هل ينبغي أن أذهب إلى صالون التسمير قبل قضاء عطلة مشمسة للمساعدة على الوقاية من حروق الشمس؟

لا يتوفر سوى القليل من الأدلة التي تدعم أن التسمير الأساسي يقي من حروق الشمس. ولن تحميك عدة جلسات من التسمير الداخلي من الاحتراق في الشمس. لا يعد التسمير الأساسي بديلاً عن الحماية الجيدة من الشمس. كما أن المخاطر الناجمة عن التسمير لفترة طويلة تفوق المزايا غير المُثبتة للتسمير الأساسي.

التسمير تحت أشعة الشمس أو المصابيح الشمسية يمكن أن يمنح حماية متواضعة لأولئك الذين يتمتعون ببشرة لديها خصائص تسمح لها بالتسمير بشكل جيد طبيعيًا. ولكن الحماية التي يمنحها التسمير ليست كتلك التي تأتي من خلال استخدام كريم الوقاية من الشمس. المشكلة الأكبر هي أن أي تغيير في لون الجلد بسبب التسمير يكون علامة على حدوث تلف سببه الأشعة فوق البنفسجية. ويؤدي التعرض المتكرر للأشعة فوق البنفسجية — سواء من الشمس أو سرير التسمير — إلى زيادة خطر الشيخوخة المبكرة للجلد وسرطان الجلد.

اتبع هذه الأساليب للوقاية من حروق الشمس والمشكلات الجلدية الأخرى:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس فيما بين الساعة العاشرة صباحًا والرابعة عصرًا حيث تكون أشعة الشمس أقوى ما يمكن في هذه الساعات.
  • تغطية الجسم. عندما تكون في الخارج، ارتدِ الملابس المنسوجة بإحكام والتي تُغطي الذراعين والساقين. واحرص على ارتداء ملابس مصممة خصيصًا لتوفير الحماية من الشمس. يمكن أن تساعدك أيضًا القبعات عريضة الحواف والنظارات الشمسية في توفير حماية عالية ضد الأشعة فوق البنفسجية.
  • كرر وضع كريم الحماية من الشمس واستخدمه بوفرة. استخدم كريم وقاية من الشمس واسع الطيف مع عامل حماية من الشمس (SPF) لا يقل عن 15. وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية باستخدام كريم حماية من الشمس واسع النطاق مقاوم للماء مع عامل حماية من الشمس لمدة 30 دقيقة على الأقل.

    ضع كريم وقاية من الشمس لوقت يتراوح ما بين 15 إلى 30 دقيقة قبل الذهاب خارجًا. وكرر وضعه كل ساعتين — أو أكثر في حالة السباحة أو التعرق.

    يعاني بعض الأشخاص من حالات طبية قد تتطلب منهم التعرض لفترات قصيرة للأشعة فوق البنفسجية قبل مجيء الصيف أو قضاء عطلة مشمسة للوقاية من تفاقم الأعراض. تحدث إلى طبيبك قبل فعل ذلك.

27/09/2018 See more Expert Answers