نمو الطفل: العلامات الهامة في الفترة من سن 10 إلى 12 أشهر

سيبقيك طفلك على أطراف أصابعك لعدة شهور قادمة. العلامات الفارقة في تطور الرضيع لبلوغ سن 10-إلى-12-شهرا تشمل الزحف وتحسن التناسق اليدوي-النظري.

By Mayo Clinic Staff

يتحرك رضيعك باستمرار. ولا شيء يجعله أكثر سعادة من إسقاط ملعقة من على مقعد مرتفع مرارًا وتكرارًا. ومن المرجح أنكِ لم تستطيعي كبت غضبك، لا سيما خلال الساعات الأخيرة الماضية. فهذه هي الحياة مع طفل عمره من 10 إلى 12 شهرًا! في هذا العمر، ينمو الرضيع بسرعة.

ما الذي تتوقَّعه

من سن 10 إلى 12 شهرًا، من المرجح أن يستمتع طفلك بما يلي:

  • تحسّن المهارات الحركية. معظم الأطفال في هذا السن يمكنهم الجلوس دون مساعدة من أحد ويجرون أنفسهم إلى وضع الوقوف. كما أن الزحف والحبو والطواف حول أثاث المنزل سوف يؤدي به في النهاية إلى المشي. وببلوغ طفلك سن 12 شهرًا، قد يبدأ في خطو أول خطواته دون مساعدة.
  • تنسيق أفضل لحركة اليد مع العين. بإمكان معظم الأطفال في هذا السن إطعام أنفسهم بقطع صغيرة رفيعة من الأطعمة، حيث يمكنهم مسك الطعام بين الإبهام والسبابة. وقد يستمتع طفلك بطرق المكعبات مع بعضها، ويضع الأغراض في حاويات ثم يخرجها، وأيضًا ثقب الأشياء بأصبع السبابة.
  • تطور اللغة. يستجيب معظم الأطفال بذلك العمر إلى الطلبات الشفهية البسيطة. وقد يكتسب طفلك مهارة التعرف على الإيماءات المتنوعة مثل هز الرأس للتعبير عن الرفض أو التلويح بأنه مغادر (مثل قول "باي باي"). وتوقعي أيضًا أن تصدر عن غمغمة طفلك نبرة صوت جديدة وتتطور كلماته مثل قول "بابا" و"ماما." وقد تسمعين صيحات معينة تعبر عن دهشة طفلك مثل "أه-وه!"
  • المهارات المعرفية الجديدة. كلما تحسن فهم طفلك عن وجود الأشياء، كان قادرًا على البحث عن الأشياء المخبأة بسهولة. وبالرغم من أن طفلك قد يبكي عند مغادرتك حجرته، فسوف يبدأ في إدراك أنكِ ما زلتِ موجودة حتى عندما تغيبين عن نظره. وقد تجدين طفلك يقلدك من خلال تسريح شعره أو الضغط على أزرار جهاز التحكم عن بعد أو "التحدث" عبر الهاتف.

تعزيز نمو طفلك

إن حب استطلاع طفلك في هذا السن الصغير يجعلك مضطرة للتنبه له باستمرار. حافظي على سلامة طفلك أثناء تحديه لتعليمه شيئًا من خلال اللعب.

  • وفّري له بيئة آمنة للاستكشاف. انقلي أي شيء قد يكون سامًا أو يسبب خطر الاختناق أو ينكسر إلى أجزاء صغيرة بعيدًا عن متناول طفلكِ. وقومي بتغطية المنافذ الكهربية واستخدمي بوابات للسلالم وركبي وسائل منع فتح الأطفال للأبواب والخزانات. وإذا كان لديكِ أثاث له حواف حادة، فقومي بتبطينها أو إزالتها من الأماكن التي يلعب فيها طفلك. ونفس الأمر ينطبق على الأجسام خفيفة الوزن التي قد يستخدمها طفلك لشد نفسه حتى يستطيع الوقوف مثل حاملات النباتات والمنضدات المزخرفة. قومي بتثبيت أرفف الكتب وأجهزة التليفزيون وحواملها إلى الحائط.
  • احتضني طفلك واقرئي له قصة. خصصي وقتًا للقراءة كل يوم — ولو لدقائق معدودات. ففي هذا العمر، قد يحب طفلك الكتب التي بها صور/أشكال أو رسومات أو أنشطة. اجعلي قراءتكِ أكثر إمتاعًا له من خلال إضفاء تعبيرات الوجه والمؤثرات الصوتية وأصوات للشخصيات المصوَّرة. وخزّني الكتب في مكان يسهل الوصول إليه، بحيث يستطيع طفلك أن يكتشفها حينما يدعوه مزاجه إلى ذلك.
  • استمري في الحديث معه. إذا وصل طفلك لكتاب ما، فاسأليه "هل تود قراءة قصة؟" وإذا أشار طفلكِ إلى بقرة على غلاف كتاب مثلاً، فقولي له "لقد أمسكت بالبقرة! ما الذي تقوله البقرة؟" انتظري حتى يستجيب طفلكِ وبعدها اعرضي له الإجابة الصحيحة. حينما تقرئي كتابًا، كوني مبدعة. أعدي القصص الخاصة بكِ التي تتناسب مع الصور. واطرحي على طفلكِ أسئلة بشأن الصور. ولا تقيدي نفسك بالأسئلة التي تتضمن الإجابة بنعم أو لا.
  • ساعدي طفلك في التعامل مع مشاعره. توقعي حدوث نوبات إحباط كلما حاول طفلك أن يفهم ويتحكم في بيئته. وإذا رمى طفلك حلقات بلاستيكية بدافع الإحباط، فالتقطي الأجزاء المبعثرة بهدوء وقولي له "أستطيع أن أفهم أنك غير سعيد. هيا نكتشف ماذا حدث. ذهبت الحلقة الكبيرة من هنا. جربها أنت الآن." بالنسبة لبعض الأطفال، فإن تعلم القليل من الكلمات بلغة الإشارة قد يكون مفيدًا. فعلِّمي طفلك حركات بسيطة تدل على كلمات شائعة مثل لبن وبطانية.
  • ضع القواعد لتصرفات الطفل. لا يفهم طفلك الشيء الصحيح من الخاطئ. أثني على طفلك عندما يختار اختيارات جيدة، ووجّهيه للابتعاد عن المواقف الخطرة. وارفضي تصرفه بهدوء إذا آذى طفلك الآخرين. اشرحي بهدوء لماذا هذا السلوك هو سلوك غير جيد، ثم أعيدي توجيه انتباه طفلك.

عندما يكون هناك شيء خطأ

يمكن أن يصل طفلك إلى بعض مراحل النمو قبل موعده ويتأخر قليلاً في غيرها. وهذا أمر طبيعي. ومع ذلك، من الجيد إدراك علامات أو أعراض وجود مشكلة.

استشِر طبيب طفلك إذا كنت قلقًا حيال معدل نمو طفلك أو إذا كان طفلك:

  • لا يزحف أو يسحب أحد جانبي الجسم في أثناء الزحف باستمرار
  • لا يستطيع الوقوف بالمساعدة
  • لا يستخدم الإيماءات مثل التلويح أو هز الرأس
  • لا يثرثر أو يحاول نطق الكلمات مثل "ماما" أو "بابا"
  • لا يبحث عن الأغراض التي أُخفيت بينما يراقب
  • لا يشير إلى الأغراض أو الصور

ثق بغرائزك. كلما اكتُشفت المشكلة مبكرًا، يمكن معالجتها مبكرًا. ثم يمكنك التطلع قدمًا نحو المَسرَّات والتحديات التي تنتظرك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة