قد تشتمل خيارات علاج الذبحة الصدرية رأب الوعاء ودعامات أو أدوية أو تغييرات في نمط الحياة. اكتشف فوائد ومخاطر كل طريقة من طرق العلاج هذه.

By Mayo Clinic Staff

تسبب شرايين القلب المسدودة ألمًا في الصدر (ذبحة)، مما يمنع منطقة من قلبك الحصول على الأكسجين الكافي. يقول طبيبك المعالج إنك تحتاج إلى معالجة الانسدادات لتجنب الإصابة بنوبة قلبية ومضاعفات أخرى.

توجد العديد من الخيارات لعلاج الذبحة الصدرية، التي قد تعتمد على نوع الذبحة الصدرية التي لديك. كيف تختار؟ إليك المعلومات التي سوف تساعدك.

الذبحة الصدرية عبارة عن ألم أو عدم راحة أو ضغط في الصدر. الأنواع الأكثر شيوعًا للذبحة الصدرية هي الذبحة الصدرية المستقرة المزمنة.

  • الذبحة الصدرية المستقرة المزمنة. يحدث ألم الصدر عندما يعمل قلبكَ بقوة كافية ليحتاج إلى المزيد من الأكسجين، كما يحدث أثناء التمارين. ويُمكن أن يختفي الألم عندما تستريح. نمط الألم؛ ومدى استمراره وتكراره، وما الذي يُحفِّزه، واستجابته للراحة أو العلاج، يبقى مستقرًّا لمدى شهرين على الأقل.
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة. الذبحة الصدرية غير المستقرة إمَّا أن تكون ألمًا جديدًا في الصدر أو تغييرًا في نمطكَ المعتاد لألم الصدر، مثل ألم الصدر الذي يزداد سوءًا، أو الذي يستمر لمدة أطول، أو الذي لا يختفي مع الراحة أو استخدام الأدوية.

    الذبحة الصدرية غير المستقرة خطيرة وعلامة تحذيرية على حدوث نوبة قلبية. إذا كانت الذبحة الصدرية لديكَ غير مستقرة، فاطلبْ رعاية طبية عاجلة.

تشمل الأنواع الأخرى من الذبحة الصدرية، الذبحة الصدرية المخالفة للمعتاد أو ذبحة "برنزميتال"؛ وهو نوع نادر من الذبحة ناجم عن تشنُّج في الشرايين التاجية، والذبحة الصدرية للأوعية الدموية الدقيقة، والتي يُمكن أن تكون من أعراض مرض في الأوعية الدموية الصغيرة في الشريان التاجي.

سيعتمد علاجكَ على نوع الذبحة الصدرية المصاب بها وعوامل أخرى. وإذا كانت الذبحة الصدرية مستقرَّة، فقد تكون قادرًا على السيطرة عليها باتباع تغيُّرات في نمط الحياة واستعمال الأدوية الطبية. يلزم معالجة الذبحة الصدرية غير المستقرة فورًا في المستشفى، والذي قد يتضمَّن الأدوية الطبية وإجراءات جراحية.

الأدوية

هناك العديد من الأدوية التي يمكنها تحسين أعراض الذبحة، ومنها:

  • الأسبرين. يقلل الأسبيرين والأدوية الأخرى المضادة للتجلُّط من قدرة دمكَ على التجلُّط؛ مما يجعل تدفُّق الدم عبر شرايين القلب الضيقة أسهل.
  • النترات. واعتاد معالجة الذبحة الصدرية بالنترات، حيث توسع أوعيتكَ الدموية وتجعلها تسترخي؛ مما يسمح بتدفُّق أكبر للدم لعضلة القلب. ويظهر مفعول النترات، سواء على شكل حبوب أو بخاخ، بسرعة لتخفيف الألم. ومتوفر أيضًا حبوب النترات طويلة المفعول ولاصقات جلدية.
  • حاصرات بيتا. تعمل حاصرات بيتا من خلال حصر تأثيرات هرمون الإبينيفرين (الأدرينالين)، المعروف أيضًا باسم الأدرينالين. تُساعد حاصرات بيتا القلب في النبض بشكل أكثر بطئًا وأقل قوة؛ مما يقلل الجهد المبذول لقلبك ويُخفِّف من ألم الذبحة الصدرية.
  • الأدوية الخافِضة للكوليسترول. تقلل العقاقير المخفضة للكوليستيرول إنتاج الكوليستيرول في الدم عن طريق حصر مادة يحتاجها الجسم لإنتاج الكوليستيرول. قد تُساعد أيضًا جسمكَ على إعادة امتصاص الكوليستيرول الذي تراكم في الدهون المتراكمة (اللويحات) على جدران الشرايين؛ مما يُساعِد على منع المزيد من الانسدادات في أوعيتكَ الدموية.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم. تعمل حاصرات قنوات الكالسيوم، والتي يُطلَق عليها أيضًا مضادات الكالسيوم، على إرخاء الأوعية الدموية وتوسيعها من خلال التأثير على الخلايا العضلية في جدران الشرايين. يَزيد هذا من تدفُّق الدم في قلبكَ؛ مما يُقلِّل من أو يمنع الذبحة.
  • رانولازين (رانيكزا). رانولازين هو دواء مضاد للذبحة يُمكِن وصفه مع أدوية الذبحة الأخرى، مثل حاصرات بيتا. كما يُمكِن استخدامه أيضًا كبديل في حالة عدم تحسُّن أعراضكَ مع استعمال الأدوية الأخرى.

