هل توجد تغييرات في النظام الغذائي يمكنني القيام بها للتعامل مع فرط نشاط المثانة؟

إجابة من جينيفر كي نيلسون، اختصاصية تغذية مسجلة، اختصاصية تغذية مرخَّصة

يمكن أن يلعب النظام الغذائي دورًا فعالاً في المساعدة في التخفيف من حدة أعراض فرط نشاط المثانة، مثل الحاجة المُلحّة إلى التبول وزيادة عدد مراته. وفي بعض الأحيان، يصحب فرط نشاط المثانة تبول لا إرادي (سلس البول).

تحدث أولاً إلى طبيبك عن الأعراض التي تعاني منها. ومن المحتمل أن تخضع إلى اختبار شامل وتوصيات محددة يمكن أن تتضمن ممارسة الرياضة لتدريب مثانتك. يمكن أن توصف أدوية في بعض الحالات.

إضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعدك التغييرات التالية في النظام الغذائي في التحكم في التكرار والإلحاح البولي والتكرار:

  • راقب كمية السوائل التي تتناولها. ابدأ باتباع نظام غذائي غني بالسوائل. دوِّن كمية السوائل التي تتناولها خلال يومك وموعِد تناولها. يوصي أغلب الخبراء بتقليل الكمية الإجمالية للسوائل بنسبة 25 بالمائة. وعلى وجه الخصوص، يوصى بالامتناع عن تناول السوائل قبل الخلود إلى النوم. إلا أنه يجب ألا تقل كمية السوائل التي تتناولها عن لتر واحد خلال يومك (ما يعادل 34 أوقية (أونصة) تقريبًا، أو أكثر قليلاً من أربعة أكواب مقدار كل منها 8 أوقيات).
  • امتنع عن تناول المشروبات الغازية (سواء العادية، أو الدايت (الخاصة بنظام غذائي)، أو الخالية من الكافيين، أو المياه الفوارة). وتفيد الوثائق أن المشروبات الغازية مرتبطة بفرط نشاط المثانة.
  • قلل من تناول الكافيين. فهناك أدلة متضاربة حول تأثير الكافيين على الإلحاح البولي. وقد توصل الخبراء إلى أن بعض الأشخاص ممن قللوا من تناول الكافيين أو تجنبوه قد خفت الأعراض التي تنتابهم.
  • امتنع عن تناول الكحوليات. فالأدلة التي تدعم الصلة بين تناول الكحوليات والإلحاح البولي متضاربة. يمكن أن يوصي الخبراء بالتقليل من تناول الكحوليات أو بالامتناع عنها لمعرفة إذا ما كانت الأعراض تتحسن.
  • تجنب المُحليات الصناعية (سواء في الأطعمة أو المشروبات). يبدو أن تجنب المُحليات الصناعية (مثل أسيسلفام البوتاسيوم والأسبرتام والسكارين) تزيد من التكرار والإلحاح البولي.
  • اتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالفيتامينات. يرتبط فيتامين ج الموجود في الفاكهة والخضراوات بتقليل الإلحاح البولي. إلا أن المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين ج (سي) بتركيزات عالية ترتبط بتفاقم الأعراض. توصلت الدراسات إلى أن نقص فيتامين د مرتبط بزيادة التبول. لذا، يمكن لتناول فيتامين د بدرجة كافية الوقاية من ذلك. تتضمن المصادر الجيدة لفيتامين د الأسماك (مثل سمك السيف والسلمون والتونة والسردين) والألبان المعززة والزبادي والبيض.
11/06/2019 See more Expert Answers