هل لديك فضول لمعرفة كيف تساعد لقاحات كوفيد 19، مثل لقاح الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) وغيره، على تكوين مناعة ضد كوفيد 19؟ اكتشف كيف تؤثر كل تقنية من تقنيات اللقاحات على الجهاز المناعي لحمايتك.

من إعداد فريق مايو كلينك

يستطيع لقاح فيروس كورونا المستجد 2019 (كوفيد 19) وقايتك من الإصابة بمرض كوفيد 19 أو من الإصابة الشديدة بمرض كوفيد 19 أو الوفاة به. ولكن ما آلية عمل مختلف أنواع لقاحات كوفيد 19؟

يدفع كل لقاح من لقاحات كوفيد 19 الجهاز المناعي لتكوين أجسام مضادة لمكافحة كوفيد 19. وتستخدم لقاحات كوفيد 19 نسخة غير ضارة من البنية الشوكية الموجودة على سطح فيروس كوفيد 19 التي تسمى بروتين S.

من الأنواع الرئيسية للقاحات كوفيد 19 المتوفرة حاليًا في الولايات المتحدة أو الخاضعة للدراسة في الوقت الحالي ما يلي:

  • لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA). يستخدم هذا النوع من اللقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال المُعدَل وراثيًا لإعطاء الخلايا تعليمات بكيفية إنتاج بروتين S الموجود على سطح فيروس كوفيد 19. وبعد تلقي اللقاح، تبدأ خلايا العضلات في إنتاج قطع بروتين S ثم توزيعها على سطح الخلايا. ويؤدي ذلك إلى جعل جسمك يكوِّن أجسامًا مضادة. فإذا أُصبت لاحقًا بكوفيد 19، فستحارب هذه الأجسام المضادة الفيروس.

    بعد توصيل التعليمات، يُكسَّر الحمض النووي الريبوزي المرسال على الفور. ومن ثم لا يدخل إلى نواة خلاياك التي يوجد بداخلها الحمض النووي. أما لقاحا فايزر-بيونتك وموديرنا لفيروس كوفيد 19 فيستخدمان الحمض النووي الريبوزي المرسال.

  • لقاح الناقل الفيروسي. في هذا النوع من اللقاحات، يأخذ العلماء مادة وراثية من فيروس كوفيد 19 ويدخلونها في نسخة معدّلة من فيروس آخر (يسمى الناقل الفيروسي). وعندما يدخل الناقل الفيروسي إلى الخلايا، فإنه يوصل إليها المادة الوراثية المحتوي عليها فيروس كوفيد 19 التي تعطي تعليمات لخلاياك بعمل نُسخ من بروتين S. وبمجرد أن تظهر بروتينات S على أسطح خلاياك، يستجيب جهازك المناعي بتكوين أجسام مضادة وخلايا دم بيضاء دفاعية. فإذا أُصبت لاحقًا بكوفيد 19، فستحارب الأجسام المضادة الفيروس.

    لا يمكن أن تتسبب لقاحات الناقل الفيروسي في إصابتك بكوفيد 19 أو بفيروس الناقل الفيروسي. وأيضًا لا تصبح المادة الوراثية التي تُدخل إلى جسمك جزءًا من حمضك النووي. وينتمي لقاح يانسن/جونسون آند جونسون المضاد لفيروس كوفيد 19 إلى فئة لقاحات الناقل الفيروسي. كما أن شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد طورتا لقاح كوفيد 19 من فئة لقاحات الناقل الفيروسي.

  • لقاح وحدات البروتين الفرعية. تشمل لقاحات الوحدات الفرعية فقط أجزاء الفيروس التي تحفز جهازك المناعي على أفضل وجه. ويحتوي هذا النوع من لقاحات كوفيد 19 على بروتينات S غير ضارة. وبمجرد تعرُّف جهازك المناعي على بروتينات S، فإنه يكوِّن أجسامًا مضادة وخلايا دم بيضاء دفاعية. فإذا أُصبت لاحقًا بكوفيد 19، فستحارب الأجسام المضادة الفيروس.

    لقاح نوفافاكس المضاد لفيروس كوفيد 19 هو أحد لقاحات وحدات البروتين الفرعية.

اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام لقاح فايزر-بيونتك المضاد لفيروس كوفيد 19 الذي أصبح يُعرف حاليًا باسم Comirnaty، لوقاية الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فأكثر من الإصابة بكوفيد 19. ولا يزال اللقاح خاضعًا لشرط ترخيص الاستخدام الطارئ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و11 عامًا. وقد اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أيضًا استخدام لقاح موديرنا، الذي أصبح يُعرف باسم Spikevax، لوقاية الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فأكثر من الإصابة بكوفيد 19. كما منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ترخيصًا بالاستخدام الطارئ للقاحات موديرنا المضادة لفيروس كوفيد 19 في الأطفال من عمر 6 أشهر حتى 17 عامًا. كذلك منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ترخيصًا بالاستخدام الطارئ للقاح يانسن/جونسون آند جونسون المضاد لفيروس كوفيد 19 لبعض الأشخاص الذين يبلغون 18 عامًا فأكثر. ومنحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ترخيصًا بالاستخدام الطارئ للقاح المساند المضاد لفيروس كوفيد 19 من إنتاج شركة نوفافاكس للأشخاص الذين يبلغون 18 عامًا فأكثر.

Aug. 25, 2022