التشخيص

إن كنت تواجه مشكلة في رؤية ألوان معينة، فيمكن لطبيب العيون إجراء فحص العين لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بعمى الألوان. من المحتمل أن تخضع لفحص دقيق للعين، حيث تُعرض عليك صور مصمَّمة خصوصًا مصنوعة من نقاط ملونة تحتوي على أرقام أو أشكال مخفية مُختلفة الألوان.

إن كنت مصابًا بعمى الألوان، فستجد أن رؤية بعض أنماط النقاط صعبًا أو مستحيلًا.

العلاج

لا توجد علاجات لمعظم أنواع صعوبات رؤية الألوان، ما لم ترتبط مشكلة رؤية الألوان باستخدام أدوية معينة أو حالات العين. وقد ينتج عن التوقف عن تناول الأدوية التي تسبِّب مشكلة الرؤية أو علاج مرض العين الكامن تحسُّن في رؤية الألوان.

قد يعزِّز ارتداء مرشِّح ملوَّن فوق النظارات أو العدسات اللاصقة الملوَّنة من إدراك التباين بين الألوان المشوَّشة. ولكن ارتداء هذه العدسات لن يحسِّن من قدرتك على رؤية جميع الألوان.

العلاجات المحتملة في المستقبل

يُمكن تعديل بعض اضطرابات الشبكية الناردة المرتبطة بنقص اللون بتقينات استبدال الجين. تلك العلاجات خاضعة للدراسة، وقد تصبح متاحةً في المستقبل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

جرِّب النصائح التالية لمساعدتك في التغلب على عمى الألوان.

  • تذكر ترتيب الأشياء الملونة. إذا كان من المهم معرفة الألوان الفردية، مثل إشارات المرور، فتذكر ترتيب الألوان.
  • سمِّ العناصر الملونة التي تريد مطابقتها مع أشياء أخرى. احصل على مساعدة أحدهم ممن يتمتعون برؤية جيدة للألوان؛ لتصنيف وفرز ملابسك. رتِّب ملابسك في خزانة الملابس أو الأدراج بحيث تكون الألوان التي يمكن ارتداؤها معًا بالقرب من بعضها البعض.
  • استخدم التكنولوجيا. هناك تطبيقات للهاتف والأجهزة الرقمية يمكنها مساعدتك في التعرف على الألوان.

الاستعداد لموعدك

يمكنك البدء بمراجعة طبيب العائلة أو ممارس عام؛ أو تحديد موعد طبي مع طبيب متخصص في اضطرابات العين (طبيب عيون أو مصحح بصر).

إن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك في تحقيق أقصى استفادة من وقتك مع طبيبك. تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب طرحها بخصوص عمى الألوان ما يلي:

  • كيف يمكن لإصابتي بقصور رؤية الألوان التأثير على حياتي؟
  • هل سيؤثر قصور رؤية الألوان على مهنتي الحالية أو المستقبلية؟
  • هل توجد علاجات لعمى الألوان؟
  • هل هناك أي كُتَيِّبات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بتصفحها؟
  • هل هناك أي نظارات أو عدسات لاصقة خاصة يمكنني ارتداؤها لتحسين رؤيتي للألوان؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل ما يلي:

  • متى لاحظت لأول مرة مشكلتك في رؤية بعض الألوان؟
  • هل تؤثر هذه المشكلة على عين واحدة أم الاثنتين؟
  • هل لدى أي من أفراد عائلتك (ويشمل ذلك أبويك وجدَّيْك) عمى الألوان؟
  • هل لديك أية مشاكل صحية؟
  • هل تتعرض للمواد الكيميائية في مكان عملك؟
  • هل تتناول أية أدوية أو مكملات غذائية؟
07/05/2020
  1. What is color blindness? American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/eye-health/diseases/what-is-color-blindness. Accessed Sept. 26, 2019.
  2. Kliegman RM, et al. Examination of the eye. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 21st ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 26, 2019.
  3. Facts about color blindness. National Eye Institute. https://nei.nih.gov/health/color_blindness/facts_about. Accessed Sept. 26, 2019.
  4. Bennett CR, et al. The assessment of visual function and functional vision. Seminars in Pediatric Neurology. 2019; doi:10.1016/j.spen.2019.05.006. Accessed Sept. 26, 2019.
  5. Yanoff M, et al., eds. Molecular genetics of selected ocular disorders. In: Ophthalmology. 5th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 26, 2019.
  6. Hassall MM, et al. Gene therapy for color blindness. Yale Journal of Biology and Medicine. 2017;90:543.
  7. Colour vision deficiency (colour blindness). National Health Service. https://www.nhs.uk/conditions/colour-vision-deficiency/. Accessed Oct. 1, 2019.

ذات صلة