نظرة عامة

ترجع شهرة حقن البوتوكس بصفة أساسية إلى قدرتها على الحد من ظهور تجاعيد الوجه. وتستخدم أيضًا لمعالجة حالات مثل تشنج الرقبة (خلل التوتر العنقي)، والتعرق المفرط (فرط التعرق)، وفرط نشاط المثانة، وكسل العين. كذلك، قد تساعد حقن البوتوكس في الوقاية من الصداع النصفي المزمن.

تستخدم حقن البوتوكس ذيفانًا يُسمّى onobotulinumtoxinA لمنع العضلة من التحرك مؤقتًا. وهذا الذيفان ينتجه الميكروب الذي يسبب التسمم السجقي، وهو أحد أنواع التسمم الغذائي.

كان البوتوكس هو العلاج الأول الذي يستخدم ذيفان البوتولينوم. تشمل المنتجات الأخرى الآن abobotulinumtoxinA (ديسبورت)، و rimabotulinumtoxinB (ميوبلوك )، وincobotulinumtoxinA (زيومين). ويختلف كل منها عن الآخر بنسبة قليلة، خصوصًا فيما يتعلق بوحدات الجرعة، وبالتالي لا يمكن التبديل بينها.

لماذا يتم إجراء ذلك

حيث تعمل حقن البوتوكس على حجب إشارات كيميائية معينة من الأعصاب، ومعظمها من الإشارات التي تسبب انقباض العضلات. وغالبًا ما تُستخدم هذه الحقن في الإرخاء المؤقت لعضلات الوجه التي تسبب التجاعيد في منطقة الجبهة وحول العينين. كما يتم استخدام حقن البوتوكس أيضًا في علاج الظروف الصحية التي تؤثر على كيفية عمل وظائف الجسم. وتتضمن الأمثلة:

  • خلل التوتر العنقي. في هذه الحالة المؤلمة، تنقبض عضلات الرقبة بشكل لا إرادي مما يؤدي إلى التواء الرقبة، أو تحريكها إلى وضع غير مريح.
  • العين الكسولة. إن السبب الأكثر شيوعًا للعين الكسولة هو اختلال التوازن في العضلات المسؤولة عن تثبيت وضع العينين.
  • تقفع العضلات. يمكن أن تتسبب بعض حالات أمراض الأعصاب، مثل الشلل المخي، في ارتداد الأطراف نحو منتصف الجسم. وفي بعض الحالات، يمكن للعضلات المنقبضة أن تسترخي عن طريق حقن البوتوكس.
  • فرط التعرق. في هذه الحالة، يحدث التعرق المفرط حتى عندما لا تكون درجة الحرارة مرتفعة ولا تجهد نفسك.
  • الصداع النصفي المزمن. إذا استمر الصداع النصفي لمدة تزيد عن 15 يومًا في الشهر، فيمكن أن تساعد حقن البوتوكس على خفض وتيرة الصداع.
  • الخلل الوظيفي بالمثانة. يمكن أيضًا أن تساعد حقن البوتوكس على تخفيف أعراض سلس البول الذي يحدث نتيجة لفرط نشاط المثانة.
  • ارتعاش العين. يمكن أن تساعد حقن البوتوكس على تخفيف تقفع العضلات أو ارتعاشها حول العين.

المخاطر

تتسم حقن البوتوكس بالأمان النسبي عندما يُجريها طبيب متمرس. تشتمل الأعراض الجانبية والمضاعفات المحتملة على ما يلي:

  • ألم، أو تورم، أو كدمات في موقع الحقن
  • أعراض الصداع أو أعراض مشابهة للإنفلونزا
  • تهدل الجفنين أو الحاجبين
  • التواء الابتسامة أو سيلان اللعاب
  • جفاف العين أو دموع مفرطة

على الرغم من بُعد احتماله، قد تنتشر المادة السامة في الحقن في جسمك. اتصلي بطبيبك في الحال إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض الجانبية عقب حقن البوتوكس بساعات وحتى أسابيع:

  • ضعف العضلات
  • مشكلات في الإبصار
  • صعوبة في التحدث أو البلع
  • مشكلات في التنفس
  • فقدان القدرة على التحكم بالمثانة

عامةً يُوصي الأطباء بعدم استخدام البوتوكس إذا كنت حاملاً أو تُرضعين طبيعيًا. يجب ألا يُستخدم البوتوكس مع الأفراد ممن لديهم حساسية تجاه بروتين حليب البقر.

اختر طبيبك بعناية

يجب استخدام البوتوكس تحت إشراف الطبيب فقط. من الجدير بالأهمية إعطاء الحقن على نحو يتسم بالدقة لتجنب الآثار الجانبية. قد يتسم العلاج بالبوتوكس بالخطورة في حالة استخدامه بصورة خطأ. اطلب إحالة من طبيب الرعاية الأولية أو ابحث عن طبيب متخصص في حالتك ويتحلى بالخبرة في مجال العلاج بالبوتوكس.

يمكن للطبيب الذي يتحلى بالمهارة والمعتمد على النحو المناسب أن يقدم لك المشورة المتعلقة بالعملية ويساعدك في معرفة ما إذا كانت تناسب احتياجاتك وصحتك على أفضل نحو أم لا.

كيف تستعد

أخبر الطبيب في حالة استخدامك أي نوع منها خلال الأشهر الأربعة الماضية. وأخبر الطبيب أيضًا في حالة تناولك أدوية مرخية للعضلات، أو وسائل مساعدة على النوم، أو أدوية للحساسية. إذا كنت تتناول أدوية ترقيق الدم، فقد تحتاج إلى التوقف عن تناول هذه الأدوية لعدة أيام قبل الحقن، لتقليل خطر النزيف أو الكدمات.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

خلال الإجراء، لم يذكر معظم الأشخاص سوى الشعور بتوجع بسيط. لكن قد ترغب في تخدير جلدك مسبقًا، خاصة في حالة علاج راحة اليد أو القدمين من التعرق المفرط. قد يَستخدم الطبيب طريقة أو أكثر من الطرق المختلفة المتاحة لتخدير المنطقة، مثل التخدير الموضعي والتخدير بالثلج أو الذبذبات (الاهتزازات)، والذي يَستخدم التدليك لتقليل الشعور بالتعب.

في أثناء إجراء العملية

وعادةً، يُجرى الحقن بالبوتوكس في عيادة الطبيب. يَستخدم الطبيب إبرةً رفيعة لحقن كميات ضئيلة من البوتوكس في جلدك أو عضلاتك. ويعتمد عدد الحقن المطلوبة على العديد من العوامل، بما في ذلك اتساع المنطقة الخاضعة للعلاج. وعادةً، يُجرى الحقن بالبوتوكس في عيادة الطبيب.

بعد العملية

لا تفرك المناطق المُعالجة أو تُدلكها لمدة 24 ساعة. قد يساعد ذلك على منع المادة السامة من الانتشار إلى منطقة أخرى. يمكنك العودة إلى ممارسة أنشطتك الاعتيادية عقب الإجراء مباشرة.

النتائج

تبدأ حقن البوتوكس عادةً في العمل بعد يوم إلى ثلاثة أيام من العلاج. وفقًا للمشكلة التي يتم علاجها، يمكن أن يستمر التأثير مدة ثلاثة أشهر أو أكثر. وللحفاظ على التأثير، ستحتاج إلى حقن متابعة منتظمة.