نظرة عامة

الورَم الأرومي العصبي الحسِّي هو نوع نادِر من السرطان يبدأ في الجُزء العلوي من تجويف الأنف.

يفصِل بين المنطقة التي يبدأ فيها الورَم الأرومي العصبي الحسِّي والمخِّ فاصِل عَظْمي يحتوي على ثُقوب صغيرة تسمَح للأعصاب التي تتحكَّم في حاسَّة الشَّمِّ (الأعصاب الشَّمِّيَّة) بالمرور. يُسمَّى الورَم الأرومي العصبي الحسِّي أيضًا بالوَرَمِ الأَرُوْمِيِّ العَصَبِيِّ الشَّمِّي.

الورَم الأرومي العصبي الحسِّي، والذي قد يحدُث في أيِّ عُمر عند البالغين، يبدأ عادةً كوَرَمٍ في تجويف الأنف وقد ينمو أو يمتدُّ إلى الجيوب الأنفية والعَينين والدماغ. الأشخاص الذين يشعرون بالورم الأرومي العصبي الحسِّي يمكن أن يَفقدوا حاسَّة الشَّمِّ، ويحدُث لديهم نزيف مُتكرر في الأنف ويُواجهون صعوبةً في التنفُّس من خلال أنوفِهم كلَّما نَما الوَرَم.

يمكن أن ينتشِر الورَم الأرومي العصبي الحسِّي إلى العُقَد اللمفاوية في الرقبة والغُدد النكفية. في الحالات المتقدِّمة، يمكن أن ينتشِر الورَم الأرومي العصبي الحسِّي إلى أجزاءٍ أخرى من الدماغ والجسم، مثل الرئتين والكبِد والعظام.

يشمَل علاج الورَم الأرومي العصبي الحسِّي عادةً الجراحة. غالبًا، يُنصَح بالعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي أيضًا.

الأعراض

تتضمن أعراض الورم الأرومي العصبي الحسي:

  • فقدان حاسة الشم
  • نزيف الأنف المتكرر
  • صعوبة التنفس عن طريق الأنف

ومع نمو الورم، قد يسبب السرطان ألمًا في العين وفقدان البصر وألمًا في الأذن وصداعًا.

متى تزور الطبيب؟

حدد موعدًا طبيًا إذا كانت لديك أي علامات أو أعراض مستمرة تثير قلقك.

الأسباب

لم يُتوصَّل إلى السبب الدقيق وراء الورم الأرومي العصبي الحسي. بصفة عامة، يبدأ السرطان بطفرة جينية تسمح للخلايا العادية السليمة بمواصلة النمو دون الاستجابة لإشارات التوقف، على عكس ما تقوم به الخلايا العادية. تنمو الخلايا السرطانية وتتكاثر بشكل خارج نطاق السيطرة. الخلايا الشاذة المُتراكمة نتيجة تكتُّل داخلي (وَرَم).

المُضاعَفات

قد تتضمن مضاعفات الورم الأرومي العصبي الحسي ما يلي:

  • السرطان الذي ينمو لغزو البنى القريبة. يمكن أن يسبب الورم الأرومي العصبي الحسي المتقدم مضاعفات إذا كان حجمه كبيرًا بما يكفي لغزو البنى القريبة، مثل العينين والدماغ.
  • انتشار السرطان (النقائل). قد ينتشر الورم الأرومي العصبي الحسي (ينتقل) إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل العقد اللمفية ونخاع العظم والرئتين والكبد والجلد والعظام.
  • فقدان حاسة الشم. يمكن للورم أن يغلق الممرات الأنفية، الذي يمكن أن يمنع تدفق الهواء عبر الأنف.
  • مضاعفات الجراحة. يمكن أن تشمل هذه المضاعفات تسرب السائل النخاعي والعدوى ومشكلات في الرؤية والخراج.