التشخيص

من المحتمل أن يشك الطبيب في الإصابة بعامل لايدن الخامس إذا أصيب المريض بنوبة واحدة أو أكثر من نوبات التجلط أو الإجهاض، أو في حالة وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض تجلطي. يستطيع طبيبك التأكيد على وجود عامل لايدن الخامس في فحص الدم. ويمكن إجراء نوعين من الفحوصات.

  • فحص مقاومة بروتين سي النشط يمكن فحص عينة من دمك لتحديد مقاومة دمك لبروتين سي النشط، وهو أحد البروتينات المقاومة للتخثر التي تساعد العامل الخامس. ويُعرف هذا بفحص مقاومة بروتين سي النشط (APC). إذا كان دمك مقاومًا لبروتين سي النشط، فعلى الأرجح أنك تعاني طفرة في جين العامل الخامس.
  • الاختبار الجيني. يُجرى الاختبار الجيني لتحديد ما إذا كنت مصابًا بطفرة جين العامل الخامس. ويمكن استخدامه أيضًا للتأكيد على نتائج مقاومة بروتين سي النشط APC أو لتحديد وراثتك لنسخة أو اثنتين لطفرة الجين.

    إذا كنت تتناول مسيلات الدم (مضادات التجلط)، فقد تخضع لاختبار جيني واحد. تتعارض مضادات التجلط مع فحص مقاومة بروتين سي النشط.

ولا يوصى بإجراء فحوصات للأطفال قبل الولادة أو بعدها. ولا يحتاج الأطفال الذين لا يعانون أعراض اضطرابات التخثر لإجراء مسح. وجلطات الدم نادرة، حتى في الأطفال الذين لديهم عامل لايدن الخامس. ولا يوصى بالفحص إلا بعد البلوغ.

وحال بلوغ طفلك، سيستطيع فهم المخاطر والمنافع المرتبطة بالفحص الجيني جيدًا. وفرص عدم إصابة طفلك بأعراض أو علامات مرضية متصلة بعامل لايدن الخامس جيدة.

العلاج

يستخدم الأطباء عادة أدوية منع تجلط الدم، مثل وارفارين (كومادين وجانتوفين)، أو هيبارين أو الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي لعلاج الأشخاص المصابين بجلطات دموية.

إذا أكدت الاختبارات الوراثية إصابتك بعامل لايدن الخامس، ولكنك لم تُصب من قبل بأي جلطة دموية، فقد لا يصف الطبيب أدوية خفض كثافة الدم بشكل منتظم. ولكن قد يتم إعطاؤك جرعة من أدوية خفض كثافة الدم للحد من خطر الإصابة بالخثار الوريدي العميق في أثناء حالات الخطر الشديد، مثل الاحتجاز في المستشفى أو إجراء جراحة.

في حالة الإصابة بجلطة دموية، فإن العلاج المبدئي القياسي يشمل الجمع بين دواءين هما الوارفارين والهيبارين. سيوقف طبيبك الهيبارين بعد العلاج الأولي ويواصل العلاج بالوارفارين. ستعتمد الفترة التي ستحتاج فيها إلى تناول الدواء على ظروف التجلط لديك.

  • الهيبارين. يعمل هذا الدواء المضاد للتجلط بشكل أسرع من الوارفارين. يمكن تناول هذا الدواء مباشرة من خلال الوريد أو تحت الجلد (الحقن تحت الجلد). يمكنك حقن نفسك ببعض أشكال الهيبارين، بما في ذلك إنكسابارين (لوفينوكس) ودالتيبارين (فراجمين). يعتبر الهيبارين آمن الاستخدام في أثناء الحمل.

    تتضمن المخاطر المحتملة للهيبارين النزيف الشديد والحساسية. لا توجد جرعة قياسية للهيبارين، لذلك فهو يتطلب اختبارات دم منتظمة وتعديلات للحصول على الجرعة المناسبة لك.

  • أدوية وارفارين (كومادين، جانتوفين). يتوفر هذا الدواء المضاد للتجلط على شكل أقراص، لذا يسهل تناوله عن الهيبارين. يمكن أن يسبب الوارفارين عيوبًا ولادية، لذا لا يوصى به عادة في أثناء الحمل، وخصوصًا في الأشهر الثلاثة الأولى. يعد النزيف أكثر الآثار الجانبية شيوعًا للوارفارين.

