أنا امرأة وأعاني التهاب المثانة المزمن منذ أربعة أعوام. يواصل طبيبي إعطائي المضادات الحيوية، ولكن يستمر الالتهاب في الظهور مرة أخرى. ما الذي يمكنني فعله؟

هناك عدة عوامل تجعل النساء أكثر عُرضةً للإصابة بالتهابات المثانة المتكرِّرة، وهي نوع من أنواع التهاب المسالك البولية (UTI). وتتضمَّن هذه العوامل ما يلي:

  • حصوات بالكلى أو المثانة
  • البكتيريا التي تدخل الإحليل – الأنبوب الذي يحمل البول لخارج الجسم – أثناء الجماع
  • التغييرات في مستويات هرمون الإستروجين في أثناء فترة انقطاع الطمث
  • أداء أو شكل غير طبيعي للمسالك البولية
  • خطورة موروثة للإصابة بالتهابات المثانة (استعداد وراثي)

إذا كنتِ قد عانيتِ من التهابين أو أكثر بالمثانة موثقين بمزرعة في خلال فترة ستة أشهر، ففكِّري في زيارة اختصاصي مسالك بولية – وهو طبيب متخصص في تشخيص أمراض المسالك البولية وعلاجها.

لاكتشاف سبب حدوث الالتهابات المتكررة، قد يوصي طبيب المسالك البولية بما يلي:

  • اختبار مزرعة بول لعينة تم الحصول عليها بواسطة قِسطار
  • اختبار مرئي للمثانة والإحليل بواسطة منظار ضوئي (تنظير المثانة)
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) للمسالك البولية

يُوجَّه العلاج إلى السبب الكامن، إذا أمكن ذلك. إذا لم يتمكن طبيبكِ من العثور على سبب، فقد تساعد إحدى هذه الخيارات:

  • جرعة مُخفَّضة طويلة المدى من المضاد الحيوي لمدة تصل من ستة أشهر إلى عامين
  • العلاج المتقطع أو ذاتي التوجيه بالمضادات الحيوية؛ على سبيل المثال، تناول المضاد الحيوي بعد الجماع أو بدء جرعة علاجية من المضادات الحيوية قدمها لكِ طبيبكِ سلفًا عند ظهور أول مؤشر لالتهاب المسالك البولية
  • علاج الإستروجين المهبلي – إذا لم تكوني تتناولين بالفعل الإستروجين عن طريق الفم – للمؤشرات أو الأعراض المرتبطة بالجفاف المهبلي (التهاب المهبل الضموري) بعد انقطاع الطمث

تختلف آراء الخبراء حول ما إذا كانت تقلل بعض التغييرات في نمط الحياة من خطر الإصابة بالتهاب المثانة، ولكنه قد يكون من المفيد:

  • شرب الكثير من السوائل، خاصة الماء، للمساعدة في طرد البكتيريا
  • التبول بشكلٍ متكرر، خاصة عند الشعور بالحاجة لذلك
  • المسح من الأمام إلى الخلف بعد التبول أو التبرز
  • الاستحمام تحت الدش بدلًا من الاستحمام في حوض الاستحمام
  • غسل الجلد المحيط بالمهبل وفتحة الشرج يوميًّا برفق باستخدام نوع خفيف من الصابون وقدر كبير من المياه
  • استخدام وسائل تحديد النسل غير العازل الأنثوي ومبيد النطاف
  • تفريغ المثانة في أقرب وقت ممكن بعد الجماع
  • تجنب استخدام البخاخات المزيلة للعرق أو المنتجات النسائية المعطرة في منطقة الأعضاء التناسلية

تظهر الدراسات وجود نتائج متضاربة حول ما إذا كان عصير التوت البري له خصائص مكافحة للعدوى تساعد في الوقاية من التهابات المسالك البولية. ولكن من المحتمَل أن يكون هناك ضرر بسيط في محاولة تناول عصير التوت البري لمعرفة ما إذا كان هذا سيساعدكِ، فقط توخي الحذر من السعرات الحرارية. بالنسبة إلى معظم الأشخاص، يكون تناول عصير التوت البري آمنًا، ولكن قد ذكر بعض الأشخاص الشعور باضطراب في المعدة أو الإسهال.

With

Oct. 05, 2019