نظرة عامة

الاضطراب الفصامي العاطفي هو اضطراب عقلي يعاني المصاب فيه مزيجًا من أعراض الفصام، مثل الهلاوس أو الضلالات، ومن أعراض الاضطراب المزاجي، مثل الاكتئاب أو الهوس. يوجد نوعان من الاضطراب الفصامي العاطفي، ويتضمن كلاهما بعض أعراض الفصام، وهما:

  • نوع ثنائي القطب، ويتضمن نوبات من الهوس واحيانًا اكتئاب شديد
  • النوع الاكتئابي، ويتضمن نوبات الاكتئاب الشديدة فقط

قد يتخذ الاضطراب الفصامي العاطفي نمطًا فريدًا في كل شخص مصاب به، لذا لا يمكن فهمه أو تحديده جيدًا مثل حالات الصحة النفسية والعقلية الأخرى.

قد يؤدي عدم علاج الاضطراب الفصامي العاطفي إلى مشاكل في العمل، وفي المدرسة وفي المواقف الاجتماعية، مما يؤدي إلى الوحدة وصعوبة الاستمرار في وظيفة أو الذهاب إلى المدرسة. قد يحتاج المصابون بالاضطراب الفصامي العاطفي إلى المساعدة والدعم في الوظائف اليومية. يمكن أن يساعد العلاج في التعامل مع الأعراض وتحسين جودة الحياة.

الأعراض

يمكن أن تختلف أعراض الاضطراب الفصامي العاطفي من شخص لآخر. يعاني الأشخاص المصابون بالحالة أعراضًا ذهانية، مثل الهلاوس أو الأوهام، بالإضافة إلى أعراض الاضطراب المزاجي — سواء النوع ثنائي القطب (نوبات من الهوس وأحيانًا الاكتئاب) أو النوع الاكتئابي (نوبات الاكتئاب).

عادة ما تتميز مراحل الاضطراب الفصامي العاطفي بدورات من الأعراض الشديدة تتبعها فترات من التحسن بأعراض أقل شدة.

تعتمد علامات الاضطراب الفصامي العاطفي وأعراضه على النوع — ثنائي القطب أم اكتئابي — وقد تتضمن:

  • الأوهام — وجود معتقدات خاطئة وثابتة، بالرغم من وجود أدلة تثبت العكس
  • الهلاوس، مثل سماع الأصوات أو رؤية أشياء ليست موجودة
  • أعراض الاكتئاب، مثل الشعور بالفراغ أو الحزن أو انعدام القيمة
  • فترات من المزاج الجنوني (الهوس) أو زيادة مفاجئة في الطاقة مع التصرف على غير الطبيعة
  • خللاً في التواصل، مثل إعطاء إجابات جزئية فقط على الأسئلة أو تقديم إجابات غير متصلة تمامًا
  • ضعف الأداء المهني والدراسي والاجتماعي
  • مشكلات في إدارة العناية الشخصية، بما في ذلك النظافة والمظهر الجسدي

متى تزور الطبيب

إذا كنت تعتقد أن شخصًا تعرفه قد تكون لديه أعراض الاضطراب الفصامي العاطفي، فتحدث معه عن مخاوفك. رغم أنك لا تستطيع أن ترغم شخصًا على طلب مساعدة أخصائي، يمكنك أن تقدم له التشجيع والدعم وأن تساعد في العثور على طبيب مؤهل أو أخصائي صحة عقلية.

إذا كان أحد أحبائك لا يمكنه أن يوفر لنفسه الطعام أو الملبس أو المأوى، فقد تحتاج للاتصال بالرقم 911 أو بمسعفي طوارئ آخرين طلبًا للمساعدة ليمكن تقييم هذا الشخص من قبل أخصائي صحة عقلية.

أفكار أو سلوكيات انتحارية

قد يدور حديث عن الانتحار أو يظهر سلوك انتحاري في الشخص المصاب بالاضطراب الفصامي العاطفي. إذا كان هناك شخص عزيز عليك مُعرض لخطر ارتكاب محاولة الانتحار أو أنه قد حاول الانتحار، فتأكد من بقاء شخص ما معه. اتصل بالرقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي على الفور. أو اصطحب هذا الشخص لغرفة الطوارئ بأقرب مستشفى لك إن أمكنك القيام بذلك على نحو آمن.

الأسباب

لا يُعرف بالتحديد سبب حدوث الاضطراب الفصامي العاطفي. قد تسهم مجموعة من العوامل في تطوره، مثل علم الوراثة والاختلافات في كيمياء الدماغ وهيكله.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالاضطراب الفصامي العاطفي ما يلي:

  • وجود أحد الأقارب بالدم الذي يعاني من الاضطراب الفصامي العاطفي أو فصام الشخصية أو الاضطراب ثنائي القطب
  • الأحداث المسببة للضغط النفسي التي تؤدي إلى ظهور الأعراض
  • تناول أدوية مُغِيرَة لنشاط العقل (ذات تأثير نفسي أو عقلي)

المضاعفات

يكون المرضى المصابون باضطراب الفصام العاطفي معرضين بدرجة كبيرة لما يلي:

  • الانتحار أو محاولات الانتحار أو أفكار انتحارية
  • العزل الاجتماعي
  • الصراعات العائلية أو مع الأشخاص الآخرين
  • البطالة
  • اضطرابات القلق
  • حدوث مشكلات تناول الكحوليات أو تعاطي المخدرات
  • مشكلات صحية كبيرة
  • التشرُد والفقر