سمعت مؤخرًا عن علاج جديد لمرض الزهايمر، وهو بخاخ أنف يحتوي على الأنسولين. كيف يعمل وهل هناك بخاخ أنف لعلاج مرض الزهايمر؟

يبدو أن الأنسولين— وهو هرمون يساعد في تنظيم معدل السكر في الدم— يؤدي دورًا في عمليات الذاكرة العادية. يمكن لعدم انتظام الأنسولين أن يسهم في الإصابة بتغيرات في الإدراك والدماغ مرتبطة بمرض الزهايمر.

على مدار السنوات العديدة الماضية، ظل الباحثون يدرسون استخدام الأنسولين لعلاج مرض الزهايمر. يتمثل أحد التحديات في كيفية تقديم الأنسولين على نحوٍ يحسِّن وظائف الدماغ دون التأثير كثيرًا على مستويات السكر في الدم. في حالة انخفاض نسبة السكر في الدم بصورة كبيرة، على سبيل المثال، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات، مثل الارتباك، وخفقان القلب، والقلق، واضطرابات بصرية.

تشير الأبحاث الأولية إلى أنه عند تناول الأنسولين على شكل بخاخ الأنف، فإنه يصل إلى الدماغ في غضون بضع دقائق ويحسِّن الذاكرة ويساعد في الحفاظ على الوظيفة العقلية لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر أو الإعاقة العقلية البسيطة.

ولكن هذه الدراسات شملت فقط مجموعات صغيرة من المشاركين، ولم تكن النتائج على المدى الطويل واضحة. تُجرى حاليًا تجارب سريرية.

وعلى الرغم من أن هذا البحث واعد، إلا أن هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث حول سلامة وفاعلية العلاج بالأنسولين عبر الأنف في حالات مرض الزهايمر.

June 11, 2019