التشخيص

يشخّص الأطباء مرض القوباء عادة بالبحث عن قرح مميزة. اختبارات المختبر ليست مهمة عامة.

إذا لم تكن القرح واضحة، حتى مع العلاج بالمضاد الحيوي، قد يأخذ طبيبك عينة من السائل الذي تفرزه القرح ويختبرها ليعرف ما أنواع المضادات الحيوية المناسبة لك. أصبحت بعض أنواع البكتيريا التي تتسبب في الإصابة بمرض القوباء مقاومة لأنواع معينة من المضادات الحيوية.

العلاج

عادة ما يتم علاج القوباء بمرهم أو كريم به مضاد حيوي تضعه مباشرة على القروح. قد تحتاج في البداية إلى نقع المنطقة المصابة في ماء دافئ أو استخدام كمادات رطبة للمساعدة في إزالة القشور حتى يتمكن المضاد الحيوي من اختراق الجلد.

إذا كنت تعاني من أكثر من مجرد قروح قوباء قليلة، فقد يوصي الطبيب بأدوية مضادة حيوية يمكن تناولها عبر الفم. كن متأكدًا على إتمام دورة العلاج بالكامل حتى لو تعافت القرح. يساعد ذلك في منع تكرار العدوى ويجعل مقاومة المضادات الحيوية أقل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

فيما يرتبط بحالات العدوى البسيطة التي لم تنتشر إلى مناطق أخرى، يمكن تجربة علاج التقرحات عن طريق كريمات المضادات الحيوية التي تصرف من دون وصفة طبية، أو دهاناتها، التي تحتوي على مادة الباسيتراسين. ويمكن أن يساعد وضع ضمادة غير لاصقة على المنطقة المصابة في منع انتشار التقرحات.

الاستعداد لموعدك

عندما تتصل بطبيب العائلة أو طبيب الأطفال الخاص بطفلك لتحديد موعد، فأسال إذا كنت تحتاج إلى اتخاذ أي أجراء لمنع إصابة الأشخاص الآخرين في غرفة الانتظار.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

قم بإعداد قائمة بما يلي للاستعداد لموعدك:

  • الأعراض التي تعانيها أنت أو طفلك
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها أنت أو طفلك
  • المعلومات الطبية الرئيسية، بما في ذلك الأمراض الأخرى التي تعانيها
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • ما الأسباب المحتملة للإصابة بالقُرح؟
  • هل يلزم إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص؟
  • ما أفضل مسار عمل؟
  • ماذا يمكنني أن أفعل لمنع انتشار العدوى؟
  • ما هي إجراءات الرعاية المعتادة بالبشرة التي توصي بها أثناء شفاء الحالة؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت القُرح في الظهور؟
  • كيف بدت التقرحات عندما بدأت لأول مرة؟
  • هل أصبت مؤخرًا بأي جروح، أو خدوش أو لدغات حشرات في المنطقة المصابة؟
  • هل التقرحات مؤلمة أم تُشعرك بالحكة؟
  • هل يوجد ما يخفف التقرحات أو يزيدها سوءًا، إن وُجد؟
  • هل هناك أي شخص في عائلتك مصاب بالقوباء بالفعل؟
  • هل حدثت هذه المشكلة في الماضي؟