نظرة عامة

التهاب الجلد الزهمي (seb-o-REE-ik) هو مرض جلدي شائع يؤثر بشكل رئيسي على فروة رأسك. يسبب بقع متقشرة، وجلد أحمر وقشرة متصلبة. كما يمكن أن يؤثر التهاب الجلد الزهمي على المناطق الدهنية في الجسم، مثل الوجه وجوانب الأنف والحاجبين والأذنين والجفون والصدر.

قد يزول التهاب الجلد الزهمي دون علاج. أو قد تحتاج إلى العديد من العلاجات المتكررة قبل أن تختفي الأعراض. وقد تعود الأعراض مرة أخرى. يمكن أن يساعد التنظيف اليومي باستخدام الصابون والشامبو اللطيف على التقليل من الزيوت وتراكم الجلد الميت.

يسمى التهاب الجلد الزهمي أيضا القشرة، والأكزيما الدهنية والصدفية الدهنية. بالنسبة للرضع، تُعرف الحالة باسم قرف اللبن وتسبب بقع قشرية متقشرة على فروة الرأس.

الأعراض

قد تشمل مؤشرات مرض التهاب الجلد الدهني وأعراضه ما يلي:

  • تقشر الجلد (قشرة الرأس) في فروة الرأس أو الشعر أو الحاجبين أو اللحية أو الشارب
  • ظهور بُقع من الجلد الدهني مغطاة بقشور بيضاء أو صفراء اللون أو قشرة على فروة الرأس أو الوجه أو جوانب الأنف أو الحاجبين أو الأذنين أو الجفون أو الصدر أو الإبطين أو منطقة الأُربية أو أسفل الثديين.
  • احمرار الجلد
  • الحكة

قد تشتدُّ مؤشِّرات المرض وأعراضه إذا كنتَ مصابًا بالتوتُّر، وتتفاقم في المواسم الباردة الجافة.

متى يجب زيارة الطبيب

يُرجَى الرجوع إلى الطبيب في الحالات التالية:

  • إذا شعرت بعدم الراحة بسبب الأرق أو عدم قدرتك على التركيز في روتينك اليومي
  • تسبب حالتك الإحراج والقلق
  • إذا كان لديك شك بأن جلدك مصاب بالعدوى
  • إذا حاولت إجراء خطوات الرعاية الذاتية دون نجاح

الأسباب

لا يعلم الأطباء حتى الآن السبب الدقيق لالتهاب الجلد المثّي. قد تكون ذات صلة بالآتي:

  • فطريات معروفة باسم الملاسيزية توجد في الإفرازات الدهنية للبشرة
  • الاستجابة غير المنتظمة للجهاز المناعي

عوامل الخطر

هناك عدد من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالتهاب الجلد الدهني، من بينها:

  • الحالات العصبية والنفسية، مثل مرض باركنسون والاكتئاب
  • ضعف الجهاز المناعي، مثلما يظهر في متلقي الأعضاء المزروعة والمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، والمصابين بالتهاب البنكرياس الكحولي وبعض أنواع من السرطان
  • التعافي من الحالات الطبية المجهدة، مثل نوبة قلبية
  • بعض الأدوية