هل تقلل كريمات التجاعيد المتاحة دون وصفة طبية حقًّا من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد؟ المسألة رهن بالحالة.

By Mayo Clinic Staff

يشتري الأشخاص كريمات وغسول التجاعيد المتاحة دون وصفة طبية على أمل أن هذه المنتجات يمكن أن تُقلل التجاعيد وتمنع الأضرار الناجمة عن الشمس أو تعكسها.

هل تفي بالغرض؟ يعتمد ذلك غالبًا على مكونات المنتجات ومدة استخدامها. نظرًا لأن كريمات التجاعيد المتاحة دون وصفة طبية هذه لا تُصنَّف كأدوية، فلا يتطلب خضوعها للبحوث العلمية لإثبات فعاليتها.

إذا كنت تبحث عن حل سحري لشد الوجه (في زجاجة)، فلن تعثر عليه على الأرجح ضمن كريمات التجاعيد المتاحة دون وصفة طبية. وعادة ما تكون فوائد هذه المنتجات طفيفة للغاية.

الترطيب وحده يمكن أن يحسِّن مظهر جلدك. فهو يسمِّن الجلد مؤقتًا، مما يجعل الخطوط والتجاعيد أقل وضوحًا. مرطّبات البشرة هي الدَهون والكْريمات والجل والأمصال المصنوعة من الماء والزيوت والمكونات الأخرى، مثل البروتينات والشمع والغليسرين واللاكتات واليوريا.

غالبًا ما تكون كْريمات التجاعيد مرطبات بمكونات فعالة تقدم فوائد إضافية. وتهدف هذه المكونات المضافة لتحسين لون الجلد، والملمس، والخطوط الرفيعة، والتجاعيد. تعتمد فعالية هذه المنتجات جزئيًّا على نوع جلدك والمكون أو المكونات النشطة.

فيما يلي بعض المكونات الشائعة التي قد تحسّن مظهر جلدك بعض الشيء.

  • الرتينويدات. يستخدم هذا المصطلح لمركّبات فيتامين A، مثل الريتينول وحمض الريتينويك. منذ فترة طويلة تُستخدم هذه المكونات موضعيًّا للمساعدة في ترميم الجلد المتضرر من أشعة الشمس وتقليص الخطوط الرفيعة والتجاعيد.
  • فيتامين C (حمض الأسكوربيك). فيتامين C هو أحد مضادات الأكسدة القوية؛ ما يعني أنه يحمي الجلد من الجذور الحرة، وهي جزيئات الأكسجين غير المستقرة التي تدمر خلايا الجلد وتسبب التجاعيد. قد يساعد فيتامين C على حماية الجلد من أضرار أشعة الشمس وتقليص الخطوط الرفيعة والتجاعيد. قبل وبعد الاستخدام، يجب تخزين كِريمات التجاعيد التي تحتوي على فيتامين C بطريقة تحميها من الهواء وأشعة الشمس.
  • أحماض الهيدروكسي. تشمل أحماض ألفا هيدروكسي (AHAs) حمض الجليكوليك والستريك وحامض اللبنيك. تُستخدَم لإزالة خلايا الجلد الميتة (التقشير). يؤدي استخدام منتج أحماض ألفا هيدروكسي إلى إعداد جلدك بشكل مُنتظَم لامتصاص منتجات أخرى بشكل أفضل كما يحفز نمو جلد ناعم جديد ومصبوغ.

    وقد ثبتت فعالية أحماض ألفا هيدروكسي وأحماض بيتا هيدروكسي وأنواع أحدث تُسمى أحماض هيدروكسي متعددة الفعالية في تقليل الخطوط الرفيعة والتجاعيد.

  • الإنزيم المساعد Q10. قد تساعدك هذه المادة على تقليص التجاعيد الدقيقة حول العينين وعلى حماية الجلد من أشعة الشمس الضارة.
  • البِبتيدات. هذه الجزيئات تحدث بشكل طبيعي في الكائنات الحية. بعض الببتيدات قادرة على تحفيز إنتاج الكولاغين، وقد ثبت أنها تعمل على تحسين نسيج الجلد والتجاعيد.
  • مستخلصات الشاي. يحتوي كل من الشاي الأخضر، والشاي الأسود، وشاي أولونغ على مركّبات ذات خصائص مضادة للتأكسد، ومضادة للالتهاب. من المرجح أن كْريمات التجاعيد تستخدم مستخلصات الشاي الأخضر.
  • مستخلصات بذور العنب. بالإضافة إلى خصائص بذور العنب المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات، يعمل مُستخلَصه على تعزيز إنتاج الكولاجين.
  • نياسيناميد. وهي مادة فعَّالة مضادة للتأكسد، حيث ترتبط بفيتامين B-3 (نياسين). كما تساعد على تقليل فقد الماء في الجلد وقد تُحسِّن مرونة الجلد.

تُصنف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) الكريمات والغسول كمستحضرات تجميل، والتي يتم تعريفها على أنها ليست لها قيمة طبية. لذا، تنظم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام هذه المنتجات بشكل أقل صرامة من تنظيمها استخدام الأدوية والعقاقير. يعني هذا أن منتجات التجميل لا تخضع لنفس الاختبارات الصارمة للأمان والفعالية التي تخضع لها الأدوية الموضعية الأخرى.

وبما أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لا تقيم فعالية مستحضرات التجميل، فليس هناك ضمان على أن أي منتج متاح دون وصفة طبية سيقلِّل من التجاعيد لديك.

