التشخيص

إذا كان الشخص عرضة للإصابة بالوذمات اللمفية، على سبيل المثال، في حالة الخضوع مؤخرًا لجراحة لعلاج السرطان تشمل العقد اللمفاوية، يمكن أن يشخِّص الطبيب الوذمات اللمفية بناءً على العلامات والأعراض.

وإذا كان سبب الوذمات الليمفية ليس كما يبدو واضحًا، يمكن أن يطلب الطبيب فحوصات التصوير للاطلاع على حالة الجهاز الليمفاوي. قد تتضمن الفحوص:

  • الفحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي. يقوم التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يستخدم المجال المغناطيسي والموجات اللاسلكية في إنشاء صور ثلاثية الأبعاد.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب. يقوم أسلوب التصوير بالأشعة السينية بإنشاء صور تفصيلية مقطعية لتشريح الجسم. ويمكن أن تكشف فحوصات التصوير المقطعي المحوسب حالات الانسداد في الجهاز اللمفاوي.
  • التخطيط فوق الصوتي (دوبلر). تفحص هذه المجموعة المتنوعة من الموجات فوق الصوتية التقليدية تدفق الدم والضغط من خلال ارتداد الموجات الصوتية عالية التردد (فوق الصوتية) عن خلايا الدم الحمراء. ويمكن للموجات فوق الصوتية اكتشاف حالات الانسداد.
  • التصوير بالنظائر المُشعِّة للجهاز الليمفاوي (التصوير الومضاني الليمفاوي). في أثناء هذا الفحص، يُحقَن المريض بصبغة مُشعِّة ثم يقوم الجهاز بفحصه. وتظهر الصور الناتجة الصبغة تنتقل عبر الأوعية الليمفاوية حيث تبرز الانسدادات.

العلاج

لا يوجد علاج شافٍ للوذمة اللمفية. بل تركز العلاج على الحد من التورم، والسيطرة على الألم. وتشتمل علاجات الوذمة اللمفية على ما يلي:

  • التمارين الرياضية. قد تستحث التمارين الرياضية التي تحرك فيها الطرف المصاب تصريف السائل اللمفي، وتساعد في الاستعداد للمهام اليومية، كحمل البقالة. يجب ألا تكون التمارين الرياضية شاقة، وألا ترهقك، بل يجب أن تركز على الانقباض السلس لعضلات ذراعك أو ساقك. يستطيع معالج الوذمة اللمفية تعليمك التمارين الرياضية النافعة لك.

  • لف الذراع أو الساق بالأربطة. يحث تضميد الطرف بالكامل بالأربطة على ارتداد السائل اللمفي تجاه جزع الجسم. يجب أن يكون التضميد في أضيق صوره حول أصابع اليدين أو القدمين، ثم يرخى شيئًا فشيئًا كلما ارتفع على الذراع أو الساق. يستطيع معالج الوذمة اللمفية أن يعلمك كيفية لف الأطراف.

  • التدليك. يوجد أسلوب معين للتدليك يدعى التصريف اللمفي اليدوي قد يحث على تدفق السائل اللمفي خارج الذراع والساق. كما قد تفيد العديد من علاجات التدليك مرضى السرطانات النشطة. تأكد من العمل مع شخص مدرب تدريبًا خاصًا على هذه الأساليب.

    التدليك ليس مناسبًا للجميع. تجنب التدليك إذا كنت مصابًا بعدوى جلدية، أو جلطات دموية، أو أمراض نشطة في منطقة التصريف اللمفي المصابة.

  • انضغاط هوائي. يتم بواسطة كم يتم ارتداؤه على الذراع أو الساق المصابة، ثم يوصّل بمضخة تنفخه بالهواء بشكل متقطع، ما يسلط ضغطًا على الطرف، ويحرك السائل اللمفي بعيدًا عن أصابع اليد أو القدم.

  • الملابس الضاغطة. تحث الأكمام أو الجوارب الطويلة المصنوعة لضغط الذراع أو الساق على تدفق السائل اللمفي إلى خارج الطرف المصاب. ارتد ملابس ضاغطة عند ممارسة تمارين رياضية خاصة بالطرف المصاب.

    احصل على المقاس السليم للملابس الضاغطة عن طريق المساعدة المتخصصة. اسأل طبيبك أين يمكنك شراء الملابس الضاغطة في مجتمعك. سيحتاج بعض الأشخاص إلى طلب ملابس ضاغطة مصنعة حسب الطلب خصيصًا.

    إذا واجهت صعوبة في ارتداء الملابس الضاغطة أو خلعها، توجد أساليب ووسائل مساعدة خاصة بذلك، وبوسع معالج الوذمة اللمفية مراجعة خياراتك معك. بالإضافة إلى هذا، إذا لم تكن الملابس الضاغطة الأربطة الملفوفة خيارات متاحة، فقد تنفعك أداة ضغط ذات أحزمة من القماش.

