نظرة عامة

الإجهاض هو فقدان الحمل بصورة تلقائية قبل الأسبوع العشرين. وتنتهي نحو 10 إلى 20 بالمائة من حالات الحمل المعروفة بالإجهاض. لكن من المرجح أن العدد الحقيقي أكبر لأن العديد من عمليات الإجهاض تحدث في بداية الحمل دون أن تدرك المرأة أنها حامل.

ويعد مصطلح الإجهاض مضللاً نوعًا ما — فهو قد يوحي بحدوث مشكلة ما في وضع الحمل داخل المرأة الحامل. ونادرًا ما يكون هذا صحيحًا. تحدث أغلب حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بشكل طبيعي.

ويعد الإجهاض تجربة شائعةً نسبيًا — ولكن هذا لا يجعلها سهلة على الإطلاق. خذي خطوة نحو التعافي النفسي عن طريق معرفة ما الذي يمكن أن يسبب الإجهاض، وما الذي يزيد من خطر التعرض له، وما الرعاية الطبية التي قد تلزم في هذه الحالة.

الأعراض

تحدث معظم حالات الإجهاض قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

قد تتضمن علامات الإجهاض وأعراضه:

  • النزف والتبقيع المهبلي
  • ألمًا أو تقلصًا في البطن أو أسفل الظهر
  • مرور السوائل أو الأنسجة من المهبل

في حالة مرور أنسجة جنينية من المهبل، ضعيه في حاوية نظيفة، وأحضريه إلى مكتب موفر الرعاية الصحية أو المستشفى لتحليله.

ضعي في الاعتبار أن معظم النساء اللاتي يعانين النزف والتبقيع المهبلي في الثلث الأول من الحمل، يتممن حملهن.

الأسباب

جينات شاذة أو كروموسومات

تحدث معظم حالات الإجهاض التلقائي بسبب عدم نمو الجنين بشكل طبيعي. وتقترن نحو 50 في المائة من حالات الإجهاض التلقائي بالكروموسومات الزائدة أو المفقودة. في معظم الأحيان، تحدث المشكلات المتعلقة بالكروموسومات نتيجة أخطاء تحدث بالصدفة، بينما ينقسم الجنين وينمو، وليس بسبب مشاكل وراثية عن الآباء.

قد يؤدي شذوذ الكروموسومات لـ:

  • البويضة التالفة تحدث البويضة التالفة عندما لا يتكون جنين.
  • موت الجنين داخل الرحم. في تلك الحالة، يتكون الجنين ولكن يتوقف عن النمو ويموت قبل ظهور أي أعراض للحمل.
  • الحَمل العنقودي والحَمل العنقودي الجزئي في الحَمل العنقودي، تأتي مجموعتا الكروموسومات من الأب. يكون الحَمل العنقودي مصحوبًا بنمو غير طبيعي للمشيمة ولكن بدون نمو جنين.

    الحَمل العنقودي الجزئي يحدث عندما تبقى كروموسومات الأم، ولكن يوجد مجموعتين من كروموسومات الأب. عادةً ما يرتبط الحَمل العنقودي الجزئي بشذوذ في المشيمة والجنين.

    لا يُعَد الحَمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي جنينًا حيًّا. يقترن الحَمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي أحيانًا بتغيرات سرطانية في المشيمة.

الحالات الطبية لدى الأم

وفي حالات قليلة، قد تؤدي حالة الأم الصحية إلى الإجهاض التلقائي. ومن أمثلتها ما يلي:

  • داء السُّكَّري غير المسيطَر عليه
  • الالتهابات
  • مشاكل هرمونية
  • مشاكل الرحم أو عنق الرحم
  • مرَض الغُدَّة الدَّرقية

ما الذي "لا" يسبب الإجهاض التلقائي

لا تحفز مثل هذه الأنشطة المعتادة حدوث الإجهاض التلقائي:

  • التمرينات، التي تشمل الأنشطة عالية الشدة مثل الركض وركوب الدراجات.
  • الجماع.
  • العمل، بفرض أنكِ لا تتعرضين لمواد كيميائية أو أشعة ضارة. تحدثي إلى طبيبكِ إذا كانت لديكِ مخاوف بشأن المخاطر المُتعلقة بالعمل.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل المتعددة التي تزيد من خطر الإجهاض ما يلي:

  • العمر. النساء الأكبر من 35 عامًا أكثر عرضة للإجهاض من النساء الأصغر سنًا. في سن 35، تكون نسبة الخطر حوالي 20 في المئة. في سن 40، تكون نسبة الخطر حوالي 40 في المائة. في سن 45، تكون النسبة حوالي 80 في المئة.
  • حالات الإجهاض السابقة. النساء اللاتي تعرضن مرتين لحالات الإجهاض المتتالي أو أكثر يكونن أكثر عرضة للإجهاض.
  • الحالات المزمنة. النساء اللاتي يعانين من مرض مزمن، مثل داء السكري غير المسيطر عليه، يكونن أكثر عرضة للإجهاض.
  • المشاكل المتعلقة بالرحم أو عنق الرحم. قد تؤدي بعض حالات الشذوذ الرحِمي أو أنسجة عنق الرحم الضعيفة (عنق الرحم غير الكافي) إلى زيادة خطر الإجهاض.
  • التدخين وتناول الكحول وتعاطي المخدرات غير المشروعة. النساء اللاتي يدخن في أثناء الحمل أكثر عرضة للإجهاض عن اللاتي لا يدخن. كما أن كثرة تناول الكحول وتعاطي المخدرات غير المشروعة يزيدان من خطر الإجهاض.
  • الوزن. ترتبط زيادة الوزن أو نقصانه بزيادة مخاطر الإجهاض.
  • اختبارات طفيفة التوغل قبل الولادة. تؤدي بعض الاختبارات الجينية طفيفة التوغل قبل الولادة، مثل أخذ عينة من خلايا المشيمة وبزل السلى، إلى خطر طفيف لحدوث الإجهاض.

المضاعفات

تصاب بعض النساء اللاتي يتعرضن للإجهاض بعدوى الرحم، ويطلق عليه أيضًا الإجهاض الإنتاني. تتضمن علامات هذه العدوى وأعراضها ما يلي:

  • الحمى
  • قشعريرة
  • ألمًا أسفل البطن
  • إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة

الوقاية

عادة لا يوجد ما يمكن فعله لتجنب الإجهاض. يجب ببساطة التركيز على الاعتناء بنفسك وبطفلك جيدًا:

  • ابحثي عن رعاية لما قبل الولادة بانتظام.
  • تجنبي عوامل الخطر المعروفة التي تؤدي إلى الإجهاض، كالتدخين وتناول الكحول واستخدام العقاقير غير المشروعة.
  • تناولي الفيتامينات المتعددة يوميًا.
  • الحد مما تتناوله من كافيين. أوضحت دراسة حديثة مدى ارتباط تناول أكثر من اثنين من المشروبات التي تحتوي على الكافيين في اليوم بكونكِ أكثر عرضة للإجهاض.

إذا كنتِ تعانين حالة مزمنة، فتعاوني مع فريق الرعاية الصحية للسيطرة عليها.