    يتفاعل هذا الدواء مع العديد من الأدوية والأعشاب الأخرى، لذا فاحرص على مراجعة الطبيب أو الصيدلي قبل تناول أي شيء آخر. كما هو الحال مع الهيبارين، لا توجد جرعة قياسية من الوارفارين، لذا ستحتاج إلى اختبارات دم منتظمة وتعديل الجرعة في أثناء تناول الوارفارين.

أدوية تخفيف كثافة الدم الجديدة عبر الفم

تمت الموافقة على ثلاثة أدوية جديدة تؤخذ عن طريق الفم من قبل إدارة الغذاء والدواء لمنع تكون التجلطات الدموية لدى بعض الأشخاص وعلاجها. تتمتع هذه الأدوية بميزة إضافية عن الوارفارين، حيث لا تتطلب مراقبة اختبار الدم أو تعديل الجرعة. تعد مضاعفات النزيف من أكثر الآثار الجانبية خطورة لهذه الأدوية، ولكن هذا الخطر يبدو أقل مع هذه الأدوية مقارنةً بوارفارين:

  • دابيجاتران (براداكسا)
  • ريفاروكسابان (زاريلتو)
  • أبيكسابان (إليكويس)

لا يمكن علاج النزيف المفرط الناجم عن أدوية تخفيف كثافة الدم الجديدة التي تؤخذ عن طريق الفم بسهولة. ومن ناحية أخرى، يمكن علاج النزيف الناجم عن الهيبارين والوارفارين بسرعة.

لم تتم دراسة هذه الأدوية الجديدة جيدًا على النساء الحوامل. قد تتفاعل هذه الأدوية الجديدة مع بعض الأدوية، ولكن نسبة تفاعلها مع الطعام أو الدواء أقل بكثير مقارنة بالوارفارين.

تحدث مع طبيبك عن مخاطر ومنافع أدوية تخفيف كثافة الدم الجديدة مقارنة بالوارفارين.

الرعاية في مرحلة المتابعة

إذا كنت تتناول أدوية مضادة للتجلط تزيد من خطر التعرض للنزيف الحاد، فسيقوم الطبيب بمتابعة حالتك عن كثب. سوف تخضع لاختبارات دم لمساعدة الطبيب على التأكد من أن الدم يتجلط بدرجة كافية لإيقاف النزيف في حالة التعرض للكدمات أو الجروح.

الإصابة بعامل لايدن الخامس في أثناء الحمل

تستطيع النساء المصابة بالعامل الخامس لايدن الحمل بشكل طبيعي. ومع ذلك، يزداد خطر الإصابة بجلطات دموية خلال فترة الحمل. تحتاج النساء الحوامل المصابات بعامل لايدن الخامس إلى رعاية طبية عن كثب خلال فترة الحمل. لا يوجد دليل على أن العلاج الوقائي باستخدام أدوية منع تجلط الدم سيكون فعالاً بشكلٍ كافٍ ليفوق المخاطر المحتملة لاستخدام هذه الأدوية في أثناء الحمل أو الولادة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كان لديك العامل الخامس لايدن، فقد يؤدي تجنَّب بعض الأوضاع إلى الحد من مخاطر تكوُّن الجلطات الدموية لديك. وهذه تشمل:

  • رحلات برية أو جوية متواصلة. حين تُبقي ساقيك ثابتتين لفترات طويلة — أكثر من ساعتين — لا تنقبض عضلات ربلة الساق التي عادة تساعد في دوران الدم.

    إذا استطعت، فحاول التحرُّك في الطائرة قدر الإمكان. اشرب المزيد من الماء لمنع الإصابة بالجفاف وتجنب شرب الكحوليات. في أثناء الرحلات البرية، خذ استراحة دورية للمشي.

    إذا جلست لفترات طويلة لأي سبب، فانهض من مكانك بشكل دوري ومدد عضلات ساقيك.

