص الشبكية — والذي يسمى تنظير العين أو تنظير قاع العين — في بعض الأحيان للطبيب بتقييم الجزء الخلفي من العين، بما في ذلك الشبكية والقرص البصري والطبقة التحتية من الأوعية الدموية التي تغذي الشبكية (المشيمية). وعادة قبل أن يستطيع الطبيب رؤية هذه البنى، يجب توسيع الحدقة بواسطة قطرات عين من أجل الحيلولة دون تضيق الحدقة عندما يسلط الطبيب الضوء على العين.

وبعد وضع القطرات ومنحها وقتًا للعمل، ربما يستخدم الطبيب واحدةً أو أكثر من الأساليب التالية لعرض الجزء الخلفي من العين:

  • الفحص المباشر. يَستخدم طبيب العيون منظار العين لتسليط حزمةٍ من الضوء من خلال الحدقة ولرؤية الجزء الخلفي من العين. وفي بعض الأحيان، لا تكون القطرات ضروريةً لتوسيع العين قبل هذا الفحص.
  • الفحص غير المباشر. أثناء هذا الفحص، يمكن أن تستلقي أو تتكئ على الكرسي أو تجلس. ويفحص الطبيب الجزء الداخلي من العين بمساعدة عدسة تكثيفٍ وضوءٍ ساطعٍ مثبتٍ على جبهته. حيث يسمح هذا الفحص للطبيب برؤية الشبكية وغيرها من البنى داخل العين بتفصيلٍ شديدٍ وبالأبعاد الثلاثية.

الفحص للكشف عن المياه الزرقاء

يقوم قياس ضغط العين بقياس الضغط داخل العين (الضغط داخل العين). يساعد هذا الفحص طبيب العيون على الكشف عن المياه الزرقاء، وهو مرض يؤدي إلى تلف الأعصاب البصرية.

تتوفر الطرق العديدة لقياس ضغط داخل العين، بما فيها:

  • قياس ضغط العين بالتسطح. يقيس هذا الفحص كمية القوة الضرورية لتسطيح جزء من القرنية مؤقتًا. سيتم إعطاؤك قطرات العين مع الفلورسين، وهي نفس الصبغة التي تُستخدم في فحص المصباح الشقي العادي. ستتلقى أيضًا قطرة العين التي تحتوي على مخدر. باستخدام المصباح الشقي، سيحرك طبيبك قياس ضغط العين للمس القرنية وتحديد ضغط العين. لن تشعر بالألم لأنه قد تم إعطاؤك مخدرًا لعينك.
  • قياس ضغط العين بدون اتصال. تستخدم هذه الطرق نفخة من الهواء لتقدير الضغط في عينك. لن تلمس أي من الأدوات عينك، لذا لا تحتاج إلى مواد تخديرية. ستشعر بنبضة لحظية من الهواء على عينيك، والتي قد تكون مفاجئة.

إذا كان ضغط عينك أعلى من المتوسط أو كان العصب البصري يبدو غير طبيعي، فقد يستخدم طبيبك مقياس الثخانة. تستخدم هذه الأداة الموجات الصوتية لقياس سمك القرنية. الطريقة الأكثر شيوعًا لقياس سمك القرنية هي وضع قطرة تخديرية في العين، ثم وضع مسبار صغير في مقابل السطح الأمامي للعين. يستغرق القياس ثوانٍ.

قد تحتاج إلى إجراء فحوصات متخصصة بشكل أكثر، بناءً على عمرك وتاريخك الطبي وخطر إصابتك بمرض العين.

النتائج

تتضمن النتائج الطبيعية لفحص العين ما يلي:

  • درجة الإبصار 20/20
  • رؤية محيطية جيدة
  • القدرة على تمييز الألوان المتنوعة
  • مظهر طبيعي لبنى العين الخارجية
  • غياب إعتام العدسة أو المياه الزرقاء أو اضطرابات الشبكية أو التنكس البقعي

ربما يعطيك الطبيب مقاسًا للعدسات التصحيحية. وإذا ما أسفر فحص العين عن نتائج غير طبيعية أخرى، فسوف يناقشك الطبيب بشأن الخطوات اللاحقة، وهي إجراء المزيد من الاختبارات أو معالجة الحالة الأساسية.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

03/04/2019
References
  1. Pediatric eye and vision examination. American Optometric Association. https://www.aoa.org/patients-and-public/caring-for-your-vision/comprehensive-eye-and-vision-examination/recommended-examination-frequency-for-pediatric-patients-and-adults. Accessed Dec. 18, 2015.
  2. Clinical practice guidelines: Comprehensive eye and vision examination. American Optometric Association. https://www.aoa.org/patients-and-public/caring-for-your-vision/comprehensive-eye-and-vision-examination. Accessed Dec. 6, 2015.
  3. The difference between an ophthalmologist, optometrist and optician. American Association for Pediatric Ophthalmology and Strabismus. http://www.aapos.org/terms/conditions/132. Accessed Dec. 18, 2015.
  4. Recommended eye examination frequency for pediatric patients and adults. American Optometric Association. https://www.aoa.org/patients-and-public/caring-for-your-vision/comprehensive-eye-and-vision-examination/recommended-examination-frequency-for-pediatric-patients-and-adults?sso=y. Accessed Dec. 6, 2015.
  5. Jacobs DS. Open-angle glaucoma: Epidemiology, clinical presentation, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 18, 2015.
  6. Evaluation of the ophthalmologic patient. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/eye-disorders/approach-to-the-ophthalmologic-patient/evaluation-of-the-ophthalmologic-patient. Accessed Dec. 18, 2015.
  7. Knoop KJ. Slit-lamp examination. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 5, 2016.
  8. Elliott DB, et al. Evidence-based eye examinations. In: Clinical Procedures in Primary Eye Care. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 5, 2016.
  9. Elliott DB, et al. Assessment of visual function. In: Clinical Procedures in Primary Eye Care. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 5, 2016.
  10. Elliott DB, et al. Ocular health assessment. In: Clinical Procedures in Primary Eye Care. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 5, 2016.
  11. Policy statement: Vision screening for infants and children. American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/about/policies. Accessed Jan. 5, 2016.
  12. Policy statement: Frequency of ocular examinations. American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/about/policies. Accessed Jan. 5, 2016.
  13. Robertson DM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 5, 2016.
  14. Softing Hataye AL (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 7, 2019.