هل تُعد الجراحة أحد الخيارات المتاحة لعلاج التهاب المفصل في الصدفية؟

هناك القليل من الأبحاث حول الفوائد والمخاطر المتعلقة بجراحة التهاب المفصل في الصدفية. يوصي الطبيب بجراحة التهاب المفصل في الصدفية إذا كنت تعاني من أضرار حادة بالمفاصل وآلام تتعارض مع حياتك اليومية.

تتضمن غالبًا جراحة التهاب المفصل في الصدفية مفاصل اليد أو الركبة أو الفخذ أو القدم. قد تتضمن جراحة التهاب المفاصل ما يلي:

  • تنظير المفصل، حيث يتم استئصال أو إصلاح للغضروف التالف أو الأنسجة اللينة الممزقة.
  • قطع العظم، حيث تتم إعادة ضبط توزيع الوزن على المفصل من خلال استئصال أجزاء من العظام أو إضافتها.
  • استئصال الغشاء الزليلي، حيث يتم استئصال البطانة التالفة للمفاصل (الغشاء الزليلي) فقط
  • التثبيت (إيثاق المفصل)، يُعرف أيضًا بالإيثاق، والذي يوصل عظمتين ببعضهما لتثبيت المفصل
  • استبدال المفصل (تقويم المفصل)، يُعرف أيضًا باسم تقويم كامل للمفصل، حيث يتم استبدال مفصل تالف بمفصل صناعي
  • إعادة تسوية المفصل، حيث يتم استبدال مفصل بغرسة صناعية

تفهم المخاطر والمنافع

قد تساعدك الجراحة على الشعور بالتحسن إذا كنت تعاني من آلام تؤدي للإعاقة وضعف وظيفة المفصل وحركته. المرشحون النموذجيون لجراحة المفاصل هم الذين لديهم تلف حاد في المفاصل والتهاب أكثر حدة من أولئك الذين لا تتطلب حالتهم الخضوع للجراحة.

ومع ذلك، قد لا يدوم التعافي لفترة طويلة. بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل في الصدفية وتم إجراء استبدال مفصل لهم حدث لديهم نمو زائد في العظام بمرور الوقت. وبمرور الوقت، يمكن أن يصبح المفصل مؤلمًا ولا يؤدي وظيفته.

تكون جميع العمليات الجراحية مقترنة ببعض المخاطر. أشارت إحدى الدراسات الصغيرة إلى أن التهاب المفصل في الصدفية قد يزيد من خطر إصابة ما بعد العمليات الجراحية، لأن البكتيريا يمكن أن تكمن في الآفات الجلدية. ومع ذلك، فهناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث للتحقق من هذا الرابط. إذا تقرر لك أي نوع من العمليات الجراحية متوسطة أو شديدة الخطورة، فيجب أن ينظر طبيبك بعين الاعتبار إلى عوامل الخطر الفردية والظروف الصحية الحالية.

يمكن أن يساعد التحكم المناسب في التهاب المفصل في الصدفية منذ البداية في منع التلف الكامل للمفصل وقد يجعل الجراحة أكثر نجاحًا. يشمل هذا:

  • ممارسة الرياضة
  • الحفاظ على وزن صحي للجسم
  • زيارة أخصائي العلاج الطبيعي
  • تناول الأدوية وفقًا للتعليمات

العلاج باستخدام أدوية مثل مضادات الالتهاب اللاسترويدية أو الأدوية المضادة للروماتيزم التي تغير مسار المرض أو الأدوية البيولوجية مثل مثبطات عامل نخر الورم ألفا (TNF)؛ حيث يمكن أن تساعد مضادات IL-17A ومضادات IL-12/IL-23 أيضًا في الحماية من تلف المفصل، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت الأدوية تجعل الجراحة أكثر نجاحًا أم لا.

إذا تعاني من تلف حاد في المفصل يؤثر على قدرتك على أداء المهام اليومية، فتحدث إلى طبيبك حول ما إذا كانت الجراحة قد تكون خيارًا متاحًا لك.

11/06/2019 See more Expert Answers