إنني حامل ومصابة بمرض التصلب المتعدد (MS). فهل من الآمن تناول عقار فينغوليمود؟

إجابة من ايريس مارين كولازو، (دكتور في الطب)

يوصف فينغوليمود (غيلينيا) في بعض الأحيان للأشخاص المصابين بالأشكال الانتكاسية للتصلب المتعدد (MS) من أجل تقليل احتدامات الأعراض وتخفيف حدتها. وعلى الرغم من ذلك، قد لا يكون تناول هذا الدواء آمنًا إذا كنتِ حاملاً. وبناءً على الدراسات التي أُجريت على الحيوانات، صنفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) دواء فينغوليمود على أنه من فئة (C) للسلامة أثناء الحمل، مما يعني أنه قد يضر بجنينك.

حتى الآن، لا توجد دراسات كافية ومضبوطة جيدًا حول دواء فينغوليمود بالنسبة للنساء الحوامل. وقد أنشئت سجلات حمل لتتبع نتائج تناول دواء فينغوليمود خلال فترة الحمل، غير أن أعداد حالات الحمل التي أبلغ عنها لا تكفي لاستخلاص استنتاجات قاطعة بشأن تناول هذا الدواء خلال فترة الحمل. ومع ذلك، تشير البيانات الأولية إلى وجود خطر محتمل لمشاكل النمو تتعلق بفينغوليمود.

من المحتمل أن يستغرق الأمر قرابة الشهرين حتى يتخلص جسمك من دواء فينغوليمود بالكامل. ونظرًا للخطر المحتمل على جنينكِ بينما لا يزال الدواء داخل جسمكِ، توصي النشرة الطبية للدواء النساء اللاتي قد يصبحن حوامل باستخدام موانع حمل فعالة لتجنب الحمل خلال فترة تناول دواء فينغوليمود وبعد شهرين من التوقف عن تناوله.

يجب إيقاف فينغوليمود فورًا إذا حملت المرأة أثناء فترة تناول الدواء. يجب أيضًا مراقبة هؤلاء النساء باستخدام الألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي) في وقت للكشف عن تشوهات الجنين الرئيسية ونشاط المرض الارتدادي لدى الأم.

With

ايريس مارين كولازو، (دكتور في الطب)

07/05/2020 See more Expert Answers