تتكون الإفرازات المهبلية من السوائل والخلايا التي تنسلخ باستمرار عبر المهبل.

وتفيد الإفرازات المهبلية في المحافظة على صحة الأنسجة المهبلية،كما أنها توفر الترطيب والحماية ضد الالتهابات والتهيُّج. وتتفاوت كمية ولون وكثافة الإفرازات المهبلية الاعتيادية—من إفرازات بيضاء اللون لزقة الملمس إِلى شفافة ومائية— ويعتمد ذلك على المرحلة ضمن الدورة الشهرية (الحيض).

الإفرازات المهبلية غير الطبيعية — من ناحية أُخرى هي عبارة عن سائل له رائحة غير اعتيادية، أو مظهر أو إفرازات ترافقها الحكة والألم — وقد تكون مؤشر إِلى حدوث خلل ما.

تتسم معظم أسباب الإفرازات المهبلية غير الطبيعية، مثل عدوى الخميرة أو التهاب المهبل الجرثومي أو أعراض انقطاع الطمث، بأنها غير ضارة نسبيًا، ولكنها قد تسبب الإزعاج.

ومن المحتمل أن تكون الإفرازات المهبلية أيضًا من أعراض بعض الأمراض المنقولة جنسيًا. ونظرًا لأن هذه الإفرازات يمكن أن تنتشر وصولًا إلى الرحم والمبيضين وقناتي فالوب، كما يمكن أن تنتقل إلى الزوج عند ممارسة الجنس، فمن المهم اكتشاف الأمراض المنقولة جنسيًا وعلاجها.

وفي حالات نادرة، تكون الإفرازات المهبلية ذات اللون البني أو المختلطة بالدم من علامات سرطان عنق الرحم.

وتتضمن الأسباب المحتملة لإفرازات المهبل غير الطبيعية:

حددي موعدًا لزيارة الطبيب إذا كان لديكِ أي مما يلي:

  • إفرازات مهبلية مخضرة أو مصفرة أو سميكة أو متجبنة
  • رائحة مهبلية قوية
  • احمرار أو حكة أو حرقان أو تهيج في المهبل أو في منطقة الجلد التي تحيط بالمهبل والإحليل (الفرج)
  • نزيف أو تنقيط دم غير مرتبط بدورتكِ الشهرية

للعناية الشخصية في المنزل:

  • جرّبي أحد الكريمات المضادة للفطريات المتاحة دون وصفة طبية لعلاج عدوى الخميرة المشتبه بها.
  • استخدمي ضمادة باردة، مثل منشفة أو كمادات باردة، لتخفيف الحكة أو التورم أو الشعور المزعج في الفرج.
  • اطلبي من زوجكِ استخدام الواقي الذكري لمدة أسبوع بعد بدء العلاج، أو انتظري أسبوعًا قبل ممارسة الجنس.
  • في حالة عدم اختفاء أعراضكِ بعد مرور أسبوع تقريبًا، بادري بزيارة الطبيب.
Feb. 14, 2019