هل السفر جوًا آمن للطفل الرضيع؟

السفر جوًا مناسب لمعظم الأطفال. ولكن قبل ركوب الطائرة مع طفلك، فتجب مراعاة الآتي:

  • عمر الطفل. قد لا يشجع طبيب الطفل السفر الجوي غير الضروري بعد الولادة بفترة قصيرة. إن حديثي الولادة لديهم جهاز مناعي غير مكتمل النمو، وأن السفر جوًا قد يزيد من خطر تعرضهم لمرض معدٍ. إذا اخترت السفر مع طفل رضيع؛ فاغسل يديك باستمرار أو استخدم معقم اليدين وتجنب التلامس مع المسافرين المرضى بشكل واضح.
  • الضغط على أذن الطفل. يسبب تغير ضغط المقصورة أثناء الرحلة تغيرات مؤقتة في ضغط الأذن الوسطى، مما قد يسبب ألمًا في الأذن. للمساعدة على معادلة الضغط في أُذن الطفل؛ قدمي لطفلك الرضاعة الطبيعية أو زجاجة أو اللهّاية ليمصها أثناء الإقلاع أو عند بداية الهبوط. قد يساعد محاولة تحديد أوقات إرضاع طفلك بحيث يكون جائعًا في تلك الأوقات. إذا كان طفلك قد تعرض إلى إجراء جراحة في الأذن أو كان لديه التهاب في الأذن خلال الأسبوعين الماضيين، فاسألي طبيب الطفل عن ما كان السفر جوًا مناسبًا.

    بالإضافة إلى أن مستويات ضوضاء كابينة الطائرة مرتفعة خاصة أثناء الهبوط. ينبغي مراعاة استخدام كرات القطن أو سماعات الرأس لإلغاء الضوضاء أو سدادات أذن صغيرة للحد من تعرّض طفلك إلى تلك الضوضاء وليكون من السهل أن ينام.

  • تنفس الطفل. أثناء الرحلة، يكون ضغط الهواء في مقصورة الطائرة منخفضًا عن ضغط الهواء على الأرض. لا يبدو أن هذا التغيير المؤقت في مستوى الأكسجين أنه يمثل مشاكل بأي طريقة على صحة الأطفال. وعلى الرغم من ذلك، إذا كان طفلك مولود مبكرًا، أو يعاني من مرض قلبي مزمن، أو لديه مشاكل في الرئة، أو لديه أعراض الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي؛ فتحدث مع طبيب الطفل قبل السفر جوًا.
  • مقعد السلامة الخاص بالطفل. معظم مقاعد السلامة المخصصة للأطفال في السيارة مناسبة للسفر جوًا. على الرغم أن الخطوط الجوية عادة ما تسمح بركوب الرضع على حجر مقدمي الرعاية أثناء الرحلة، إلا أن إدارة الطيران الفيدرالية توصي بوضع الأطفال في مقاعد السلامة المؤمنة جيدًا. إذا اخترت عدم شراء تذكرة لطفلك، فاسأل عن المقاعد المفتوحة حين تركب الطائرة — إذ قد يخصَّص واحد لطفلك.

لا تنجذب إلى إعطاء طفلك دواء بدون وصفة طبية؛ مثل ديفينهيدرامين (بينادريل، وغيره) لتشجيعه على النوم أثناء الرحلة. لا يوصى بهذا الإجراء، وقد يكون للدواء أثر عكسي في بعض الأحيان.

Sept. 27, 2018