لقد سمعت أنه قد يكون فيتامين سي علاجًا بديلًا لمرض السرطان. ماذا يمكنك أن تخبرني عنه؟

إجابة من كارتيك ج. جريدهار، دكتور في الطب.

بدأ الاهتمام باستخدام جرعات كبيرة جدًّا من فيتامين C كعلاج للسرطان لوقت يرجع للسبعينيات، عندما تم اكتشاف أن بعض خصائص الفيتامين قد تكون سامة بالنسبة للخلايا السرطانية. وقد كانت نتائج الأبحاث الأولية التي تم إجراؤها على الإنسان واعدة، ولكن فيما بعد تم اكتشاف أن تلك الأبحاث كانت معيبة.

لم تجد التجارب اللاحقة، المصممة جيدًا، والعشوائية، والمضبوطة لفيتامين C الذي في شكل حبوب مثل هذه الفوائد بالنسبة للأشخاص المصابين بالسرطان. على الرغم من نقص الأدلة، يواصل بعض ممارسي الطب البديل التوصية بجرعات عالية من فيتامين C لعلاج السرطان.

وفي الآونة الأخيرة، تم اكتشاف تأثيرات لفيتامين C الذي يُحقن من خلال الوريد (بالوريد) تختلف عن تأثيرات فيتامين C الذي يُؤخذ على شكل أقراص. وقد زاد ذلك من تجديد الاهتمام باستخدام فيتامين C كعلاج لمرض السرطان.

ليس ثمة دليل على أن فيتامين C وحده يمكن أن يعالج السرطان، ولكن الباحثين يدرسون ما إذا كان يعزز فاعلية علاجات السرطان الأخرى أم لا، مثل المعالجة الكيميائية ومعالجة إشعاعية، أو يقلل من الآثار الجانبية للعلاج.

لا توجد حتى الآن تجارب سريرية كبيرة ومضبوطة أظهرت تأثيرًا كبيرًا لفيتامين C على السرطان، ولكن بعض الدراسات الأولية تشير إلى احتمال وجود فائدة من الجمع بين العلاجات التقليدية مع جرعة عالية من فيتامين C من خلال الوريد حتى الانتهاء من التجارب السريرية، ومن السابق لأوانه تحديد الدور الذي قد يلعبه فيتامين C في علاج السرطان.

With

كارتيك ج. جريدهار، دكتور في الطب.

May 07, 2020