إن الكاحل عبارة عن شبكة معقدة من العظام والأربطة والأوتار والعضلات. ويُمكن أن يتعرض الكاحل للإصابة وينشأ فيه الألم رغم أنه قوي بما يكفي لحمِّل وزن جسمك ويُمَكنك من الحركة.

وقد تشعر بالألم في القسم الداخلي أو الخارجي للكاحل، أو بمحاذاة وتر عرقوب الذي يربط عضلات أسفل الساق بعظم الكعب. ورغم أن ألم الكاحل الخفيف يتجاوب في أغلب الأحيان مع التدابير العلاجية المنزلية إِلا أن الشفاء قد يتطلب بعض الوقت. راجِع الطبيب إِذا كنت تعاني من ألم الكاحل الشديد خاصةً إِذا بدأ الألم بعد التعرض لإصابة معينة.

يُمكن أن تكون حتى الإصابة البسيطة في الكاحل مؤلمة إِلى حدٍّ كبير وفي البداية على الأقل. وعادةً ما يكون استعمال التدابير العلاجية المنزلية آمناً لبعض الوقت.

احرص على تلقي العناية الطبية الفورية في حال:

  • الألم الشديد أو التورُّم
  • الجرح المفتوح أو التشوه الشديد
  • علامات تشير إِلى الإصابة بالالتهاب مثل الاحمرار والدفىء والوجع في المنطقة المصابة أو حمى تفوق 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية)
  • عدم القدرة على استحمال وزن الجسم على القدم المصابة

حدد موعد لمراجعة الطبيب في العيادة في حال كان لديك:

  • تورَّم مستمر لا يتحسن حتى بعد اتخاذ تدابير العناية المنزلية لما يتراوح بين 2 إِلى 5 أيام
  • ألم مستمر لا يتحسن حتى بعد مرور عدة أسابيع

تدابير الرعاية الذاتية

تُخفف تدابير العناية الذاتية الألم الناجم عن العديد من إصابات الكاحل. وتتضمن الأمثلة ما يلي:

  • الراحة: لا تسلط وزن جسمك على الكاحل المصابة قدر الإمكان. خصص الوقت للراحة أثناء القيام بنشاطاتك المعتادة.
  • الثلج:ضع كمادة ثلجية أو كيس من البازلاء المجمدة على الكاحل المصابة لما يتراوح بين 15 إِلى 20 دقيقة ثلاث مرات في اليوم.
  • الانضغاط: استعمل الضمادة الضاغطة لتقليل التورم.
  • الرفع:ارفع القدمين فوق مستوى القلب لتقليل التورم
  • الأدوية المتاحة دون وصفة طبية: يمكن أن تُساعد العقاقير المتوفرة مثل آيبوبروفين (أدفل وموترن آي بي وغيرهما) ونبروكسين الصوديوم (أليف) في تخفيف الألم والشفاء.

حتى وإِن كنت تتلقى أفضل عناية طبية متوفرة ستُعاني من تورم الكاحل والتيبس والألم لعدة أسابيع لاسيِّما في أوائل الصباح أو بعد أن تكون نشطاً.

Jan. 11, 2019