سمعتُ أن مكملات المغنيسيوم مفيدة للصحة. هل يجب أن أتناول أحد أنواعها؟

إجابة من كاثرين زيراتسكي، اختصاصية تغذية مسجلة، واختصاصية تغذية مرخَّصة

لا يحصل العديد من الأمريكيين على قدر كافٍ من المغنيسيوم في أنظمتهم الغذائية. ولكن قبل أن تلجأ إلى تناول المكملات، ينبغي أن تعرف أنه حتى لو استهلكت عددًا قليلاً فقط من الحصص الغذائية الغنية بالمغنيسيوم يوميًا، فإن ذلك كفيل بأن يلبي حاجتك من هذا العنصر الغذائي المهم.

ومن المصادر الجيدة للمغنيسيوم المكسرات والبذور والحبوب الكاملة والبقوليات والخضراوات الورقية والحليب واللبن والأطعمة المعززة. وتحتوي الأونصة الواحدة من اللوز على 20% من المغنيسيوم اليومي الذي يحتاج إليه البالغون. حتى المياه (سواء كانت من الصنبور أو المياه المعدنية أو المعبأة) يمكن أن تزود الجسم بالمغنيسيوم. كما تحتوي بعض الملينات ومضادات الحموضة على المغنيسيوم.

ما السبب وراء أهمية المغنيسيوم؟ يلعب المغنيسيوم العديد من الأدوار المهمة في الجسم، مثل دعم وظائف العضلات والأعصاب وإنتاج الطاقة.

وعادةً لا يسبب انخفاض مستويات المغنيسيوم أي أعراض. ومع ذلك، فإن انخفاض مستوياته بصورة مزمنة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني وهشاشة العظام.

بالنسبة إلى البالغين الأصحاء، لا يمثل الاستهلاك الزائد للمغنيسيوم من الطعام أي مصدر للقلق. ولكن ذلك لا ينطبق على المكملات الغذائية. إذ إن جرعات المغنيسيوم العالية الموجودة في المكملات الغذائية أو الأدوية يمكن أن تسبب الغثيان والإسهال وتقلصات مؤلمة في البطن.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمغنيسيوم الموجود في المكملات الغذائية التفاعل مع بعض أنواع المضادات الحيوية والأدوية الأخرى. لذا يجب استشارة الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تفكر في تناول مكملات المغنيسيوم، وخاصةً إذا كنت تستخدم مضادات الحموضة أو الملينات التي تحتوي على المغنيسيوم بصورة منتظمة.

09/10/2021 See more Expert Answers