دقيقة مع Mayo Clinic: دحض ثلاث معلومات خاطئة حول لقاح الإنفلونزا بالحقائق

Transcript

إيان روث: المعلومة الخاطئة رقم 1 حول الإنفلونزا: الإنفلونزا مثل الزكام. ستصيبك بأعراض سيئة، لكنها ليست ضارة فعلاً. الحقيقية:

دكتور الطب جريجوري بولاند: حسنٌ، في الولايات المتحدة وحدها، توفي السنة الماضية 80 ألف أمريكي بسبب الإنفلونزا ومضاعفاتها، وتم إدخال مليون شخص تقريباً إلى المستشفى.

إيان روث: المضاعفات هي الجزء الخطير حقاً. يقول د. جريجوري أنه من الشائع أن تؤدي الإنفلونزا إلى التهاب رئوي مميت والتهاب السحايا والنوبات القلبية ومضاعفات لدى المصابين بالسكري.

إيان روث: المعلومة الخاطئة رقم 2: أُصاب دائماً بالإنفلونزا عندما أتلقى لقاح الوقاية منها. الحقيقية:

د. بولاند: من المستحيل أن يصيبك اللقاح بمرض الإنفلونزا.

إيان روث: يقول د. بولاند أنه ليس من النادر أن يصاب الناس بالصدفة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي بعد عِدة أسابيع من تلقّي لقاح الإنفلونزا، وعندها سيربطون بين الأمرين. ولكنه يقول بأن الدراسات أثبتت أن نسبة إصابتك بالتهاب طفيف في الجهاز التنفسي العلوي بسبب فيروسات أخرى هي نفسها سواء تلقيت اللقاح أم لا، لذا من الأفضل أن تحمي نفسك من الإنفلونزا فهي أخطر.

إيان روث: المعلومة الخاطئة رقم 3: لا يعرف العلماء ما يكفي عن اللقاحات لتحديد إذا ما كانت آمنة أم لا. الحقيقية:

إيان روث: يقول د. بولاند أن اللقاحات من أكثر الأدوية الحديثة أماناً وأكثرها خضوعاً للدراسة. في الواقع، إن مقدار الدراسة والبحث المطلوبين لتحصيل الموافقة على لقاح ما يفوق ما تتطلبه أدوية الصداع المتاحة بدون وصفة طبية، مثل الأسِيتامينُوفين والأيبوبروفين. كان معكم إيان روث من شبكة Mayo Clinic الإخبارية.

09/03/2019