  • الراحة في الفراش لفترة طويلة، مثل ما يحدث عند الإصابة بمرض لفترة طويلة أو الشلل. قد يقترح طبيبك الآتي استخدام الجوارب الضاغطة لتحافظ على تحرُّك الدورة الدموية في ساقيك.
  • الإصابة أو الجراحة. قد تؤدي الإصابة بأوردتك أو الخضوع لجراحة ما إلى إبطاء تدفق الدم، مما يزيد من خطورة التعرض للجلطات الدموية. وقد يسفر عن التخدير الكلي المستخدم في أثناء الجراحة توسيع أوردتك، ما قد يزيد من احتمالية انصباب الدم ومن ثم تجلطه. أخبر طبيبك إذا كنت مصابًا بالعامل الخامس لايدن.
  • وسائل منع الحمل عن طريق الفم أو علاج استبدال الإستروجين. لأن هذه الأدوية قد تزيد من احتمالية تجلط الدم بمفردها، فاحرص على مناقشة المخاطر والمنافع لاستخدام الأدوية التي تحتوي على إستروجين مع طبيبك إذا كنت مصابًا بالعامل الخامس لايدن.
  • كونك تعاني من زيادة الوزن أو السمنة. تزيد زيادة الوزن من الضغط في أوردة حوضك وساقيك. قد يقلل فقدان الوزن من الخطر.
  • التدخين. يؤثر التدخين على تجلط الدم والدورة الدموية. إذا كنت مُدخنًا، فاتخذ خطوات للإقلاع عن التدخين.

التبرع بالدم

الوضع الوحيد الذي لست مضطرًا لتجنبه إذا كنت مصابًا بالعامل الخامس لايدن هو التبرع بالدم. في العادة، يُمكن للأشخاص المصابين بالعامل الخامس لايدن التبرع بالدم إذا كانوا مهتمين بذلك.

أما إذا كنت تتناول أدوية تسييل الدم، فلا يُمكنك التبرع بالدم حتى تخرج هذه الأدوية من جسمك تمامًا. وإذا تناولت مسيلات الدم، فاسأل طبيبك قبل التبرع بالدم.

تجنب النزيف المفرط

إذا كانت إصابتك بالعامل الخامس لايدن تتطلب تناول أدوية مضادة لتخثر الدم، فإليك بعض الخطوات التي قد تساعد على منع الإصابة وتجنب النزيف المفرط:

  • تجنب الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي أو الاشتراك في أنشطة أخرى قد ينتج عنها إصابة بدنية. في المقابل، يُنصح بممارسة التمارين المنتظمة التي لا تتطلب احتكاكًا جسديًا، مثل المشي أو السباحة، للتمتع بصحة جيدة.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة وخيط تنظيف الأسنان الشمعي.
  • تجنب جروح الحلاقة من خلال استخدام ماكينة حلاقة كهربائية.
  • توخ الحذر في أثناء تأدية المهام المنزلية التي تنطوي على استخدام سكاكين أو مقص أو أدوات حادة أخرى.

الاستعداد لموعدك

قد يشتبه الطبيب في الإصابة بالعامل الخامس لايدن في الحالات التالية:

  • حدوث أول حادثة تجلط دموي قبل سن الـ 50 عامًا
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالاضطراب المذكور
  • حدوث حادثتي تجلط دموي سابقتين
  • كانت المريضة امرأة تعرضت للإجهاض المتكرر أو مضاعفات الحمل غير معروفة السبب
  • وجود تجلطات دموية في مناطق غير معتادة مثل الكبد أو الدماغ

قد يحيل الطبيب المريض إلى اختصاصي في الاضطرابات الجينية (اختصاصي أمراض وراثية) أو في اضطرابات الدم للفحص لتحديد ما إذا كان التجلط الدموي وراثيًا، وخاصةً ما إذا كان الشخص لديه العامل الخامس لايدن.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • أعد قائمة بأي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • ينبغي سرد التاريخ الصحي، بما يتضمن تاريخ الإصابة بالجلطات الدموية. ذكر أيّ تاريخ عائلي للإصابة بالجلطات الدموية أو أفراد الأسرة بالعامل الخامس لايدن.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها مع ذكر الجرعات لكل دواء.
  • أنشئ قائمة بالأسئلة التي ستوجهها لطبيبك.

تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب، فيما يتعلق بالعامل الخامس لايدن، ما يلي:

  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • هل أحتاج إلى مقابلة أخصائي؟
  • هل تحتاج حالتي من الإصابة بالعامل الخامس لايدن للعلاج؟
  • هل أحتاج إلى تناول الأدوية للوقاية من الجلطات الدموية الإضافية؟
  • ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من الدواء؟
  • هل أحتاج إلى الحد من الأنشطة التي أمارسها بأيّ شكل من الأشكال؟
  • إذا كان لدي أطفال، فهل يحتاجون إلى الخضوع للفحص؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

إذا نصح الطبيب بإجراء الفحوصات الوراثية، تتضمن بعض الأسئلة التي يمكن طرحها على اختصاصي الأمراض الوراثية، ما يلي:

  • ما مدى دقة هذا الفحص؟
  • ما المخاطر المحتملة للفحص؟
  • ما المعلومات التي تصدر بناء على الفحص؟
  • ماذا يمكن أن تعني النتائج الإيجابية أو السلبية؟
  • هل يمكن أن تؤثر نتائج الفحص على القدرة على الحصول على التأمين الصحي؟
  • هل يمكن صدور نتائج غير يقينية، وما معنى ذلك؟
  • ما الخيارات العلاجية المطروحة في حالة اكتشاف تحول جيني؟
  • هل يمكن أن يُصاب فرد آخر من أفراد الأسرة؟
  • هل ينبغي أن يخضع الأبناء للفحص؟
  • ما الإجراءات المتوفرة لحماية الخصوصية؟
  • ما مدى خبرة المعمل في إجراء هذا الفحص؟
  • كم من الوقت يلزم للحصول على النتائج؟
16/05/2018
References
  1. Bauer KA. Management of inherited thrombophilia. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 6, 2015.
  2. Cronenwett JL, et al. Hypercoagulable states. In: Rutherford's Vascular Surgery. 8th ed. Philadelphia, Pa: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 6, 2015.
  3. Kujovich JL. Factor V Leiden thrombophilia. Genetics in Medicine. 2011;13:1.
  4. AskMayoExpert. Factor V Leiden (FVL). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  5. Bauer KA. Factor V Leiden and activated protein C resistance: Clinical manifestations and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 6, 2015.
  6. Deep vein thrombosis. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/peripheral-venous-disorders/deep-venous-thrombosis-dvt. Accessed June 6, 2015.
  7. Superficial venous thromobosis. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/peripheral-venous-disorders/superficial-venous-thrombosis. Accessed June 6, 2015.
  8. What is pulmonary embolism? National Heart, Lung and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pe/signs. Accessed June 6, 2015.
  9. Bauer KA. Screening for inherited thrombophilia in asymptomatic individuals. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 6, 2015.
  10. Lockwood CJ, et al. Inherited thrombophilias in pregnancy. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 6, 2015.
  11. Cronenwett JL, et al. Acute deep venous thrombosis. In: Rutherford's Vascular Surgery. 8th ed. Philadelphia, Pa: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 6, 2015.
  12. Bauer KA, et al. Evaluating patients with established venous thromboembolism for acquired and inherited risk factors. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 6, 2015.
  13. Raffini L. Screening for inherited thrombophilia in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 6, 2015.
  14. Pulmonary embolism. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/pulmonary-embolism-pe/pulmonary-embolism-pe. Accessed June 6, 2015.
  15. Your guide to preventing and treating blood clots. Agency for Healthcare Research & Quality. http://www.ahrq.gov/patients-consumers/prevention/disease/bloodclots.html#preventing. Accessed June 6, 2015.
  16. Litin SC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 16, 2015.
  17. Gómez-Outes A, et al. Dabigatran, Rivaroxaban, or Apixaban versus Warfarin in patients with nonvalvular atrial fibrillation: A systematic review and meta-analysis of subgroups. Thrombosis. 013; 2013: 640723. http://www.hindawi.com/journals/thrombosis/2013/640723/. Accessed June 16, 2015.