نظرة عامة

اضطراب نقص الانتباه/فرط النشاط لدى البالغين (ADHD) هو اضطراب في الصحة العقلية يتضمن مجموعة من المشاكل المستمرة، مثل صعوبة الانتباه وفرط النشاط والسلوك المتهور. يمكن أن يؤدي اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين إلى العلاقات غير المستقرة، أو سوء الأداء في العمل أو المدرسة وانخفاض تقدير الذات، ومشاكل أخرى.

على الرغم من أنه يسمى اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين، تبدأ الأعراض في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر حتى سن البلوغ. في بعض الحالات، لا يتم التعرف على اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط أو تشخيصه حتى يصبح الشخص بالغًا. قد لا تكون أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين واضحة مثل أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الأطفال. في حالات البالغين، قد ينخفض النشاط الزائد، ولكن قد يستمر الصراع مع الاندفاع وعدم الراحة والصعوبة في الانتباه.

يشبه علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين علاج حالات اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الأطفال، رغم أن بعض أدوية اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط المعتمدة للأطفال غير معتمدة لاستخدام البالغين. يشمل علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين الأدوية والاستشارة النفسية (العلاج النفسي) والعلاج لأي حالات صحية نفسية تحدث مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

الأعراض

تقل الأعراض لدى بعض المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) بتقدمهم في العمر، ولكن يستمر بعض البالغين في الإصابة بأعراض جسيمة تتعارض مع أداء المهام اليومية. قد تشمل السمات الرئيسية لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط في الأشخاص البالغين صعوبة الانتباه والاندفاع والتململ. تتراوح شدة الأعراض من الأعراض الخفيفة إلى الحادة.

لا يدرك العديد من البالغين المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أنهم مصابون به، لكنهم يعون بأن المهام اليومية قد تشكل تحديًا. قد يجد البالغون المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط صعوبة في التركيز وتحديد الأولويات، مما يؤدي بهم إلى تفويت المواعيد النهائية للمهام ونسيان الاجتماعات أو الخطط الاجتماعية. يمكن أن يتراوح نطاق عدم المقدرة على التحكم في النزعات الاندفاعية من نفاد الصبر في أثناء الانتظار في الطوابير أو القيادة في أثناء الازدحام إلى التقلبات المزاجية ونوبات الغضب.

قد تشمل أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط الآتي:

  • الاندفاع
  • الفوضى وصعوبات في تحديد الأولويات
  • ضعف مهارات إدارة الوقت
  • صعوبة التركيز على أداء مهمة
  • مشكلة في إنجاز المهام المتعددة
  • نشاطًا مفرط أو تململًا
  • سوء التخطيط
  • قدرة منخفضة على تحمل الإحباطات
  • تقلبات مزاجية متكررة
  • صعوبة في المواظبة على أداء المهام وإكمالها
  • حدة الطباع
  • مشكلة في التأقلم مع الضغوط

أي الأمور طبيعية وأيها من سمات اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط؟

يُعاني كل شخص تقريبًا بعض الأعراض المشابهة لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) في مرحلة ما من حياته. إذا كانت الصعوبات التي تواجهها حديثة، أو لم تحدث في الماضي سوى من حين لآخر، فأنت على الأرجح لا تُعاني اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. يتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط فقط عندما تكون الأعراض شديدة بما يكفي لتسبب مشاكل مستمرة في أكثر من نطاق في حياتك. يمكن أن ترجع هذه الأعراض المستمرة والتخريبية إلى الطفولة المبكرة.

قد يصعب تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لدى البالغين؛ إذ أن بعض أعراضه تشبه تلك الناجمة عن حالات أخرى، مثل القلق أو اضطرابات المزاج. ويُعاني العديد من البالغين المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط حالة صحية نفسية واحدة أخرى على الأقل، مثل الاكتئاب أو القلق.

متى تزور الطبيب

إذا تسبب أيٌّ من الأعراض المذكورة فيما سبق في تكدير الحياة، ينبغي التحدث إلى الطبيب حول ما إذا كنت مصابًا باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

ويمكن للمتخصصين في الرعاية الطبية من التخصصات المختلفة تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط والإشراف على علاجه. ينبغي أن يبحث الشخص عن مقدم رعاية حاصل على تدريب ولديه خبرة في العناية بالبالغين المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

الأسباب

ستتواصل الجهود البحثية حيث إن السبب المحدد لنقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) غير واضح. قد تشمل العوامل التي يمكن أن تشارك في تطور اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) ما يلي:

  • العوامل الوراثية. يمكن أن ينتشر اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) بين العائلات، وتشير الدراسات إلى أن الجينات قد تؤدي دورًا.
  • البيئة. ربما تؤدي عوامل بيئية معينة إلى زيادة المخاطر كذلك، مثل التعرض للرصاص في مرحلة الطفولة.
  • المشكلات في أثناء النمو. قد تؤدي المشكلات المتعلقة بالجهاز العصبي المركزي في المراحل الأساسية في النمو دورًا.

عوامل الخطر

تزيد خطورة الإصابة بنقص الانتباه وفرط النشاط في الحالات التالية:

  • أن يكون لديك أقرباء بصلة الدم، كأحد الوالدين أو الأشقاء، مصابًا بنقص الانتباه وفرط النشاط، أو اضطراب صحة عقلية آخر
  • كانت والدتك تدخن، أو تناولت المشروبات الكحولية أو المخدرات في أثناء الحمل
  • تعرضت في طفولتك إلى مسممات بيئية — كالرصاص، الموجود بصفة رئيسية في الطلاء ومواسير المباني القديمة
  • ولدت مبتسرًا

المضاعفات

قد يؤدي اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) إلى جعل الحياة صعبة بالنسبة إليك. ارتبط اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) بالأمور التالية:

  • ضعف الأداء في المدرسة أو العمل
  • البطالة
  • المتاعب القانونية
  • إدمان الكحول أو المواد المخدرة
  • تكرار حوادث السيارات أو غيرها من الحوادث
  • العلاقات غير المستقرة
  • ضعف الصحة الجسدية والعقلية
  • ضعف الصورة الذاتية
  • محاولات الانتحار

الأمراض الموجودة

على الرغم من أن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لا يسبب مشكلات نفسية أو مشكلات تتعلق بالنمو، فإن الاضطرابات الأخرى تحدث غالبًا إلى جانب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وتجعل العلاج أكثر صعوبة. وهذه تشمل:

  • اضطرابات المزاج. إن العديد من البالغين المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط يعانون أيضًا الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب أو اضطرابًا مزاجيًا آخر. في حين أن مشكلات المزاج ليست بالضرورة بسبب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، فإن النمط المتكرر من حالات الفشل والإحباط بسبب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق. تحدث اضطرابات القلق بشكل معتدل غالبًا لدى البالغين المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط قد تسبب اضطرابات القلق قلقًا كبيرًا وعصبية وأعراضًا أخرى. يمكن أن يتفاقم القلق بسبب التحديات والنكسات التي يسببها اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.
  • اضطرابات نفسية أخرى. يتعرض البالغون المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط إلى مخاطر متزايدة للإصابة باضطرابات نفسية أخرى، مثل اضطرابات الشخصية والاضطراب الانفجاري المتقطع وإدمان المواد المخدرة.
  • صعوبات في التعلم. قد يسجل البالغون المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط درجات أقل في الاختبارات الأكاديمية عما هو متوقع بالنسبة لعمرهم وذكائهم وتعليمهم. تشمل صعوبات التعلم، ومشاكل في الفهم والتواصل.