  • العلاج الكامل لإزالة الاحتقان (CDT). ينطوي هذا النهج العلاجي على المزج بين العلاجات وتغييرات نمط الحياة. بصفة عامة، لا ينصح بالعلاج الكامل لإزالة الاحتقان للأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، أو داء السكري، أو الشلل، أو فشل القلب، أو الجلطات الدموية، أو حالات العدوى الحادة.

في حالات الوذمة اللمفية الشديدة، قد يأخذ الجراح في الاعتبار إزالة الأنسجة الزائدة في الذراع أو الساق؛ لتقليل التورم. كما توجد أساليب أحدث قد تكون ملائمة، مثل الفغر اللمفي الوريدي، أو زراعة العقد اللمفاوية.

التأقلم والدعم

قد يكون الأمر محبطًا إذا عرفت أنه لا يوجد علاج للوذمة اللمفية. ومع ذلك، يمكن السيطرة على بعض جوانب الوذمة اللمفية. لمساعدتك في التعامل مع ذلك، جرَّب ما يلي:

  • قم باكتشاف كل يمكنك اكتشافه عن الوذمة اللمفية. إن معرفة ما هي الوذمة اللمفية وأسبابها يمكن أن يساعدك في التواصل مع الطبيب واختصاصي العلاج الطبيعي.
  • قم برعاية الطرف المصاب. ابذل قصارى جهدك لمنع المضاعفات في الذراع أو الساق. قم بتنظيف الجلد يوميًا وابحث في كل مكان في الطرف المصاب عن علامات الاضطراب، مثل الشقوق والجروح. قم باستخدام الغسول لمنع جفاف الجلد.
  • اعتني بالجسم كله. تناول وجبة غنية بالفواكه والخضروات قم بممارسة التمارين يوميًا، إن أمكن ذلك. تقليل الضغط النفسي. حاول الحصول على قسط كافٍ من النوم. إن الاعتناء بالجسم يمنحك المزيد من الطاقة ويساعد في عملية الشفاء.
  • قم بالحصول على الدعم من المرضى الآخرين الذين يعانون من الوذمة اللمفية. سواءً كنت تحضر اجتماعات مجموعة الدعم في المجتمع الخاص بك أو تشارك في المنتديات وغرف المحادثة عبر الإنترنت، قد يساعد ذلك في التحدث إلى الأشخاص الذين يتفهمون ما تمر به. قم بالتواصل معNational Lymphedema Network للبحث عن مجموعات الدعم في المنطقة التي تتواجد بها. يمكن أن تساعد المؤسسة أيضًا في التواصل مع المرض الآخرين الذين يعانون من الوذمة اللمفية.

الاستعداد لموعدك

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك مع طبيبك.

ما يمكنك فعله

قم بإدراج ما يلي:

  • الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي أمراض مهمة أو إصابات أو علاجات للسرطان أو تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك
  • الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتلقاها.
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

بالنسبة للوذمة اللمفية، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذا التورم؟
  • هل يمكن أن يكون هناك سبب آخر له؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات استعدادًا خاصًا؟
  • هل التورم مؤقت أم طويل الأمد؟
  • ما هو علاج الوذمة اللمفية؟
  • هل توجد بدائل للنهج الذي تقترحه؟
  • هل ثمة أدوية لتخفيف التورم؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يلزم تقييد نظامي الغذائي أو أنشطتي؟
  • هل لديك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى إضافية.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأ التورم؟
  • هل سبق التورم أي شيء، كجراحة أو إصابة أو علاج إشعاعي أو تلقي أدوية جديدة؟
  • هل لديك علامات أو أعراض أخرى؟
  • هل كان التورم مستمرًا أم عرضيًا؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يخفف الشعور بالتورم؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أكثر سوءًا؟
  • هل جربت علاج الوذمة؟ كيف سار ذلك؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

أبق طرفك المتورم مرفوعًا قدر الإمكان وقم بوقاية جلدك من الإصابات. قد يؤدي التورم الناجم عن الوذمة اللمفية إلى تبلد الإحساس بالألم الناجم عن إصابة أو حرق، لذا لا تستخدم وسائد تدفئة على الطرف المصاب. رطب جلدك يوميًا.

الوذمة اللمفية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/12/2017
References
  1. Lymphedema. Society for Vascular Surgery. https://vascular.org/patient-resources/vascular-conditions/lymphedema?PF=1. Accessed Sept. 24, 2017.
  2. Lymphedema (PDQ): Health professional version. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/about-cancer/treatment/side-effects/lymphedema/lymphedema-hp-pdq#section/all. Accessed Sept. 24, 2017.
  3. Mohler ER, et al. Clinical features and diagnosis of peripheral lymphedema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 24, 2017.
  4. Cameron JL, et al., eds. Lymphedema. In: Current Surgical Therapy. 12th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 24, 2017.
  5. Lymphedema (PDQ): Patient version. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/about-cancer/treatment/side-effects/lymphedema/lymphedema-pdq#section/all. Accessed Sept. 24, 2017.
  6. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 29, 2017.
  7. Valentini RP. Pathophysiology and etiology of edema in children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 1, 2017.