تختلف التغيرات الهرمونية المرتبطة بالشيخوخة لدى الرجال عن تلك التي تحدث لدى السيدات. افهم العلامات والأعراض وخيارات العلاج.

By Mayo Clinic Staff

تمثل التغيرات الهرمونية جزءًا طبيعيًا من التقدم في السن. وعلى عكس الانخفاض الكبير في مستويات الهرمونات التناسلية الذي يحدث لدى النساء في أثناء انقطاع الطمث، تحدث التغيرات الهرمونية الجنسية لدى الرجال تدريجيًا. ستجد فيما يأتي المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها.

يُستخدم مصطلح "سن اليأس لدى الرجال" لوصف تناقص مستويات التستوستيرون المرتبط بالشيخوخة. ولكن تختلف التغيُّرات الهرمونية المرتبطة بالشيخوخة عند النساء والرجال.

فبالنسبة إلى النساء، ينتهي التبويض وينخفض الإنتاج الهرموني خلال فترة زمنية قصيرة نسبيًا. وهذا ما يُسمَّى بالإياس (سن اليأس). أما بالنسبة إلى الرجال، يقل إنتاج التستوستيرون وغيره من الهرمونات على مدى فترة زمنية تمتد لعدة أعوام ونتائجه ليست بالضرورة واضحة. يسمى هذا الانخفاض التدريجي في مستويات هرمون التستوستيرون باسم قصور الغدد التناسلية المتأخر أو انخفاض هرمون التستوستيرون المرتبط بالشيخوخة.

تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجل بعد سن 40 عامًا بمقدار 1% سنويًا في المتوسط. لكن تظل مستويات هرمون التستوستيرون ضمن النطاق الطبيعي لدى معظم الرجال الأكبر سنًا، في حين تُقدَّر نسبة الرجال الذين يعانون انخفاض مستويات التستوستيرون بنحو 10% إلى 25% فقط.

غالبًا ما يكون انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال الأكبر سنًا غير ملحوظ. يمكن فحص مستويات هرمون التستوستيرون عن طريق فحص الدم، لكن الاختبارات لا تُجرى بشكل روتيني. ولا تظهر أي أعراض على العديد من الرجال الذين لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون. إضافة إلى ذلك، إن مؤشرات المرض والأعراض المرتبطة بانخفاض هرمون التستوستيرون ليست خاصة بانخفاض هرمون التستوستيرون دون غيره. يمكن أن تحدث أيضًا نتيجة تقدم الشخص في العمر أو استخدام الأدوية أو حالات أخرى، مثل وصول مؤشر كتلة الجسم إلى 30 فأعلى. ومع ذلك، فإن مؤشرات المرض والأعراض الموحية بانخفاض هرمون التستوستيرون تتضمن ما يلي:

  • انخفاض الرغبة الجنسية والنشاط الجنسي
  • قلة مرات الانتصاب العفوي أو ضعف الانتصاب
  • الشعور بالانزعاج أو تورم الثدي
  • العقم
  • فقدان الطول أو كسر العظام نتيجة الصدمة الخفيفة أو انخفاض كثافة المعادن في العظام
  • الهبات الساخنة أو التعرق

تشمل الأعراض المحتملة الأخرى انخفاض الطاقة والتحفيز والثقة، واكتئاب المزاج، وضعف التركيز. من الممكن أيضًا التعرض لزيادة النعاس واضطرابات النوم وفقر الدم الخفيف مجهول السبب وانخفاض حجم العضلات وضعف قوتها وزيادة دهون الجسم.

يوصي الخبراء الرجال الأكبر سنًا فقط بفحص انخفاض هرمون التستوستيرون إذا كانت لديهم مؤشرات المرض أو الأعراض. إذا أظهر الاختبار الأولي انخفاض هرمون التستوستيرون، فتجب إعادته لتأكيد النتائج. وإذا تأكد تشخيص انخفاض هرمون التستوستيرون، فإنه يوصى بإجراء مزيد من الاختبارات للغدة النخامية لتحديد السبب واستبعاد نقص الهرمونات الأخرى. الغدة النخامية هي غدة بحجم حبة الفاصولياء موجودة في قاعدة الدماغ. وهي جزء من جهاز الغدد الصماء في الجسم، الذي يتكون من جميع الغدد التي تفرز الهرمونات وتنظمها.

تختلف التوصيات المتعلقة بالعلاج بالتستوستيرون للرجال المصابين بانخفاض هرمون التستوستيرون المرتبط بالعمر. في عام 2020، أوصت الكلية الأمريكية للأطباء بأن يفكر الأطباء في بدء العلاج بالتستوستيرون للرجال المصابين بخلل الوظائف الجنسية ومن يريدون تحسين وظائفهم الجنسية، وهذا بعد شرح المخاطر والفوائد التي ينطوي عليها هذا النوع من العلاج. وفي عام 2018، أوصت جمعية أمراض الغدد الصماء بالعلاج بالتستوستيرون للرجال المصابين بانخفاض هرمون التستوستيرون المرتبط بالعمر والذين لديهم مؤشرات وأعراض مرتبطة بانخفاض هرمون التستوستيرون.

يُوصي بعض الخبراء أيضًا بتقديم العلاج بالتستوستيرون إلى الرجال المصابين بانخفاض هرمون التستوستيرون المرتبط بالعمر من دون ظهور مؤشرات المرض أو أعراضه.

إذا اخترت بدء العلاج بالتستوستيرون، فسيشرح طبيبك الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها إعطاء التستوستيرون والمستويات المستهدفة واختبارات المتابعة.

في بعض الرجال، يخفف العلاج بالتستوستيرون المؤشرات والأعراض المزعجة لنقص هرمون التستوستيرون في الجسم. وبالنسبة إلى الآخرين، تكون الفوائد غير واضحة ومن المحتمل حدوث أخطار.

على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث، فإن العلاج بالتستوستيرون قد يحفز نمو سرطان البروستاتا والثدي النقيلي. كما يمكن أن يزيد العلاج بالتستوستيرون أيضًا من خطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية ويسهم في تكوين الجلطات الدموية في الأوردة.

من المحتمل أن يوصي الطبيب بعدم بدء العلاج بالتستوستيرون إذا كانت الخصوبة مهمة في المستقبل القريب أو إذا كنت مصابًا بحالات مثل سرطان الثدي أو البروستاتا، أو انقطاع النفس الانسدادي النومي الشديد غير المعالَج، أو قصور القلب غير المتحكم به أو الميل للتجلط، أو إذا كنت تصاب مؤخرًا بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بانخفاض هرمون التستوستيرون، فتحدث مع طبيبك حول مؤشرات المرض والأعراض والاختبارات وخيارات العلاج الممكنة. يستطيع الطبيب مساعدتك على المقارنة بين مميزات العلاج وعيوبه.

July 29, 2021