ضع هذه النقاط في اعتبارك عند الحكم على مزايا استخدام أحد كريمات التجاعيد:

  • التكلفة. ليس للتكلفة علاقة بالفعالية. قد لا يكون كريم التجاعيد الأعلى سعرًا أكثر فعالية من الأقل سعرًا.
  • جرعات منخفضة. تحتوي كريمات التجاعيد المتاحة دون وصفة طبية على تركيزات منخفضة من المواد الفعَّالة عن الكريمات الطبية. لذا فإن النتائج تكون محدودة وقصيرة المفعول عادة، هذا إن كانت هناك نتائج من الأساس.
  • مكونات متعددة. ليس بالضرورة أن يكون المنتج الذي يحتوي على مكونين أو ثلاثة من المكونات الفعالة أكثر فعالية من ذلك الذي يحتوي على مكون فعال واحد فقط. وبالمثل، قد يؤدي استخدام العديد من المنتجات المضادة للتجاعيد في وقت واحد إلى التهاب البشرة بدلًا من تحسينها.
  • الاستخدام اليومي. ستحتاج على الأغلب لاستخدام كريم التجاعيد مرة أو مرتين يوميًّا لعدة أسابيع قبل ملاحظة أي تحسن. وإذا ما توقفت عن استخدام المنتج، ستعود بشرتك على الأغلب لمظهرها الأصلي.
  • الآثار الجانبية. قد تتسبب بعض المنتجات في تهيج البشرة أو ظهور طفح جلدي أو حرق أو احمرار. لذا، احرص على قراءة واتباع تعليمات المنتج للحد من الآثار الجانبية المحتملة. قد يكون من الأفيَد أن تختار منتجات لا تتسبب في تفاعلات تحسسية (ضعيفة التأريج) أو بثور (لا تسد المسام). اختر المنتجات التي تقدم خطًّا ساخنًا لخدمة العملاء في حالة وجود أي استفسارات لديك.
  • الفروق الفردية. إن تأكيد صديقك على فعالية منتج معين لا يعني أنه سيكون فعالًا بالنسبة لك. فأنواع البشرة تختلف من شخص لآخر. ومن ثَم، لا يوجد منتج واحد يصلح للجميع.

قد يقلل الكريم المضاد للتجاعيد من مظهر التجاعيد، اعتمادًا على عدد مرات الاستخدام، ونوع وكمية المادة الفعالة في كريم التجاعيد، ونوع التجاعيد التي تريد علاجها.

لكن إذا كنتَ لا تريد أن يكون للتخمين مكان في نظام العناية ببشرتكَ، فجرِّب هذه الطرق الأكثر موثوقية لتحسين مظهر بشرتكَ والحفاظ عليه:

  • حماية البشرة من أشعة الشمس. يؤدي التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية إلى تسريع عملية الشيخوخة الطبيعية لبشرتكَ، مما يسبب تجاعيد الجلد وخشونته وظهور البقع عليه. في الواقع، يُعد التعرض للشمس هو السبب رقم 1 لظهور علامات شيخوخة الجلد، بما في ذلكَ عدم توحُّد صبغة الجلد. احمِ بشرتكَ — وامنع ظهور التجاعيد في المستقبل — وذلكَ من خلال تقليل الوقت الذي تقضيه تحت أشعة الشمس وارتدِ دائمًا ملابس واقية وقبعة. أيضًا، استخدِم واقيًا من الشمس على البشرة المعرضة للشمس على مدار السنة عندما تكون خارج المنزل.
  • اختر المنتجات المحتوية على كريم حماية من أشعة الشمس ضمن مكوناتها. عند اختيار منتجات العناية بالبشرة، اختر تلكَ التي تحتوي على عامل وقاية شمسي (SPF) مضمِّن في مكوناتها برقم 15 على الأقل. توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بعامل وقاية شمسي (SPF) من 30 فأكثر. المنتجات الواسعة النطاق، وهذا يعني أنها تمنع كلًّا من الأشعة فوق البنفسجية "أ" والأشعة فوق البنفسجية "ب" والإشعاعات، وهي مقاوِمة للمياه. ضَعْ واقي الشمس بكمية كبيرة، وكرِّر وضْعه كل ساعتين — أو أكثر عند السباحة أو التعرق.
  • استخدِم المرطبات. لا يمكن لمرطبات البشرة منع التجاعيد، لكنها تحبس الماء في الجلد، وتقنِّع الخطوط الدقيقة والتجاعيد بشكل مؤقت.
  • امتنِع عن التدخين. يسبب التدخين ضيق الأوعية الدموية في الطبقات الخارجية للجلد. ويضر التدخين أيضًا بالكولاجين والإيلاستين وهي — الألياف التي تمنح بشرتكَ القوة والمرونة. نتيجة لذلكَ، يبدأ الجلد في الترهل والتجاعيد قبل الأوان. حتى إذا كنتَ تدخن لسنوات أو تدخن بشدة، فلا يزال بإمكانك تحسين لون بشرتكَ وملمسها ومنع التجاعيد في المستقبل عن طريق الإقلاع عن التدخين.

يمكن لاختصاصي الأمراض الجلدية (طبيب الجلد) أن يساعدكَ في إنشاء خطة عناية شخصية بالبشرة عن طريق تقييم نوع البشرة وتقييم حالة البشرة ويوصي بمنتجات من المحتمل أن تكون فعالة. إذا كانت حالتكَ تضطركَ إلى البحث عن نتائج أكثر فعالية، فيمكن لاختصاصي الأمراض الجلدية (طبيب الجلد) أن يوصيكَ بالعلاجات الطبية للتجاعيد، بما في ذلكَ الكريمات التي تُصرف بوصفة طبية، وحقنات ذيفان الوشيقة (بوتوكس) أو تقنيات تجديد سطح البشرة.

Nov. 20, 2019