نظرة عامة

تعتبر سعفة الجسم عدوى فطرية تصيب الطبقة العليا من الجلد. وتتسم بطفح جلدي دائري وأحمر اللون مع بشرة أكثر صفاءً في المنتصف. قد تسبب حكة. تكتسب السعفة اسمها بسبب مظهرها. لا تنطوي على ديدان.

وتُسمى أيضًا سعفة الأرفاغ، ترتبط سعفة الجسد ارتباطًا وثيقًا بسعفة القدم (سعفة بين أصابع القدم)، وحكة اللعب (سعفة الأرفاغ)، وثعلبة فروة الرأس (سعفة الرأس). غالبًا ما تنتشر السعفة عن طريق الاتصال المباشر من الجلد للجلد مع الشخص أو الحيوان المصاب.

غالبًا ما تستجيب السعفة الخفيفة إلى الأدوية المضادة للفطريات التي تضعها على بشرتك في حالات العدوى الأكثر شدة، قد تحتاج إلى تناول الأقراص المضادة للفطريات لعدة أسابيع.

الأعراض

عادة ما تبدأ الثعلبة بمنطقة مسطحة متقشرة على الجلد، والتي قد يكون لونها أحمر ومثيرة للحكة. تنتج هذه الرقعة حاجزًا مرتفعًا قليلاً يتمدد للخارج — مشكلاً حلقة دائرية قاسية. قد تكون ملامح الحلقة غير منظمة إلى حد كبير تشبه الخطوط العريضة المتموجة لثعبان أو دودة.

قد يكون الجزء الداخلي من الحلقة واضحًا أو متقشرًا أو محددًا بانتشار بثور حمراء. في بعض الأفراد، تتطور عدة حلقات في الوقت نفسه وقد تتداخل.

متى تزور الطبيب

يُرجى زيارة الطبيب إذا كنت تعاني طفحًا جلديًا لم يبدأ في التحسن في غضون أسبوعين. قد تحتاج إلى دواء مقرر بوصفة طبية.

الأسباب

الثعلبة هي عدوى فطرية متنقلة تحدث بسبب طفيلياتٍ تشبه العفن وتعيش على الخلايا الموجودة في الطبقة الخارجية من الجلد. يمكن انتقال العدوى بالطرق التالية:

  • إنسان لإنسان. تنتقل الثعلبة عن طريق الاحتكاك الجلدي المباشر مع شخصٍ مصاب.
  • حيوان لإنسان. يمكن أن تصاب بالثعلبة عن طريق لمس حيوانٍ مصابٍ بها. ويمكن انتقالها أيضًا في أثناء تمشيط شعر قطتك أو كلبك. وتنتشر بين الأبقار كذلك.
  • شيء لإنسان. يمكن للثعلبة أن تنتقل عن طريق ملامسة شيءٍ أو سطحٍ لمسه شخصٌ أو حيوانٌ مصاب، مثل الثياب، والمناشف، وملاءات الأسرة والبياضات، والأمشاط، وفرش الشعر.
  • من التربة إلى الإنسان. في بعض الحالات النادرة، تنتقل الثعلبة إلى الإنسان عند ملامسته لتربةٍ تحمل العدوى. وعلى الأغلب فلن تحدث العدوى إلا في حالة ملامسته لتربةٍ تحمل عدوى شديدة لفترةٍ طويلة.

عوامل الخطر

أنت أكثر عرضة للإصابة بسعفة الجسم إذا كنت:

  • تعيش في مناخ دافئ
  • لديك اتصال وثيق بشخص أو حيوان مصاب
  • تتشارك الملابس، أو السرير أو المناشف مع شخص مصاب بعدوى فطرية
  • تشارك في رياضة بها تلامس عن طريق الجلد مثل المصارعة
  • ترتدي الملابس الضيقة والمقيدة
  • الإصابة بضعف الجهاز المناعي

المضاعفات

نادرًا ما ينتشر عدوى فطرية تحت سطح الجلد لتتسبب في الإصابة بمرض خطير. إلا أن الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعية ضعيفة، مثل المصابين بفيروس العوز المناعي البشري/الإيدز ، قد يجدون صعوبة في التخلص من العدوى.

الوقاية

إن من الصعب الوقاية من السعفة. إن الفطريات التي تسبب الإصابة بالسعفة شائعة ومعدية حتى قبل ظهور الأعراض. يمكنك المساعدة في تقليل خطر السعفة عن طريق اتباع هذه الخطوات:

  • ثقف نفسك والآخرين. كن على وعي بمخاطر الثعلبة من الأشخاص أو الحيوانات المصابة. أخبر أطفالك حول مرض الثعلبة، وما الذي يجب ينتبهوا له، وكيفية الوقاية من الإصابة بالعدوى.
  • الحفاظ على النظافة. غالبًا ما يعمل الإكثار من غسيل يديك على تجنب انتشار العدوى. حافظ على نظافة المناطق الشائع إصابتها والمُعرضة للتلامس‘ خاصة في المدارس ومراكز رعاية الأطفال وصالات الرياضة وغرف تغيير الملابس.
  • ابق منعشًا وجافًا. لا ترتدِ ملابس سميكة لفترات طويلة في الطقس الدافئ الرطب. تجنب التعرق المفرط.
  • تجنب الحيوانات المصابة. عادة ما تبدو العدوى وكأن هناك بقعة من الجلد دون فرو. وعلى الرغم من ذلك، قد لا تلاحظ أي علامات على الإصابة بالمرض في بعض الحالات. اطلب من الطبيب البيطري الكشف على حيواناتك الأليفة والحيوانات المستأنسة لديك للتحقق من الإصابة بالثعلبة.
  • لا تشارك الأشياء الشخصية. لا تسمح للآخرين باستخدام الملابس أو المناشف أو فرش الشعر أو أغراضك الشخصية الأخرى. امتنع عن استعارة هذه الأشياء من الأشخاص الآخرين أيضًا.