الإجراءات

رأب الأوعية وتركيب الدعامة

تُعرف عملية رأب الأوعية أيضًا بالتدخُّل الوعائي التاجي عبر الجلد، والتي تعمل على زيادة تدفُّق الدم عبر الشريان المسدود وتُقلِّل الإصابة بالذبحة الصدرية.

أثناء عملية رأب الأوعية الدموية، يقوم طبيبكَ بتمرير بالون رفيع ودقيق ومضغوط متصل بأنابيب خاصة عبر شريان، غالبًا في الفخذ، وصولًا إلى الشريان التاجي الضيق. ينفخ طبيبكَ البالون لتوسيع الشريان. قد يُدخِل بعد ذلك أنبوبًا معدنيًّا صغيرًا (الدعامة) للحفاظ على الشريان مفتوحًا.

تستغرق هذه العملية من 30 دقيقة إلى عدة ساعات، ومن المحتَمَل بقاؤكَ في المستشفى طوال الليل على الأقل. يمكنكَ غالبًا العودة للعمل أو نظامكَ اليومي المعتاد بعد رأب الأوعية وتركيب الدعامات مباشرة.

يشتمل رأب الأوعية وتركيب الدعامات على بعض المخاطر، ومنها خطر حصر إعادة التضييق. وقد تمنع حدوث ذلك الدعامة الناضحة بالدواء.

علاج النبض الانعكاسي الخارجي المدعم (EECP)

علاج النبض الانعكاسي الخارجي المدعم قد ينصح به لبعض الأفراد الذين لا يستجيبون للعلاجات الأخرى لمعالجة الذبحة الصدرية. في هذا العلاج، يتمُّ لفُّ الكفات الكبيرة حول ساقيكَ. يتسبَّب ضغط الهواء في انتفاخ الكفات وتفرُّغها في الوقت المناسب لنبض قلبك. ويتطلَّب عادة الحصول على خمسة علاجات تستغرق ساعة واحدة في الأسبوع، وذلك لمدة سبعة أسابيع.

وتُعدُّ تغييرات نمط الحياة جزءًا من جميع العلاجات

بغضِّ النظر عن نوع علاج الذبحة الذي ستختاره، فسينصح طبيبكَ بتبنِّي تغيُّرات صحية قلبية في نمط الحياة.

يُمكِن تقليل أو منع الذبحة الصدرية من خلال تقليل عوامل خطر الإصابة بمرض قلبي، ومنها:

  • التدخين. إذا كنتَ تُدخِّن، فأَقْلِعْ عن ذلك.
  • سوء التغذية. اتَّبِعْ حِمْية صحية بكميات محدودة من الدهون المشبعة والمتحوِّلة والملح والسكر. أدمِجْ نوعيات مختلفة من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة واللحم خفيف الدهن ومشتقات الحليب قليلة الدسم في نظامكَ الغذائي.
  • قلة النشاط البدني. تحدَّث مع طبيبكَ عن بَدْء خطة آمنة للتمارين. لأن المجهود كثيرًا ما يجلب الذبحة، فمن المفيد إعداد نفسكَ وأخذ فترات من الراحة.
  • الوزن الزائد. إذا كنتَ تعاني من السمنة، فجِدْ طريقة للوصول إلى وزن صحي والثبات عليه، وذلك من خلال التوازن بين نوعية وكمية ما تأكله بجانب نشاطك البدني المبذول.
  • حالات طبية. عالج الأمراض أو الحالات التي قد تَزيد من مخاطر الذبحة لديكَ، مثل السكر وضغط الدم المرتفع والكوليستيرول المرتفع في الدم.
  • الضغط النفسي. التحدث عن تجنُّب الضغط النفسي أسهل من تجنُّبه بالفعل، لكن حاوِلْ إيجاد طرق للاسترخاء. تحدَّثْ مع طبيبكَ عن تقنيات تقليل الضغط.

قد يريد طبيبك منك تجربة خطوات أكثر تحفظية أولًا وأدوية وعلاج أنماط الحياة والتي تكون أقل تكلفة ولا تتطلب وقت للتعافي؛ وذلك قبل التفكير في تجربة رأب الوعاء أو الأدوية الأخرى. إذا لم تخفف الأدوية وتغييرات نمط الحياة من الذبحة، فإن رأب الوعاء وتركيب دعامة قد يكون خيارًا آخر.

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعتقد أن العلاج لا يمنع حدوث ذبحة بما يكفي. لا يزال يتم إجراء أبحاث لاكتشاف طرق علاج وأدوية جديدة لمعالجة الذبحة الصدرية. ناقش مع طبيبك طرق العلاج الأخرى ومدى ملاءمتها لك.

Sept. 07, 2019