نظرة عامة

النخالية الوردية عبارة عن طفح يبدأ في العادة على شكل بقعة دائرية أو بيضاوية كبيرة على صدرك أو بطنك أو ظهرك. تُسمى بقعة الطليعة ويمكن أن يصل حجمها إلى 4 بوصات (10 سنتيمترات) بالعرض.

غالبًا ما تظهر بعد بقعة الطليعة بقع أصغر تنتشر من وسط جسمك بشكل يشابه أفرع شجرة صنوبر متراخية.

يمكن أن تؤثر النخالية الوردية على أي مجموعة عمرية. تشيع أكثر بين عمري 10 إلى 35 عامًا. تختفي عادة دون علاج خلال 10 أسابيع. يمكن أن تسبب النخالة الوردية شعورًا بالحكة. قد يساعد العلاج في تخفيف الأعراض.

الأعراض

تبدأ النخالية الوردية عادةً بظهور بقعة حرشفية كبيرة ومرتفعة قليلاً — تسمى بقعة الطليعة.— على الظهر أو الصدر أو البطن. قبل ظهور بقعة الطليعة، يشعر البعض بآلام الصداع، أو الإجهاد، أو الحمى، أو التهاب الحلق.

بعد مرور بضعة أيام حتى بضعة أسابيع من بدء ظهور بقعة الطليعة، قد تلاحظ ظهور بقع حرشفية صغيرة على الظهر أو البطن تشبه في شكلها نمط شجرة الصنوبر. قد يسبب الطفح الشعور بالحكة، والتي تكون شديدة في بعض الأحيان.

متى تزور الطبيب

يُرجى الرجوع إلى الطبيب إذا أُصبت بطفح مستمر.

الأسباب

يعتبر السبب الدقيق للنخالية الوردية غير واضح. تشير بعض الأدلة إلى أن الطفح قد يحدث بسبب عدوى فيروسية، لا سيما عن طريق سلالات معينة من فيروس الهربس. ولكن لا علاقة لها بفيروس القوباء الذي يسبب القروح الباردة. لا يُعتقد أن النخالية الوردية معدية.

المضاعفات

مضاعفات النخالية الوردية ليست محتملة. إذا حدث وظهرت الأعراض، فقد تتضمن:

  • حكة شديدة
  • وجود بقع بنية دائمة على الجلد الداكن بعد شفاء الطفح الجلدي