فيديو: فحص عينة الزُّغابات المَشيمائِيَّة

إظهار النسخة النصية

فحص عينة الزُّغابات المَشيمائِيَّة هو إجراء يتم خلاله استخراج عينة من الزُّغابات المَشيمائِيَّة من المشيمة لفحصها. خلال الحمل، تقوم المشيمة بتوفير الأكسجين والمواد الغذائية للجنين أثناء نموه، كما تتخلص من الفضلات الموجودة بدم الطفل. الزُّغابات المَشيمائِيَّة هي نتوءات رقيقة تشكل معظم المشيمة وتشترك مع الطفل في التكوين الجيني. في مرحلة مبكرة من الحمل، قد ينصحكِ مزود الرعاية الصحية بالخضوع لاستخراج عينة الزُّغابات المَشيمائِيَّة من أجل إجراء اختبار يُسمى تشخيص الجينات قبل الولادة.

قبل استخراج العينة، سيقوم مزود الرعاية الصحية بتصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية لمعاينة مكان الطفل على الشاشة. قد يأخذ مزود الرعاية الصحية العينة من عنق الرحم إذا كان مكان المشيمة ملائماً لذلك. سيقوم مزود الرعاية الصحية بفتح المهبل بالمنظار وإدخال أنبوب رفيع مجوف يسمى القسطار من خلال عنق الرحم.

عندما يصل القسطار إلى المشيمة، يتم استخراج عينة صغيرة من الخلايا باستخدام قوة شفط خفيفة. ويُسمى هذا الإجراء: استخراج عينة الزُّغابات المَشيمائِيَّة من خلال عنق الرحم. لكن إذا كانت إمكانية الوصول إلى المشيمة من خلال عنق الرحم غير مؤكدة أو كنتِ مصابةً بالتهاب عنق الرحم، فقد يقوم مزود الرعاية الصحية بأخذ العينة من خلال جدار البطن.

سيقوم مزود الرعاية الصحية بالاعتماد على التصوير بالأمواج فوق الصوتية لإدخال إبرة طويلة ورفيعة إلى الرحم من خلال جدار البطن. تَسْحَبُ المحقنةُ عينةَ الخلايا من المشيمة، ثم تُخرَج الإبرة. ويُسمى هذا الإجراء: استخراج عينة الزُّغابات المَشيمائِيَّة عبر جدار البطن. قد يوصي مزود الرعاية الصحية براحة الحوض لمدة 24 ساعة تقريباً بعد الفحص. خلاف ذلك، يمكنكِ الاستمرار بمزاولة أنشطتك المعتادة.

09/03/2019