استئصال الرفرفة الأذينية

استئصال الرفرفة الأذينية هو إجراء جراحي لتكوين تندب في نسيج الأذين الأيمن للقلب بهدف حجب الإشارات الكهربية التي تتسبب في تسارع نبضات القلب.

تحدث الرفرفة الأذينية عندما تعطي الإشارات الكهربية في القلب الأمر إلى حجرتي القلب العلويتين (الأذينين) لتتسارع ضرباتهما. ويتمثل الهدف من إجراء استئصال الرفرفة الأذينية في إيقاف الإشارات الكهربية غير الصحيحة واستعادة نظم القلب الطبيعي.

لماذا تُجرى

يلجأ الأطباء إلى إجراء استئصال الرفرفة الأُذينية للسيطرة على العلامات والأعراض التي ترتبط بالرفرفة الأُذينية. وقد يستعيد إجراء استئصال الرفرفة الأُذينية نظم القلب الطبيعي، مما قد يؤدي إلى تحسين جودة حياتك.

ما يمكنك توقعه

يتم إِجراء استئصال الرفرفة الأُذينية في المستشفى. وسوف تتلقى دواء يُسمى بالدواء المهدئ ليساعدك على الاسترخاء.

حينما يبدأ مفعول الدواء المهدئ، يتم تنميل منطقة صغيرة بالقرب من الشريان في المنطقة الإربية أو الرقبة ويتم إدخال القساطر في الشريان. يوجه الطبيب بعناية القساطر عبر الوريد إلى القلب.

تكون القساطر مزودة بمسارات كهربائية يتم استخدامها لتسجيل نشاط القلب الكهربائي وإرسال نبضات كهربائية. ويستعمل الطبيب هذه المعلومات لتحديد المكان الأفضل لتطبيق العلاج. بالنسبة لاستئصال الرفرفة الأذينية، يتم تطبيق العلاج في غرفة القلب في الجزء الأيمن العلوي.

يتم استخدام قساطر خاصة لنقل الطاقة الكهربائية (الاستئصال بواسطة الموجات الراديوية) للمنطقة المستهدفة، ما يضر النسيج ويسبب التندب. في بعض الحالات، هذا سيعيق الإشارات الكهربائية التي تساهم في الرفرفة الأذينية.

وعادة ما تستغرق عملية استئصال الرفرفة الأذينية من ساعتين إلى ثلاث ساعات. بعد ذلك، يتم نقلك إِلى منطقة الاستشفاء حيث تخضع حالتك إلى المراقبة عن كثب. واعتمادًا على حالتك، قد يُسمح لك بالعودة إلى المنزل في اليوم نفسه أو قد تبقى ليلة في المستشفى.

سيرتب الطبيب مواعيد فحوص المتابعة لمراقبة قلبك. ويشعر أغلب الأشخاص بتحسُّن جودة الحياة بعد الخضوع إِلى استئصال تسرع القلب البطيني. لكن من المحتمل أن تعود الرفرفة الأُذينية مرة أخرى. وفي مثل تلك الحالات قد يتم تكرار الإِجراء، أو يُمكن أن تناقش الطبيب بشأن وضع الطرق العلاجية الأُخرى بعين الاعتبار.