هل ارتفاع القراءة الفوقية (الضغط الانقباضي) لضغط الدم، مع كون القراءة السفلية طبيعية (الضغط الانبساطي) أمر يستدعي القلق؟

إجابة من شيلدون جي شيبس، (دكتور في الطب)

نعم. إذا ارتفع ضغط الدم الانقباضي لديك، وظل ضغط الدم الانبساطي طبيعيًا، فأنت تعاني من حالة تسمى ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل.

يحدث ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل عندما يكون ضغط الدم الانبساطي أقل من 80 ملم من الزئبق (ملم زئبقي) وضغط الدم الانقباضي 130 ملم زئبقي أو أعلى. ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل هو الشكل الأكثر شيوعًا لارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص الأكبر من 65 عامًا. يمكن أن يعاني الأشخاص الأصغر سنًا من هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم أيضًا.

يمكن أن ينتج ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل عن حالات كامنة مثل:

  • تيبّس الشرايين
  • فرط نشاط الغدة الدرقية (فَرْط الدرقية)
  • السكري
  • مشكلات في صمّام القلب
  • السُمنة

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم الانقباضي لفترة طويلة إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ومرض القلب ومرض الكلى المزمن.

الهدف الموصى به لضغط الدم الانقباضي للبالغين الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا والذين تكون خطورة إصابتهم بالمرض القلبي الوعائي أعلى بنسبة 10% أو أكثر هو أن يكون أقل من 130 ملليمتر زئبقي. بالنسبة للبالغين الأصحاء الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فما فوق، فإن الهدف الموصى به لعلاج ضغط الدم الانقباضي هو أن يكون أقل كذلك من 130 ملليمتر زئبقي.

ستحتاج أدوية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل من أجل تجنب المشكلات الصحية. ولكن من المهم ألا يتسبب علاج ضغط الدم الانقباضي لديك في انخفاض ضغط الدم الانبساطي أكثر مما ينبغي. إذا حدث ذلك، فيمكن أن تصاب بمضاعفات أخرى.

بالإضافة إلى الأدوية، يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة أيضًا على تحسين قراءة ضغط الدم الانقباضي. تشمل التغييرات الهامة ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي
  • تقليل كمية الملح في نظامك الغذائي
  • فقدان الوزن إذا كنت مصابًا بزيادة الوزن أو السُمنة
  • زيادة الأنشطة البدنية إلى 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع من الأنشطة البدنية المعتدلة
  • الحد من تناول الكحوليات بما لا يزيد عن مشروب واحد في اليوم للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر من 65 عامًا، وما يصل مشروبين يوميًا للرجال الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أقل

سيطلب منك طبيبك تحديد موعد طبي للمتابعة للتأكد من أن العلاج وتغيير نمط حياتك يحسنان ضغط دمك.

April 29, 2020