هل يمنعك طفلك الذي تنبت أسنانه من النوم ليلًا؟ فلتتعلمي كيفية تسكين آلام اللثة والعناية بأسنان طفلك الجديدة.

By Mayo Clinic Staff

يمكن لسيلان اللعاب والانزعاج والدموع أن تجعل عملية ظهور الأسنان مرحلة صعبة على الرضع والآباء على حد السواء. إليكم معلومات للمساعدة في تخفيف المعاناة — لكل منكما.

على الرغم من اختلاف التوقيت اختلافًا واسعًا، كثيرًا ما يبدأ الأطفال في التسنين ببلوغهم عمر 6 أشهر تقريبًا. عادةً ما يكون السنان السفليان الأماميان (القاطعتان المركزيتان السفليتان) هما أول ما يظهر من الأسنان ويتبعهما السنان الأمامان العلويان (القاطعتان المركزيتان العلويتان).

تشتمل علامات التسنين وأعراضه الكلاسيكية على ما يلي:

  • سيلان اللعاب
  • عض الأجسام
  • التهيجية أو غرابة الأطوار
  • قرح اللثة أو إيلامها
  • حمى مستقيمية منخفضة الدرجة تبلغ 99 فهرنهايت(37.2 درجة مئوية)

يشك العديد من الآباء أن التسنين يتسبب في حمى أعلى وإسهال، إلا أن الأبحاث تذكر أن هذين الأمران ليس مؤشرات على التسنين. إذا كانت درجة حرارة المستقيم لدى طفلك تبلغ 100.4 فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو كان مصابًا بالإسهال، فاستشر الطبيب.

إذا كان طفلكِ يشعر بعدم الراحة، فضعي في الاعتبار هذه النصائح البسيطة:

  • قومي بتدليك لثة طفلكِ. استخدمي إصبع نظيف أو شاش رطب لتدليك لثة طفلكِ. هذا الضغط قد يقلل إحساس طفلكِ بعدم الراحة.
  • حافظي على برودة اللثة. يمكن استخدام قطعة قماش باردة أو ملعقة أو حلقة تسنين مبردة على لثة الطفل لتهدئتها. لا تعطي طفلكِ حلقة تسنين مجمدة، على الرغم من ذلك.
  • جربي الأطعمة الصلبة. إذا كان طفلك يأكل الأطعمة الصلبة، يمكنكِ إعطاؤه شيء قابل للأكل لقضمه — مثل الخيار أو الجزر البارد منزوع القشرة. تابعي طفلك باستمرار، على الرغم من ذلك. أي قطعة قد تنكسر قد تسبب الاختناق.
  • قومي بتجفيف اللعاب. اللعاب الزائد هو جزء من عملية التسنين. وجود حلقة تسنين أو الأصابع أو أشياء أخرى في الفم ينتج اللعاب. لمنع تهيج الجلد، حافظي على وجود قطعة قماش نظيفة لتجفيف ذقن طفلكِ. قومي بوضع مرطب مثل الكريم أو المرطب السائل المعتمد في أساسه على الماء.
  • جربي العلاجات التي لا تحتاج لوصفة طبية. إذا كان طفلكِ منزعجا، فقد يساعد الأسيتامينوفين (Tylenol وغيره) أو الإيبوبروفين (Advil، Motrin للأطفال وغيرهما).

تجنبي أقراص التسنين المثلية وأدوية التسنين التي تحتوي على مسكن الألم بنزوكايين أو ليدوكايين. قد تكون ضارة — أو حتى قاتلة — لطفلكِ.

يتم التعامل عادة مع التسنين في المنزل. تواصل مع الطبيب إذا كان الطفل يعاني من الحمى، أو يبدو عليه عدم الراحة بشكل خاص، أو تظهر عليه علامات أو أعراض مرض آخر قد يكون غير مرتبط بالأسنان.

الطريقة المثلى، تكون بتمرير منشفة نظيفة ورطبة أو فرشاة أسنان ناعمة مخصصة للأطفال الرضع على لثة طفلك كل يوم. إن لم تفعلي ذلك من قبل، فالآن هو وقت مناسب للبدء. يمكن أن يمنع التنظيف البكتيريا من التكاثر في فم طفلك.

عندما تظهر أسنان طفلك الأولى، تُستخدم فرشاة أسنان صغيرة ذات شعيرات ناعمة. ولحين أن يتعلم طفلك البصق — بسن 3 سنوات تقريبًا — تُستخدم قطعة من معجون أسنان بالفلوريد لا تتعدى حجم حبة الأرز. ثم ننتقل إلى قطعة بحجم حبة البازلاء عند اقترابه من سن 2 إلى 3 سنوات.

ويكون الوقت قد حان للتفكير في فحوصات الأسنان الدورية. توصي الجمعية الأمريكية لطب الأسنان والأكاديمية الأمريكية لطب أسنان الأطفال بجدولة أول زيارة للطفل لعيادة الأسنان بعد ظهور الأسنان الأولى وألا يتجاوز ذلك تاريخ ميلاده الأول.

وسيتم أيضًا فحص أسنان ولثة الطفل في الفحوصات الطبية لصحة الطفل. تذكر أن العناية المنتظمة بالأسنان في مرحلة الطفولة تساعد على تمهيد الطريق لأسنان ولثة صحية طوال العمر.

Sept. 27, 2018