هل من الآمن تلقي لقاح الإنفلونزا خلال فترة الحمل؟

نعم، يعتبر تناول لقاح الإنفلونزا خلال فترة الحمل آمنًا. في الحقيقة، أوصى مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، والكلية الأمريكية لطب النساء والتوليد أن تتلقى السيدات الحوامل لقاح الإنفلونزا إذا كان حملهن خلال موسم الإنفلونزا، بغض النظر عن فترة الأشهر الثلاثة التي يقع فيها حملهن.

يمكن للقاح الإنفلونزا خلال فترة الحمل أن يفيد فيما يلي:

  • الوقاية من الإنفلونزا والمضاعفات التي تتعرض لها الأم. من المحتمل أن تتسبب الإنفلونزا في أمراض أكثر حدة لدى السيدات الحوامل عنها في غير الحوامل. فتلقيك لقاح الإنفلونزا خلال فترة الحمل يزيد من مخاطر دخولك المستشفى لتلقي العلاج. يقلل لقاح الإنفلونزا من مخاطر إصابتك بها خلال فترة الحمل.
  • الوقاية من المشكلات المحتملة التي تؤثر على صحة الجنين نتيجة الإنفلونزا. قد تؤدي الإصابة بالحُمّى نتيجة الإنفلونزا في وقت مبكر من الحمل إلى زيادة خطر التشوهات الخلقية للجنين.
  • حماية رضيعكِ بعد الولادة. يزداد خطر الإصابة بأعراض الإنفلونزا الحادة لدى الرضع، ولكن لا يمكن بدء تطعيمات الأطفال ضد الإنفلونزا إلى أن يبلغ الطفل 6 أشهر. ولكن إذا أخذتِ لقاح الإنفلونزا خلال فترة الحمل، ستمر الأجسام المضادة التي يفرزها جسمكِ من خلال كل من المشيمة ولبن الثدي، إذا كنت ترضعين رضاعة طبيعية. تساعد الأجسام المضادة هذه في حماية رضيعكِ من الإنفلونزا بعد الولادة.

عندما تحصلين على لقاح الإنفلونزا، فاطلبي لقاح الإنفلونزا المتوفر في صورة حقن — وليس المتوفر في صورة بخاخ أنفي. يُصنع لقاح الإنفلونزا من فيروس غير نشط، لذا، يعد آمنًا لكل من الأم والجنين خلال أي فترة من فترات الحمل. ولا يوصى بتلقي لقاح الإنفلونزا المتوفر في شكل بخاخ أنفي للسيدات الحوامل.

إذا كانت لديك مخاوف تتعلق بتلقي لقاح الإنفلوانزا خلال فترة الحمل، فيمكنك استشارة طبيبك.

Aug. 07, 2019