إن فَقْر الدم الناتج عن نقص الحديد خلال فترة الحمل من شأنه أن يَجعلكِ تَشعُرين بالضعف والتعب. تعرَّفِي على عوامل الخطر والأعراض وما يُمكنكِ فعله لتجنُّبه.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنتِ حاملاً، فإنك أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد، وهو حالة مرضية لا يملك فيها الشخص ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة لنقل الأكسجين الكافي إلى أنسجة الجسم. تعرفي على أسباب حدوث فقر الدم خلال فترة الحمل وما يمكنكِ فعله حياله.

يستخدم جسمك الحديد لإنتاج الهيموغلوبين، وهو أحد البروتينات الموجودة في خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى الأنسجة. تحتاج المرأة -أثناء حملها- ضعف كمية الحديد التي تحتاجها غير الحامل. يحتاج جسمك هذا الحديد لإنتاج المزيد من الدم الذي يوصل الأكسجين بدوره إلى طفلك. فإذا لم يكن لديكِ مخزون كافٍ من الحديد أو لم تحصلي على ما يكفي من الحديد خلال فترة الحمل، فقد تصابين بفقر الدم نتيجة نقص الحديد.

يزيد فقر الدم الشديد خلال فترة الحمل من مخاطر الولادة المبكرة وتعرض طفلك للولادة بوزنٍ ناقص فضلاً عن اكتئاب ما بعد الولادة. تظهر بعض الدراسات أيضًا زيادة مخاطر وفاة الرُضع قبل الولادة أو بعدها مباشرةً.

يزداد خطر إصابتكِ بفقر الدم خلال فترة الحمل في الحالات التالية:

  • إذا كان الحمل على فترات متقاربة لمرتين
  • إذا كنت حاملاً في أكثر من طفل
  • إذا كنت تعانين من القيء المتكرر بسبب غثيان الصباح
  • إذا كنت لا تحصلين على ما يكفي من الحديد
  • إذا عانيتِ من غزارة تدفق دم الحيض قبل بدء الحمل
  • الإصابة مسبقًا بالأنيميا قبل الحمل

تتضمَّن مُؤشِّرات فَقْر الدم وعلاماته ما يلي:

  • الإرهاق
  • الضَّعف
  • شُحوب الجلد أو اصفراره
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • ضيق النَّفَس
  • الدُّوَار أو الدُّوخة
  • ألم الصدر
  • برودة اليدين والقدمين
  • الصُّداع

رغم ذلك، ضَعْ في اعتباركَ أن أعراض فَقْر الدم غالبًا تكون مُشابِهة لأعراض الحمل العامة. وبِغَضِّ النظر عما إذا كانت لديكِ أعراض أم لا، فإنكِ ستخضعين لاختبارات دم؛ للتحقُّق من عدم إصابتكِ بفَقْر الدم خلال فترة الحمل. وإذا كنتِ قَلِقَة بشأن مقدار الإرهاق الذي تشعرين به أو أي أعراض أخرى، فتَحَدَّثي إلى مُزوِّد الرعاية الصحية الذي تتعاملين معه.

عادة تحتوي الفيتامينات التي يتم تناوُلها قبل الولادة على الحديد. يمكن أن يساعد تناوُل فيتامين يحتوي على الحديد قبل الولادة في الوقاية من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد في أثناء الحمل وعلاجه. في بعض الحالات، قد يوصي موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ بتناوُل مكمل غذائي منفصل يحتوي على الحديد. تحتاجين إلى 27 ملليجرامًا من الحديد يوميًا في أثناء الحمل.

كما قد تساعد التغذية الجيدة في الوقاية من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد في أثناء الحمل. تشمل المصادر الغذائية التي تحتوي على الحديد اللحوم الحمراء الخالية من الشحوم والدواجن والأسماك. تشتمل الخيارات الأخرى من هذه المصادر على حبوب الإفطار الغنية بالحديد وعصير البرقوق والفاصولياء والبازلاء المجففة.

بالإضافة إلى ذلك، يتم امتصاص الحديد الموجود في المنتجات الحيوانية، مثل اللحوم، بسهولة كبيرة. من أجل زيادة امتصاص الحديد من المكملات الغذائية والمصادر النباتية، تناوليهما مع أطعمة أو مشروبات تحتوي على مقدار مرتفع من فيتامين سي — مثل عصير البرتقال أو الطماطم أو الفراولة. إذا كنت تتناولين المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد مع عصر البرتقال، تجنبي الأصناف الغنية بالكالسيوم. فرغم أن الكالسيوم عنصر غذائي ضروري في أثناء الحمل، فهو قد يحدّ من امتصاص الحديد.

إذا كنتِ تتناولين فيتامين سابقًا للولادة يحتوي على حديد وكنتِ مصابة بالأنيميا، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بإجراء اختبارات لتحديد الأسباب المحتملة الأخرى. في بعض الحالات، قد تحتاجين إلى استشارة طبيب متخصص في علاج اضطرابات الدم (اختصاصي دمويات). إذا كان السبب هو نقص الحديد، فقد يُقتَّرح تناول حديد تكميلي إضافي. إذا كان لديكِ تاريخ من الإصابة بالمجازة المعدية أو جراحة الأمعاء الدقيقة أو كنتِ غير قادرة على تحمل الحديد الفموي، فقد تحتاجين إلى تناول الحديد عبر حقنه داخل الوريد.

March 03, 2020