ما آثار استخدام الماريجوانا خلال فترة الحمل؟

إجابة من جوليا إيه لامبا، ممرضة معتمدة، حاصلة على ماجستير العلوم التمريضية

قد يتسبب تعاطي الماريجوانا خلال فترة الحمل في زيادة خطر ولادة طفل أقل من الوزن الطبيعي. كما قد يزيد بشكل طفيف من خطر ولادة مولود ميت. كما قد يضر تعاطي الماريجوانا خلال فترة الحمل بصحتك. توصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بعدم تعاطي الماريجوانا خلال فترة الحمل.

الماريجوانا هي نبات يحتوي على دلتا 9 تتراهيدروكانابينول (رباعي هيدرو كانابينول) ومواد كيميائية أخرى تؤثر على الجسم. عند تدخين الماريجوانا أو تناولها، تعبر هذه المواد الكيميائية المشيمة. تشير بعض الأبحاث إلى أن تعاطي الماريجوانا على الأقل مرة واحدة أسبوعيًا خلال فترة الحمل يزيد من خطورة ولادة طفل أقل من الوزن الطبيعي — حيث يكون أقل 5 1/2 رطل (2500 غرام). بينما تشير أبحاث إلى زيادة طفيفة في نسبة خطر ولادة مولود ميت أيضًا، ولا تستثني النتائج آثار تدخين التبغ. وما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث.

كما يجعلك تعاطي الماريجوانا خلال فترة الحمل تشعرين بالغثيان وفقدان التوازن، ما يجعلك عرضة لأخطار السقوط أو الإصابات الأخرى. قد يسبب لك تعاطي الماريجوانا تلف رئتيك ومشكلات في التنفس أيضًا.

إذا كنت تتوقعين حدوث حمل؛ فتوقفي عن تعاطي الماريجوانا قبل الحمل. إذا كانت لديك مشكلة في إساءة استخدام العقاقير، فاطلبي من مقدم خدمات الرعاية الصحية تقديم النصيحة أو الموارد التي تساعدك على الإقلاع.

June 11, 2019