هل يعد الميلاتونين من الأدوية المفيدة المساعدة على النوم — وما الذي يتعين علي معرفته حول التأثيرات الجانبية للميلاتونين؟

إجابة من برنت أيه باور، (دكتور في الطب)

يلعب هرمون الميلاتونين دوراً هاماً في دورة النوم والاستيقاظ الطبيعية الخاصة بك. وتعد المستويات الطبيعية للميلاتونين في الدم هي الأعلى في الليل. تقترح بعض الأبحاث أن مكملات الميلاتونين قد تكون مفيدة في معالجة اضطرابات النوم، مثل تأخر مرحلة النوم، إلى جانب توفير بعض الراحة من الأرق والاضطراب الناجم عن الرحلات الجوية الطويلة.

يعد الميلاتونين آمناً بشكل عام عند الاستخدام قصير المدى. وعلى عكس استخدام الكثير من أدوية النوم، فمع الميلاتونين من غير المرجح أن تصبح معتمداً عليه أو أن تتناقص استجابتك بعد الاستخدام المتكرر (التعوّد) أو أن تصاب بآثار الثمالة.

تعد التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعاً للميلاتونين:

  • الصداع
  • الدوار
  • الغثيان
  • النعاس

قد تتضمن الآثار الجانبية الأخرى الأقل شيوعاً للميلاتونين الشعور بالاكتئاب لفترات قصيرة والرعاش الخفيف والقلق الخفيف وتشنجات البطن والتهيج وانخفاض اليقظة والارتباك أو التوهان وانخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي (نقص ضغط الدم). ولأن الميلاتونين يمكن أن يسبب النعاس أثناء النهار، فتجنب قيادة السيارة أو استخدام الآلات في غضون خمس ساعات من تناول المكملات.

علاوة على ذلك، فقد تتفاعل مكملات الميلاتونين مع العديد من الأدوية، مثل:

  • مضادات التخثر والأدوية المضادة للصفيحات
  • مضادات الاختلاج
  • أدوية منع الحمل
  • أدوية داء السكري
  • الأدوية التي تقمع جهاز المناعة (مثبطات المناعة)

إذا كنت تفكر في تناول مكملات الميلاتونين، فاستشر طبيبك أولاً — وخاصة إذا كنت تعاني من أية مشكلات صحية. حيث يستطيع الطبيب تحديد ما إذا كان الميلاتونين مناسباً لك أم لا.

June 11, 2019