استخدام المواد الأفيونية خلال فترة الحمل

فهم المخاطر التي يشكلها استخدام المواد الأفيونية خلال فترة الحمل والعلاجات البديلة لمساعدتك على علاج الألم.

By Mayo Clinic Staff

يثير تعاطي الأفيون مخاوف خاصة بالنسبة للنساء الحبلى. يجب إدراك المخاطر المحتملة لتعاطي الأفيون أثناء الحمل، وكيفية إمكان تأثير تعاطيه على الرعاية المقدمة قبل الولادة.

ما هي المخاوف بشأن استخدام المواد الأفيونية؟

تشتق أدوية الأفيون، المعروفة بالمخدرات، من نبات الخشخاش. بعض المواد الأفيونية متوفرة كأدوية موصوفة من الطبيب.

بينما تمثل تلك الأدوية خيارًا هامًا لعلاج الألم، فإن استخدامها المتكرر يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد، والتحمل البدني، والرغبة الملحة في التعاطي، وعدم القدرة على السيطرة على التعاطي ومواصلة التعاطي رغم ما لذلك من عواقب مؤذية (اضطراب استخدام المواد الأفيونية). ويُعد الإدمان وفرط الجرعة مخاطر بالغة لهذا السلوك.

قبل استخدام المواد الأفيونية الموصوفة من الطبيب لعلاج الألم، فتحدث إلى الطبيب بشأن المخاطر والفوائد، وكذلك أهداف علاجك. تأكد كذلك من إخبار طبيبك إن كنتِ حاملًا وناقشي أهداف تنظيم الأسرة الخاصة بكِ.

ما المخاطر التي يشكلها استخدام المواد الأفيونية خلال فترة الحمل؟

المواد الأفيونية المستخدمة خلال فترة الحمل قد تعبر المشيمة وتدخل الجهاز العصبي المركزي للجنين. رغم أن الاستخدام العرّضي للمواد الأفيونية خلال فترة الحمل لا يشكل عادةً مخاوف بخصوص الجنين، فإن استخدام المواد الأفيونية قُرب الولادة قد يسبب إصابة المولود بالتنفس البطيء وغير الفعال (تثبيط التنفس) بعد ولادته.

وعلى النقيض من ذلك، فهناك العديد من المضاعفات التي صاحبت الاعتماد على المواد الأفيونية خلال فترة الحمل، منها:

  • مشكلات المشيمة، بما في ذلك انفكاك المشيمة وقصور المشيمة
  • تمزق الأغشية السابق للأوان
  • المخاض السابق للأوان والولادة المبكرة
  • قلة نمو الجنين
  • مرحلة ما قبل تسمم الحمل
  • الإجهاض أو وفاة الجنين
  • النزيف الغزير بعد الولادة
  • التهاب أغشية الجنين (العدوى داخل السائل الأمنيوسي)

على أي حال، فمن الصعب تحديد إلى أي مدى تكون تلك المضاعفات نتيجة للمواد الأفيونية أو لانسحاب المواد الأفيونية. قد يؤدي استخدام الأدوية الأخرى أو ما لديك من حالات صحية أو تغذوية أو نفسية دورًا في ذلك.

إن صرتِ معتمدة على المواد الأفيونية خلال فترة الحمل، فقد يصاب طفلك بمتلازمة انسحاب المواد المخدرة المسماة بمتلازمة الامتناع الوليدي. قد تتضمن العلامات والأعراض، التي تبدأ غالبًا بعد فترة وجيزة من الولادة وقد تستمر لأيام أو لأسابيع، ما يلي:

  • الارتجاف
  • النرفزة
  • الإسهال
  • منعكسات الرضاعة غير المتناسقة وهو ما قد يؤدي إلى سوء الرضاعة
  • الهياج
  • البكاء عالي النبرة
  • اضطراب النوم

قد يحتاج طفلك للإقامة في المستشفى لعدة أسابيع.

هل يقبل بأي حال استخدام المسكنات الأفيونية أثناء الحمل؟

أشارت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد على أنه لا ينبغي أن يكون الحمل سببًا لتجنب علاج الألم الحاد بسبب القلق من سوء استعمال المواد المخدرة أو متلازمة الامتناع الوليدي.

وإذا كنت حامل وتعانين من ألم مزمن فسوف يسعى طبيبك إلى تجنب أو تقليل استعمال المواد المخدرة. ومن المحتمل أن يسلط هو أو هي الضوء على بدائل علاجية أخرى مثل التمارين الرياضية والعلاج الطبيعي والسلوكي والأدوية غير المخدرة. وفي حالة إذا وصف لك الطبيب المسكنات الأفيونية أثناء الحمل فمن المحتمل أن يخبرك باستعمال الأدوية لأقصر مدة ممكنة.

في حالة إذا كنت حاملاً وتعانين من اضطراب تعاطي المواد المخدرة سيوصي الطبيب بأدوية بديلة للمواد المخدرة. سيشتمل على استعمال الأدوية المخدرة مثل ميثادون بالاشتراك مع المشورة والعلاج السلوكي. قد تبين أن هذا العلاج لمنع أعراض انسحاب المواد المخدرة وتقليل خطر الانتكاس والالتزام ببرامج ما قبل الولادة وعلاج الإدمان.

كيف يؤثر اضطراب تعاطي المواد أفيونية المفعول على الرعاية السابقة للولادة؟

إذا كنتِ تتعاطين المواد أفيونية المفعول خلال فترة الحمل أو كنت مصابة باضطراب تعاطي المواد أفيونية المفعول بينما كنت حاملاً، وتبعًا لحالتك الشخصية، فقد يقوم طبيبك الخاص بالآتي:

  • إجراء الفحوص بشكل أكثر تواترًا للكشف عن الأمراض المنتقلة جنسيًا وغيرها من الأمراض المُعدية
  • إجراء الفحوص للكشف عن إصابتك بالاكتئاب وغيره من الحالات الصحية السلوكية
  • اقتراح عمل أشعة الموجات فوق الصوتية في الثلث الأول من فترة الحمل لتحديد تاريخ الحمل بدقة
  • استشارة متخصصين متنوعين لتلبية احتياجات الرعاية الصحية لكِ ولجنينك
  • إجراء الفحوص للكشف عن المواد الأخرى كالتبغ ومناقشة آثار تناولها معك
  • التحدث إليكِ بشأن خطة علاج الألم أثناء المخاض وفقًا لاحتياجاتك ورغباتك الشخصية
  • تشجعيكِ على الرضاعة الطبيعية، طالما كنتِ مستقرة على العلاج البديل للمواد أفيونية المفعول ولا تتناولين عقاقير غير مشروعة وليست لديكِ موانع أخرى
  • التوصية بالاستمرار في تناول العلاج البديل للمواد أفيونية المفعول بعد الولادة لتجنب الانتكاس
  • مناقشة خيارات موانع الحمل بعد الولادة

إذا كنتِ تعانين من ألم حاد خلال فترة الحمل، فتحدثي مع مقدم الرعاية الطبية الخاص بكِ بشأن أكثر خيارات العلاج أمنًا. إذا كنتِ حاملاً وترين أنكِ على مشارف الإصابة باضطراب المواد أفيونية المفعول، فتحدثي في ذلك مع مقدم الرعاية الطبية الخاص بكِ على الفور. حيث بإمكانه مساعدتك في الحصول على العلاج اللازم لحماية صحتك وصحة جنينك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة