نظرة عامة

يتسبب فيروس ينتقل عن طريق البعوض في معظم حالات عدوى غرب النيل. ومعظم المصابين بفيروس غرب النيل إما لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض، أو تظهر عليهم أعراض خفيفة فقط، مثل الحمى والصداع الخفيف. ومع ذلك، يصاب بعض الأشخاص بمرض يهدد الحياة، والذي يشمل التهاب النخاع الشوكي أو التهاب الدماغ.

وتزول عادةً المؤشرات والأعراض الطفيفة لعدوى فيروس غرب النيل من تلقاء نفسها. لكن المؤشرات والأعراض الحادة، مثل الصداع الشديد أو الحمى أو الاضطراب الذهني أو الضعف المفاجئ، تحتاج إلى رعاية فورية.

ويزيد التعرض للبعوض في الأماكن التي ينتشر فيها فيروس غرب النيل من خطر الإصابة بالعدوى. ويمكن الحد من هذه المخاطر عن طريق حماية نفسك من البعوض باستخدام طارد البعوض وارتداء ثياب تُغطي جلدك.

الأعراض

لا يعاني معظم الأشخاص المصابين بفيروس غرب النيل علامات أو أعراضًا.

علامات العدوى الطفيفة وأعراضها

يُصاب حوالي 20% من البشر بعدوى خفيفة تُسمى حمى غرب النيل. تتضمن مؤشرات المرض وأعراضه الشائعة ما يلي:

  • الحُمّى
  • الصداع
  • آلام في الجسم
  • القيء
  • الإسهال
  • الإرهاق
  • الطفح الجلدي

علامات العدوى الخطيرة وأعراضها

يتسبب الفيروس في عدوى خطيرة للجهاز العصبي بنسبة أقل من 1% من الأشخاص المصابين. قد يتضمن ذلك الإصابة بالتهاب الدماغ أو الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل النخاعي (التهاب السحايا).

تشمل مؤشرات المرض والأعراض الخاصة بعدوى الجهاز العصبي ما يلي:

  • حُمى شديدة
  • صداع شديد
  • تيبس الرقبة
  • التوهان أو التشوش
  • الغيبوبة
  • الرعاش أو رعشة العضلات
  • النوبات المَرَضية
  • الشلل الجزئي أو ضعف العضلات
  • فقدان البصر
  • الخَدَر

تستمر مؤشرات وأعراض حمى غرب النيل عادةً لأيام قليلة. لكن تستمر مؤشرات التهاب الدماغ أو التهاب السحايا وأعراضهما لأسابيع أو أشهر. وقد تكون بعض الآثار العصبية (مثل ضعف العضلات) دائمة.

متى تزور الطبيب

تزول الأعراض البسيطة لعدوى فيروس غرب النيل عادةً من تلقاء نفسها. اطلب الرعاية الطبية على الفور، إذا ظهرت عليك مؤشرات أو أعراض مرتبطة بعدوى خطيرة، مثل الصداع الشديد، أو تيبس الرقبة، أو التوهان، أو التشوش. تتطلب العدوى الخطيرة بوجه عام الإقامة في المستشفى.

الأسباب

عادة ما ينتشر فيروس غرب النيل بين البشر والحيوانات من خلال لدغات البعوض المصاب بالعدوى. يصاب البعوض بالعدوى وينقل الفيروس بعد لدغ الطيور المصابة. لا يمكن أن تصاب عن طريق التلامس العادي مع الشخص أو الحيوان المصاب.

تحدث معظم حالات عدوى فيروس غرب النيل في أوقات الطقس الدافئ عندما يكون البعوض نشيطًا. وتتراوح فترة الحضانة - وهي الفترة التي بين لدغ البعوضة المصابة لك وظهور مؤشرات المرض وأعراضه - بين أربعة وعشرة أيام.

وقد ظهر فيروس غرب النيل في إفريقيا وأسيا وأوروبا والشرق الأوسط. وظهر أيضًا في الولايات المتحدة في صيف عام 1999، ومنذ ذلك الحين أُبلغَ عن حالات إصابة به في كل الولايات -ما عدا هاواي وألاسكا- بالإضافة إلى الإبلاغ عنه في كندا.

الطرق الأخرى الممكنة لانتقال العدوى

في حالات قليلة، قد يكون فيروس غرب النيل قد انتشر من خلال طرق أخرى مثل عمليات زراعة الأعضاء وعمليات نقل الدم. ومع ذلك، يخضع المتبرعون بالدم للكشف عن الفيروس، ما يقلل بشكل كبير احتمالية الإصابة بالعدوى في عمليات نقل الدم.

أُبلغ أيضًا عن حدوث بعض حالات انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل خلال الحمل أو الرضاعة الطبيعية، أو التعرض للفيروس في المختبر، ولكن هذه حالات نادرة.

عوامل الخطر

تحدث معظم حالات الإصابة بفيروس غرب النيل في الولايات المتحدة في الفترة من يونيو حتى سبتمبر. لقد تم الإبلاغ عن الحالات في الولايات الثمانية والأربعين السفلى كلها.

خطر العدوى الخطيرة

حتى إذا كنت مصابًا بفيروس غرب النيل، فإن خطر إصابتك بمرض خطير مرتبط بها الفيروس ضعيف جدًا. حيث يُصاب أقل من 1% من البشر المصابين بالفيروس بمرض شديد، ويتعافى معظم الأشخاص الذين يصابون بالمرض تمامًا. وتزيد احتمالية الإصابة بعدوى شديدة أو مميتة بناءً على ما يلي:

  • العمر. يجعلك التقدم في السن أكثر عرضة للإصابة.
  • حالات طبية معينة. تزيد أمراض معينة، مثل السرطان وداء السكري وارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) وأمراض الكلى من خطورة تعرضك للإصابة. وينطبق ذلك أيضًا على زراعة الأعضاء.

الوقاية

تتمثل أفضل الخيارات للوقاية من فيروس غرب النيل وغيره من الأمراض المنقولة عبر البعوض في تجنب التعرض للبعوض والتخلص من الماء الراكد الذي يتكاثر عليه البعوض.

  • أزِل العوائق الموجودة في مزاريب السطح.
  • أفرغ حمامات السباحة غير المستخدمة، أو الماء الراكد في أغطية حمام السباحة.
  • احرص على تغيير الماء الموجود في أحواض الطيور وأوعية الحيوانات الأليفة بانتظام.
  • أزِل الإطارات القديمة أو الحاويات غير المستخدمة التي قد تحتفظ بالماء ويتكاثر فيها البعوض.
  • ركّب حواجز النوافذ والأبواب أو أصلحها.

للحد من تعرضك للبعوض، ينبغي مراعاة ما يلي:

  • تجنب ممارسة الأنشطة غير الضرورية في الأماكن الخارجية في الوقت الذي يكون فيه البعوض أكثر انتشارًا، مثل الفجر والغسق وبداية المساء.
  • ارتد قمصانًا بأكمام طويلة وسراويل طويلة عند الخروج.
  • ضع طارد بعوض يحتوي على طارد حشرات مُعتمد من وكالة حماية البيئة على جلدك وملابسك. واختر التركيز حسب عدد ساعات الحماية التي تحتاج إليها. وكلما زادت نسبة (تركيز) المادة الفعالة، طالت فترة عمل الطارد. اتبع التوجيهات الموضحة على العبوة واهتم بصفة خاصة بتوصيات الاستخدام مع الأطفال.
  • يمكن تغطية عربة الأطفال أو مكان لعبهم بناموسية مخصصة للبعوض عندما تكون في الخارج.

19/12/2020
  1. West Nile virus. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/westnile/index.html. Accessed Nov. 30, 2020.
  2. Petersen LR. Epidemiology and pathogenesis of West Nile virus infection. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 30, 2020.
  3. Petersen LR. Clinical manifestations and diagnosis of West Nile virus infection. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 30, 2020.
  4. AskMayoExpert. West Nile virus infection. Mayo Clinic; 2019.
  5. Petersen LR. Treatment and prevention of West Nile virus infection. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 30, 2020.
  6. Tosh PK (expert opinion). Mayo Clinic. Dec. 1, 2020.