نفس العملية التي تسبب أمراض القلب قد تسبب أيضًا ضعف الانتصاب، ولكن مبكرًا.

By Mayo Clinic Staff

ضعف الانتصاب — هو عدم المقدرة على الانتصاب الثابت والبقاء في وضع الانتصاب بما يكفي للممارسة الجنسية — ويمكن أن يكون علامة مبكرة تُنذر بمشاكل قلبية حالية أو مستقبلية. وبالمثل إِذا كنت تعاني من مرض في القلب فإن تلقي المعالجة السليمة قد يُساعد في حل مشكل ضعف الانتصاب. تَعَرَّف على الارتباط وما يمكنك فعله بخصوص ذلك.

كان الاعتقاد السائد في الماضي أن تراكم الرواسب الدهنية أو اللوائح في داخل شرايين الجسم (التصلب العصيدي) يُسبب ضعف الانتصاب الذي يسبق الإصابة بمشاكل القلب في أغلب الحالات. فكانت الفكرة أن تراكم اللوائح يقلل من تدفق الدم في القضيب، مما يُصعِّب من حدوث الانتصاب.

لكن يعتقد الخبراء الآن أن ضعف الانتصاب الذي يسبق الإصابة بمشاكل القلب ينجم في الغالب من اختلال وظيفي في بطانة أوعية الدم الداخلية وارتخاء العضلة. يُسبب الضعف في بطانة أوعية الدم عدم كفاية إمداد الدم إلى القلب وعرقلة تدفق الدم إلى القضيب، كما أنه يساعد على نشوء مرض تصلب الشرايين العصيدي.

لا يُشير ضعف الانتصاب دوماً إلى مشكلة قلبية كامنة. لكن تقترح الدراسات البحثية في حال الرجل الذي يعاني من ضعف الانتصاب دون أن تظهر لديه أي أسباب واضحة كالأذى ولا يعاني من أي أعراض تشير إلى مشاكل القلب ضرورة إجراء فحوص الكشف عن مشاكل القلب قبل البدء بأي معالجة.

إلى جانب مشاطرة عملية مرض شائع يشترك ضعف الانتصاب ومرض القلب بعدة عوامل خطورة، منها الآتي:

  • السُّكَّري: يتعرض الرجل الذي يُعاني من السُّكَّري لخطر كبير للإصابة بضعف الانتصاب ومرض القلب.
  • استعمال التبغ: يُضاعف التدخين خطر الإصابة بمرض في أوعية الدم، ويُمكن أن يُسبب ضعف الانتصاب.
  • استعمال المشروبات الكحولية: يُمكن أن يؤدي الإفراط في تناول المشروبات الكحولية إلى مرض القلب، وقد يُضاعف الأسباب الأُخرى التي تؤدي إِلى مرض القلب منها ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول غير الطبيعي. تؤدي المشروبات الكحولية أيضاً إلى عرقلة الانتصاب.
  • ارتفاع ضغط الدم: يؤدي ارتفاع ضغط الدم بمرور الوقت إلى تلف في أغشية الشرايين ويُسرِّع من الإصابة بامراض أوعية الدم. يُمكن أن تؤثر أدوية معينة تؤخذ لعلاج ارتفاع ضغط الدم على الفعالية الجنسية، ومن هذه الأدوية مبيلات ثيازيد
  • ارتفاع الكوليسترول: يُمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة (الكوليسترول الضار) إِلى تصلب الشرايين العصيدي
  • العمر: نتيجة التقدم في السن يستلزم الانتصاب مزيداً من الوقت كي يحدث وقد لا يكون ثابتاً أو صلباً بما يكفي. كلما كنت أصغر في السن كلما كان من الأرجح أن يُشير ضعف الانتصاب إلى خطر الإصابة بمرض القلب. ويُعد الرجل الذي لم يتجاوز الخمسين عام معرضاً على نحو استثنائي لخطر أكبر. إِنَّ ضعف الانتصاب لدى الرجل فوق سن السبعين عام يُقلل من احتمال الإشارة إِلى مرض القلب بكثير.
  • البدانة: عادةً ما يُفاقم الإفراط في الوزن عوامل الخطورة الأُخرى التي تؤدي إِلى مرض في القلب.
  • انخفاض هرمون التستوستيرون: يُعاني الرجل المصاب بانخفاض هرمون التستوستيرون من ضعف الانتصاب ومرض القلب وأوعية الدم مقارنةً بالرجل الذي يتمتع بمستويات تستوستيرون طبيعية.

إذا كان الطبيب يعتقد بانك معرض لخطر الإصابة بمرض القلب عليك أن تُفكر بإحداث تغييرات في نمط حياتك، كأن تقوم بزيادة نشاطك البدني وتُحافظ على وزن الجسم الصحي وتُقلع عن التدخين وتتناول المشروبات الكحولية باعتدال — أو تمتنع عن تناولها أصلاً. على الرغم من ذلك قد يكون من الضروري إجراء المزيد من الاختبارات والمعالجات إِذا ظهرت لديك علامات وأعراض أكثر خطورة تشير إِلى مرض في القلب.

إِذا كنت تعاني من ضعف الانتصاب ومرض القلب في آنٍّ واحد عليك أن تتحدث مع الطبيب بخصوص الخيارات العلاجية. إِذا كنت تأخذ دواء معين لعلاج القلب خاصة النتريت فإن تناول العديد من الأدوية المستعملة لعلاج ضعف الانتصاب ليس أمناً.

June 28, 2019